بعد اغتيال قاسم سليماني والمهندس: كتائب حزب الله العراقي تطالب القوات العراقية بالابتعاد عن القواعد الأمريكية

سيدات من أنصار كتائب حزب الله العراقي يحملن صور سليماني
+ = -

طالبت كتائب حزب الله العراقية القوات الأمنية بالابتعاد عن القواعد الأمريكية في العراق لمسافة لا تقل عن كيلومتر.

واعتبرت الكتائب اغتيال القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، جريمة “إرهاب أمريكية”، وتوعدت بأن “تدفع أمريكا ثمنا باهظا لها”.

وكانت الولايات المتحدة قد اغتالت سليماني والمهندس في ضربة جوية بمطار بغداد فجر الجمعة.

وجاء طلب كتائب حزب الله إبعاد القوات الأمنية العراقية عن القواعد الأمريكية عقب تشييع سليماني والمهندس في جنازة شارك فيها مئات الآلاف في بغداد.

ونقل بيان، نُشر على موقع الكتائب على الانترنت، عن “قائد العمليات الخاصة للكتائب” مطالبته القوات الأمنية العراقية إلى “الابتعاد عن قواعد العدو الأمريكي لمسافة لا تقل عن 1000 متر ابتداء من مساء يوم غد الأحد”.

وقال البيان المقتضب، إنه لا يجب “أن يجعل قادة الأجهزة الأمنية مقاتليهم دروعا للغزاة”.

وفي أول بيان رسمي، منفصل، بشأن اغتيال سليماني والمهندس، قالت الكتائب إن العملية العسكرية الأمريكية “وضعت العراقَ والمنطقةَ والعالم أمام منعطف خطير، قد تدفع تداعياتها إلى اﻻنزلاق نحو حرب لا تبقي ولا تذر”.

وحسب البيان فإن هذه الحرب “ﻻشك أن عواقبها الوخيمة تتحملها أمريكا والكيان الصهيوني وممالك الشر والإجرام الذين سيدفعون الثمن باهظا”.

من ناحية أخرى، سقط مساء السبت عدد من الصواريخ في ساحة الاحتفالات بالمنطقة الخضراء، التي تقع فيها السفارات الأجنبية والمؤسسات الحكومية العراقية، ومنطقة الجادرية ببغداد، حسب خلية الإعلام الأمني العراقية.

وقالت تقارير إن صاروخا سقط قرب السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء.

في الوقت نفسه، استهدف صاروخان قاعدة بلد الجوية، التي يقيم بها جنود أمريكيون، في محافظة صلاح الدين، شمالي العاصمة العراقية.

وقال مصدر أمني لبي بي سي إن “طائرات مسيرة شوهدت في سماء القاعدة بعد سقوط الصاروخيين”.

وتوعدت إيران بالانتقام لمقتل سليماني، قائدها العسكري المسؤول عن التنسيق مع المنظمات المدعومة من إيران في الشرق الأوسط.

ووصف آية الله علي خامنئي، المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران، الرد الإيراني بأنه “سيكون انتقاما شديدا”.

وأعلن عادل عبد المهدي، رئيس الوزراء العراقي، حالة الحداد لمدة ثلاثة أيام في أنحاء العراق بعد اغتيال الولايات المتحدة سليماني والمهندس.

وقتل في عملية الاغتيال أيضا عدد من قادة الحشد الشعبي العراقي المدعوم من إيران.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر