35 رجل أمن يتعرفون على حالات النزيف في ساعتين

+ = -


استفاد 35 رجل أمن من جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام من الحملة التوعوية التي نظمها قسم الجراحة العامة بمستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر حول «كيفية التعامل مع حالات النزيف»، بالتعاون مع إدارة الشؤون الأكاديمية والتدريب بالمستشفى، والتي أقيمت أمس الأول في المجمع السكني رقم 1 بحضور وكيل الجامعة للابتكار وريادة الأعمال د. عمر آل معمر، والمدير الطبي للمستشفى الجامعي د. ياسر الجهني، ومدير مركز طب الأسرة والمجتمع بالجامعة د. شاهر الشهري.

من جانبه، ذكر المشرف العام على الحملة وأحد الأعضاء المؤسسين لها د. مازن العصيل، أن هذه الحملة هي إحدى مبادرات قسم الجراحة العامة بالمستشفى الجامعي، والتي قدمت لرجال الأمن في الجامعة لمدة 120 دقيقة متواصلة، انقسمت بين القسم النظري والجانب العملي التطبيقي لمدة يوم واحد، وقدمها طلاب وطالبات من كلية الطب بالجامعة.

وأكد د. العصيل أن هذه المبادرة هي إحدى مبادرات التحكم بحالات النزيف لقسم الجراحة العامة، وهي تهدف إلى توعية المجتمع بالتعامل الصحيح والسريع مع حالات النزيف المختلفة من خلال توعية المجتمع. واستهدفنا في أول المبادرة رجال الأمن والسلامة التابعين للجامعة، لعلمنا بأن تواجدهم مهم جدا، وأنهم سينقلون هذه الرسالة لكل من حولهم سواء أسرهم أو أفراد المجتمع من حولهم لتعزيز ثقافة التحكم الصحيح بحالات النزيف المختلفة.

ونوه د. العصيل بأنه تم اختيار حالة النزيف للتدريب على وجه الخصوص، بسبب أن 50 % من حالات الوفيات الناتجة عن النزيف الداخلي المختلفة بسبب الحوادث تكون بسبب النزيف، وأن أكثر من 60 % من حالات الإصابات بعد دخولها لأقسام الطوارئ تكون بسبب النزيف، وأكثر من 68 % من حالات النزيف الداخلي التي تسبب الوفيات نتيجة من غرف العمليات إما أن تكون بسبب دخول المستشفى وعدم التعامل معها بشكل صحيح، مشيرا إلى أن هذه الأرقام بناء على إحصائية من جمعية الجراحين الأمريكية وهي إحصائية دولية، واعتمدت من منظمة الصحة العالمية باعتبار النزيف أحد الأسباب الرئيسية في الوفاة، وأن العامل المشترك بين هذه الحالات هو التعامل الصحيح مع حالات النزيف المختلفة، فأصبح لزاما علينا عمل هذه الحملة إيمانا من المستشفى الجامعي وقسم الجراحة بأهمية التوعية، وقد شارك في التوعية أطباء من القسم وطلبة بلغ عددهم 5 طلاب وطالبات لمدة ساعتين في يوم واحد، مضيفا: إن هذه الحملة ستستمر بإذن الله لتشمل عددا من القطاعات والجهات الحكومية والخاصة.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر