من هي “كايلا مولر” التي تحمل عملية قتل البغدادي اسمها

من هي "كايلا مولر" التي تحمل عملية قتل البغدادي اسمها
+ = -

في اليوم الذي أفصح فيه الرئيس دونالد ترامب مصرع أبو بكر البغدادي، صرح والدا كايلا مولر، التي اختطفت واغتصبت على يدي قائد تنظيم الدولة الإسلامية في جمهورية دولة العراق والشام أو ما يُعرف بـ”داعش” أبوبكر البغدادي، إنهما يشعران “بكم من المشاعر”.

وصرح كارل مولر، أب كايلا، في لقاء لشبكة CNN عبر جهاز المحمول: “هنالك كم من الأحاسيس كلما رفع هذا الوضع القبيح رأسه، لكنه بات جزءًا من حياتنا طوال الأعوام الخمس والنصف الفائتة”.

نقوم باستعراض لكم وفي السطور التالية حقائق عن عاملة الإنقاذ الأمريكية التي كانت تبلغ من السن 26 عاماً لتخسر حياتها في الجمهورية السورية:

في سنة 2011، نشرت مولر عبر حساباتها الإلكترونية تسجيلا مصورا تحدثت فيه: “أنا متضامنة مع أهل سوريا وأرفض مختلَف أنواع القساوة والقتل التي يرتكبها النظام السوري الحاكم مقابل شعبه”.

في سنة 2012، قامت مولر بأول سفرية لها إلى المنطقة الحدودية بين تركيا وسوريا، بعيدا عن سكون بيتها بمدينة بريسكوت بولاية أريزونا الأمريكية، إلا أن هذه السفرية لم تكن أو زيارة لها إلى الأنحاء المضطربة في العالم، استنادا لما يؤكده تود جيلر، واحد من أصدقاء أسرة مولر، والذي يقول: “كايلا هي إحدى أولئك البشر الذين يفتشون عن الخير في جميع الأشياء، ولذلك هي تعمل طول الوقت واضعة الله نصب عينيها في جميع ما تقوم به بحياتها اليومية”.

في سنة 2012، سافرت كايلا، إلى الأطراف الحدودية التركية – السورية للعمل مع المجلس الدنماركي للاجئين والمنظمة الإنسانية “دعم الحياة”، التي ساعدت الأسر التي أُجبرت على الهروب من ديارها. تم احتجازها كرهينة من قبل داعش في حلب بسوريا في سنة 2013، بعدما زارت مشفى أطباء بلا حدود.

في سنة 2015، نشرت أسرة الشابة تصريحا أفادت فيه إن قائد قائد تنظيم الدولة الاسلامية تحرش جنسيا بابنتهم في أحد البيوت الموالية لعناصر أخرى بالتنظيم. وقالت الأسرة وقتها في بيان إعلامي لقناة ABC وأكدته لـCNN: “قيل لنا إن كايلا تعرضت للتعذيب، وقد كانت في ملكية البغدادي على حسب ما أخبرتنا به إدارة الدولة في حزيران/ يونيو السابق”.

في سنة 2015، شددت الأسرة مصرع كايلا، إلا أن جثمانها لم يُستَرَد.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر