فايروس كورونا أسبابه وتداعياته وآخر تطورات كورونا القاتل ..

صحة
admin7 جمادى الآخرة 1441آخر تحديث : منذ شهرين
فايروس كورونا أسبابه وتداعياته وآخر تطورات كورونا القاتل ..

فايروس كورونا ، هي مجموعةٌ من الفيروسات تُسبب أمراضًا للثدييات، بما في ذلك البشر والطيور. يُسبب الفيروس في البشر عدوى في الجهاز التنفسي والتي عادةً ما تكون طفيفةً، ونادرًا ما تكون قاتلةً. قد تُسبب إسهالًا و أمراضًا في الجهاز التنفسي العلوي في الحيوانات. لا توجد لقاحاتٍ أو مضاداتٌ فيروسية موافقٌ عليها للوقاية أو العلاج من هذه الفيروسات .

فايروس كورونا ويكيبيديا

تنتمي فيروسات كورونا إلى فُصيلة الكوراناويات المستقيمة ضمن فصيلة الفيروسات التاجية ضمن رتبة الفيروسات العشية. تُعد فيروسات كورونا فيروساتٍ مُغلفة مع جينومِ حمضٍ نووي ريبوزي مفرد السلسلة موجب الاتجاه، كما تمتلك قفيصة منواة حلزونية متماثلة. يبلغ حجم جينوم فيروسات كورونا حوالي 26 إلى 32 كيلو قاعدة، وهو الأكبر بين فيروسات الحمض النووي الريبوزي (RNA virus).

فيروس كورونا البشري

يُعتقد أن فيروسات كورونا تُسبب نسبةً كبيرةً من حالات الزُكام الحاصلة في البالغين والأطفال. تُسبب فيروسات كورونا الزكام مع أعراضٍ رئيسية، مثل الحُمى وتورم الزوائد، خاصةً في البشر في فصل الشتاء وأوائل الربيع.

قد تُسبب فيروسات كورونا ذات الرئة، سواء ذات الرئة الفيروسي مباشرةً أو ثانويًا مع ذات الرئة البكتيري. قد تُسبب أيضًا التهاب القصبات، سواء التهاب القصبات الفيروسي مباشرةً أو ثانويًا لالتهاب القصبات البكتيري. اكتُشف فيروس كورونا البشري المُنتَشر في عام 2003، وهو فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (فيروس كورونا المُرتبط بمتلازمة سارس)، والذي يسبب المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس)، ويمتلك إمكانيةً مرضيةً فريدة من نوعها؛ وذلك لأنهُ يسبب العلوية والسفلي معًا.

تُوجد سبع سلالاتٍ من فيروسات كورونا البشرية:

  1. فيروس كورونا البشري 229E‏ (HCoV-229E)
  2. فيروس كورونا البشري OC43‏ (HCoV-OC43)
  3. فيروس كورونا المُرتبط بمتلازمة سارس‏ (SARS-CoV)
  4. فيروس كورونا البشري NL63‏ (HCoV-NL63)
  5. فيروس كورونا البشري HKU1
  6. فيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV)، وعرف سابقًا باسم فيروس كورونا الجديد 2012 (HCoV-EMC).
  7. فيروس كورونا الجديد (2019-nCoV)،

ويُعرف باسم ذات رئة ووهان أو فيروس كورونا ووهان. (كلمة جديد تعني بأنهُ حديث الاكتشاف أو نشئ حديثًا).تنتشر فيروسات كورونا HCoV-229E و-NL63 و-OC43 و-HKU1 باستمرارٍ بين البشر، وتسبب عداوًى في الجهاز التنفسي لدى البالغين والأطفال في جميع أنحاء العالم.

فيروس كورونا الجديد (2019-nCoV)

220px 3D medical animation corona virus ar - اخر الأخبار
نموذج لمقطع عرضي في فيروس كورونا

يُعزى تفشي ذات الرئة في الصين 2019-20 في ووهان فيروس كورونا الجديد،

والذي سُميَّ 2019-nCoV حسب منظمة الصحة العالمية.

قصة كورونا وظهوره في الصين

أول ظهور له كان في مدينة ووهان الصينية ليمتد إلى 4 قارات حول العالم، وتبدأ أعراض المرض عادةً بارتفاع درجة الحرارة، يتبعها سعال جاف، ويؤدي هذا بعد أسبوع تقريباً إلى الإحساس بضيق في التنفس، وفي هذه المرحلة قد يحتاج بعض المرضى العلاج في المستشفى.

ولا يوجد علاج محدد أو لقاح للقضاء على هذا الفيروس.

واستناداً إلى المعلومات الأولية، يُعتقد أن ربع الحالات المصابة فقط تكون خطيرة “حادة”، وأن معظم الوفيات هم من كبار السن، وإن لم يكن حصرياً، معظمهم يعانون من أمراض بالفعل قبل الإصابة بالفيروس، هذا وينقل كل مصاب العدوى إلى اثنين أو ثلاثة في المتوسط.

ويقول العلماء إنه “إذا استمر انتشار الوباء بلا توقف في ووهان نتوقع أن يصبح أكبر بكثير بحلول الرابع من فبراير”. وقدروا أن يبلغ عدد المصابين بالمرض في مدينة ووهان الواقعة بوسط الصين والتي بدأ ظهور الفيروس فيها في ديسمبر كانون الأول نحو 190 ألف شخص بحلول الرابع من فبراير شباط.

القصة الكاملة للمرض الذي أرق العالم.. فيروس كورونا

أول ظهور له كان في مدينة ووهان الصينية ليمتد إلى 4 قارات حول العالم، وتبدأ أعراض المرض عادةً بارتفاع درجة الحرارة، يتبعها سعال جاف، ويؤدي هذا بعد أسبوع تقريباً إلى الإحساس بضيق في التنفس، وفي هذه المرحلة قد يحتاج بعض المرضى العلاج في المستشفى.

ولا يوجد علاج محدد أو لقاح للقضاء على هذا الفيروس.

واستناداً إلى المعلومات الأولية، يُعتقد أن ربع الحالات المصابة فقط تكون خطيرة “حادة”، وأن معظم الوفيات هم من كبار السن، وإن لم يكن حصرياً، معظمهم يعانون من أمراض بالفعل قبل الإصابة بالفيروس، هذا وينقل كل مصاب العدوى إلى اثنين أو ثلاثة في المتوسط.

ويقول العلماء إنه “إذا استمر انتشار الوباء بلا توقف في ووهان نتوقع أن يصبح أكبر بكثير بحلول الرابع من فبراير”. وقدروا أن يبلغ عدد المصابين بالمرض في مدينة ووهان الواقعة بوسط الصين والتي بدأ ظهور الفيروس فيها في ديسمبر كانون الأول نحو 190 ألف شخص بحلول الرابع من فبراير شباط.

الصين

أكدت الصين إصابة 12029 شخصاً بفيروس كورونا الجديد بحلول 31 يناير كانون الثاني، في الوقت الذي ارتفع فيه عدد الوفيات بسبب هذا الفيروس إلى 359 .
وظهر الفيروس في البداية في مدينة ووهان بإقليم هوبي بوسط الصين أواخر العام الماضي وانتقل إلى مدن صينية أخرى من بينها بكين وشنغهاي، وقامت الصين بالعديد من الإجراءات للحد من انتشار المرض منها إغلاق عدد من المدن وإلغاء احتفالات برأس السنة الصينية والتي تحظى باهتمام شديد من العالم أجمع.

هذا وحظرت الصين الرحلات السياحية للمجموعات منها وإليها للحد من انتقال المرض وانتشاره في كافة أنحاء العالم، وأوقفت بكين رحلات الحافلات بين الأقاليم.
وقامت أيضاً بالعمل على بناء مستشفى خلال 6 أيام لعلاج المرض في ووهان، ليقوم بالبدء بتقديم خدماتها في 3 فبراير وبسعة 1000 سرير.

الفيروس حول العالم

مع انتشار الفيروس في الصين بات انتقاله للعالم مسألة وقت فقط، والذي بدأ بالفعل ولكن بلا وفيات حتى الآن، حيث سجلت أميركا الإصابة الثالثة بالمرض على أراضيها، وصرحت وزارة الخارجية الأميركية إنها ستجلي موظفيها العاملين بقنصليتها بمدينة ووهان الصينية إلى الولايات المتحدة وستوفر عدداً محدوداً من المقاعد للمواطنين الأميركيين العاديين على متن طائرة لمغادرة بؤرة تفشي فيروس كورونا.

وأعلنت كندا أن سلطات الصحة العامة في تورونتو تلقت إخطاراً بأول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في أحد السكان الذي عاد في الآونة الأخيرة من مدينة ووهان الصينية وذلك طبقاً لما قالته الحكومة الكندية.

هذا وأعلنت رئيسة الهيئة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا الجديد واتخاذ مجموعة من الإجراءات للحد من سبل الاتصال بين المدينة والبر الرئيسي الصيني لمنع انتشار الفيروس، بعد كتشافها لـ 6 حالات وتلقي 122 شخصاً العلاج للاشتباه بإصابتهم بالمرض.

ومن جهتها أكدت أستراليا ظهور أول 4 حالات إصابة فيها بفيروس كورونا الجديد بمدينتين في حين قال كبير مسؤولي الصحة بالبلاد إنه يتوقع المزيد من الحالات حيث أن أستراليا مقصد رئيسي للسياح الصينيين.

وأكدت كل من اليابان وماليزيا وجود 3 حالات إصابة في كل منهما، وأكدت فرنسا أيضاً وجود 3 إصابات بالفيروس، كما تم تسجيل حالات إصابة في كل من ماكاو وعددها 5 إصابات، واصابتين في بريطانيا، و 3 إصابات في تايوان،و اصابتين في اسرائيل، و 4 اصابات في امريكا و 4 اصابات في الامارات ، وقد سجل أمس اصابة واحدة في ايطاليا .

الشركات والأسواق العالمية

ومع انتشار المرض في الصين هرعت العديد من الشركات متعددة الجنسيات العاملة في ووهان بالعمل على ترحيل موظفيها، حيث قالت مجموعة Peugeot Citroen الفرنسية لصناعة السيارات في بيان إنها ستُرحل موظفيها الأجانب وعائلاتهم من منطقة ووهان الصينية التي تفشى فيها فيروس كورونا الجديد.
وأضافت أنه سيتم إجلاء 38 شخصا في مبادرة يتم تنفيذها بالتعاون الكامل مع السلطات الصينية والقنصلية الفرنسية العامة.

وشهدت الأسواق العالمية تراجعات كبيرة بسبب مخاوف من الفيروس سريع الانتشار في العالم، إذ تراجعت المؤشرات الأميركية وسط عمليات بيع واسعة النطاق ليسجل المؤشر S&P500 أكبر انخفاض أسبوعي له في ستة أشهر، وتراجعت أسعار النفط الخام بشكل كبير، حيث تكبد برنت أشد خسارة أسبوعية له فيما يربو على عام، وتراجع خام تكساس الوسيط بأكبر نسبة أسبوعية منذ يوليو الماضي.

ونظراً لازدياد المخاوف، ارتفع الطلب على الملاذات الآمنة مثل الذهب ليصل إلى ذروة سعره في أسبوعين، وتراجع الدولار الأميركي أمام الين الياباني الذي يعتبر من الملاذات الآمنة أيضاً.

الصحة العالمية تعلن فيروس كورونا كـ”حالة طوارئ” دولية

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن تفشي فيروس كورونا الجديد يمثل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا، وذلك بعد أن انعقدت لجنة الطوارئ في جنيف، الخميس.

وفي الأسبوع الماضي، قالت المنظمة إن الفيروس لم يشكل بعد حالة طوارئ، لكن مع تزايد الأرقام والأدلة على انتقاله من شخص إلى آخر في عدد قليل من الحالات خارج الصين، استدعت قيادة منظمة الصحة العالمية اللجنة مرة أخرى لمناقشة المخاوف من تفشي المرض على نطاق واسع.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس، اليوم، إن “السبب الرئيسي لهذا الإعلان ليس بسبب ما يحدث في الصين، لكن بسبب ما يحدث في الدول الأخرى”.

وأضاف: “مصدر قلقنا الأكبر هو احتمال انتشار الفيروس في البلدان التي تعاني من ضعف النظم الصحية، وغير المستعدة للتعامل معه”.

وتُعرف منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ الصحية العامة ذات الاهتمام الدولي بأنها “حدث غير عادي” يشكل “خطرًا على الصحة العامة في الدول الأخرى من خلال الانتشار الدولي للأمراض… وقد يتطلب استجابة دولية منسقة”.

وشملت حالات الطوارئ السابقة، وباء الإيبولا، وفيروس زيكا وانفلونزا الطيور.

وقال رئيس اللجنة الدكتور ديديير حسين، إن قرار المنظمة إعلان حالة الطوارىء كان بالإجماع تقريبًا، مشيرًا أن هناك عددًا متزايدًا من الحالات في الصين، وزيادة في عدد البلدان المتأثرة، وأن “بعض البلدان اتخذت تدابير مشكوك فيها بشأن المسافرين”.

وأضاف حسين أن الإعلان حالة الطوارىء سيتيح لمنظمة الصحة العالمية تحسين تنسيق الاستجابة الدولية.

تبرعات “فلكية” لمواجهة فيروس كورونا

مع استمرار انتشار فيروس “كورونا” الجديد في الصين، أعلنت وسائل إعلام محلية رسمية عن حملة تبرعات جمعت مبلغا “فلكيا” لمواجهة المرض القاتل، في ظاهرة تعكس تضامنا اجتماعيا واسعا داخل البلاد.

وقالت صحيفة “بيبولز ديلي” الصينية، نقلا عن “جمعية الصين الخيرية”، إن إجمالي التبرعات بلغ 10.1 مليار يوان، أي ما يقترب من مليار ونصف دولار، حتى الساعات الأولى من صباح الجمعة بالتوقيت المحلي.

وتحتاج الصين هذه الأموال في تشييد المستشفيات وإكمال إجراءات الحجر الصحي وإجراء الأبحاث الساعية لتحضير لقاح مضاد للفيروس.

وزارة الصحة العالمية تدرس 3 أدوية يمكنها علاج فيروس “كورونا” بها

يبحث الخبراء في جميع أنحاء العالم عن لقاح لمعالجة العدوى الجديدة الخطيرة، وحدّد مسؤولو الصحة الروس ثلاثة أدوية موجودة لمكافحة فيروس 2019-nCoV لدى البالغين.

ويعتقد الخبراء الصحيون بأن فيروس “كورونا” الجديد يمكن محاربته بوساطة أدوية: “ريبافيرين” (ribavirin) و”لوبينافير/ريتونافير” (lopinavir/ritonavir) و”انترفيرون بيتا ب1″ (interferon beta-1b)، وهي أدوية تُستخدم عادة لعلاج الالتهاب الكبدي (سي)، ونقص المناعة البشرية والتصلب المتعدّد، على التوالي، طبقاً لـ (RT).

ولم تقدم وزارة الصحة الروسية توصيات بشأن هذه الأدوية فحسب، بل تصف أيضاً كيفية تقديم العلاجات وبأيّ كميات يجب تناولها.

وتهدف هذه المبادئ التوجيهية لجعل الأطباء يتبعونها في جميع المستشفيات بأنحاء البلاد كافة.

يُشار إلى أنه وُصف استخدام أحد هذه الأدوية المذكورة، وهو “ريبافيرين”، في علاج السارس الصيني عام 2003، والذي أصاب أكثر من 8 آلاف شخص وقتل 774 فرداً في 17 دولة مختلفة.

وأظهرت السلالة الجديدة من فيروس “كورونا” تشابهاً وراثياً كبيراً مع السارس، حيث أظهرت مقارنة تسلسلية وجود تطابق بينهما بنسبة 79.5%.

رابط مختصر

اترك رد

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

التعليقات تعليق واحد