العاهل السعودي يفتتح مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد

العاهل السعودي يفتتح مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد
+ = -

افتتح العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم يوم الثلاثاء، مطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد، صالة رقم (1).

وتجول خادم الحرمين الشريفين في صالة المطار، الذي يعتبر واحدا من أكبر المطارات على صعيد المنطقة، بمساحة إجمالية تصل 810 آلاف متر مربع، وبطاقة استيعابية في مرحلته الأولى ثلاثين مليون مسافر مرة واحدة فى السنة، وشاهد عرضا لأبرز تفاصيل مهبط الطائرات.

وصرح نبيل العامودي، وزير النقل ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، في كلمو له قبل افتتاح المطار الجديد: “لقد حقق قطاع الطيران المدني بالمملكة في الآونة الأخيرة قفزات نوعية وتطورات خلاقة أفضت للإسهام بحوالي 4.6% من إجمالي الناتج الوطني وهذا وفق مؤشرات الاتحاد العالمي للنقل الجوي (آياتا) وتضاعفت أعداد المطارات الداخلية والدولية إلى (28) مطارا، ومن نتيجة لـ هذا ازداد عدد الركاب فبعد أن اقتصر على 47 مليون مسافر عام 2010 وصل إلى 74 مليون مغترب عام 2014 وفي 4 سنين فقط أي في 2018 قفز العدد لحوالي مائة مليون مسافر فضلا على استحواذ ذلك مهبط الطائرات لنحو 36% من إجمالي عدد المسافرين في مطارات المملكة كافة “.

وشاهد الملك سلمان والحضور عرضا مرئيا بعنوان (الواجهة الدولية الجديدة)، وذلك قبل أن يدشن مهبط طائرات الملك عبد العزيز الدولي الجديد.

بعد ذلك، تسلم الملك سلمان هدية تذكارية بهذه الحادثة، قدمها له نبيل العامودي، وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني.

وكان في استقبال الملك سلمان لدى وصوله المطار، الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، والدكتور نبيل العامودي وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، وعبد الهادي المنصوري رئيس الهيئة العامة للطيران المدني.

ويجيء افتتاح الملك سلمان لمطار الملك عبد العزيز الجديد، تزامنا مع احتفالات المملكة باليوم الوطني السعودي الـ89.

تستهدف الإصلاحات الاقتصادية لولي العهد الأمير محمد بن سلمان جعل المملكة مقصدا للترفيه ومقصدا سياحيا. كما تسعى لزيادة الانفاق السياحي المحلي والأجنبي إلى 46.6 مليار دولار في 2020 من 27.9 مليار دولار في 2015 عندما أُعلنت خطة الإصلاح.

ويمثل شعيرة فريضة الحج العمود الفقري لخطة توسيع السياحة في برنامج ولي العهد للإصلاح الاقتصادي الذي أُعلن قبل عام لتنويع الموارد الاقتصادية بعيدا عن النفط.

ويشكل الحجاج غالبية زوار المملكة الذين يقدر عددهم بحوالي عشرين مليون زائر مرة كل عام إضافة إلى ذلك العمال الوافدين والمسافرين لأغراض تجارية.

ويستهدف المسؤولون زيادة عدد المعتمرين والحجاج إلى 15 مليونا وخمسة ملايين على التوالي بحلول عام 2020 ثم مضاعفة عدد المعتمرين إلى ثلاثين مليونا بحلول عام 2030.

وأقرت الحكومة خططا لإصدار تأشيرات دخول إلكترونية للزوار الأجانب من أجل حضور أحداث رياضية وحفلات ويُتوقع إعلان التفاصيل المخصصة بها الشهر الحاضر.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر