“الجبير” يعقب على ما ذكره متحدث إيران عن إرسال المملكة مراسلات للنظام الإيراني

"الجبير" يعقب على ما ذكره متحدث إيران عن إرسال المملكة مراسلات للنظام الإيراني
+ = -

أنكر وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير، ما ذكره متحدث النظام الإيراني من أن المملكة بعثت مراسلات للنظام الإيراني، قائلاً “أمر غير صحيح”، موضحاً أن ماحدث هو أن دولاً شقيقة سعت للتهدئة، وتم إبلاغها بأن موقف المملكة يسعى طول الوقتً للأمن والاستقرار في المنطقة.

وصرح الجبير من خلال حسابه في “Twitter”: “أبلغناهم بأن التهدئة يجب أن تاتي من الطرف الذي يقوم بالتصعيد ونشر الفوضى عبر أعماله المعادية في المنطقة، ونقلنا لهم موقفنا تجاه النظام الإيراني الذي نعلنه طول الوقتً، وبشكل جلي في مختلف المحافل، وآخرها أثناء الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

وأضاف: “موقف المملكة أعيده هنا لعلهم يسمعون: أوقفوا دعمكم للإرهـاب، و سياسات الفوضى والتدمير، والتدخل في أمور دول الوطن العربي الداخلية، و تطوير أسلحـة الدمار الشامل، وبرنامج القذائف الصاروخية الباليستية، تصرفوا كدولة طبيعية وليس كدولة مارقة راعية للإرهـاب”.

وتابع: “وبخصوص ما أشار إليه متحدث النظام الإيراني عن التهدئة في اليمن، فإن المملكة لم ولن تتحاور عن اليمن مع النظام الإيراني، فاليمن شأن اليمنيين بكافة مكوناتهم، وسبب أزمة اليمن هو الدور الإيراني المزعزع لاستقراره والمعرقل للجهود السياسية فيه”.

ونوه الجبير قائلاً: “إلى أن “آخر مايريده النظام المارق في إيران هو التهدئة والسلام في اليمن، فهو الذي يزود أتباعه بالأسلحـة والقذائف الصاروخية التي تستهدف أبناء اليمن وأمن المملكة ودول المنطقة كجزء من منظومة ذاك النظام التوسعي الساعي لفرض سيطرته على دول الوطن العربي عبر الميـليشيات الموالية له”.

واختتم: “إذا كان النظام الإيراني يود السلام والتهدئة في اليمن، فلماذا لم يقدم عبر تاريخه أي مساعدات تنموية أو إنسانية للشعب اليمني الشقيق، عوضاً عن الدمار الذي تجيء به الأسلحـة والقذائف الصاروخية الباليستية؟”.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر