35 % من الوظائف مهددة بالانقراض خلال سنوات

+ = -


كشف أستاذ الجودة والتخطيط الإستراتيجي د.هاني العمري عن اختفاء نحو 35% من الوظائف خلال السنوات القليلة المقبلة، مرجعا ذلك لدخول التكنولوجيا كبديل للوظائف المتاحة، فضلا عن قدرة التكنولوجيا على تقليل الأخطاء البشرية وإنجاز العمل بدقة متناهية، والعمل بمعدل 500 ساعة على مدار سبعة أيام.

جاء ذلك في كلمته بالمؤتمر الوطني السابع للجودة، الذي تنظمه الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة والذي انطلق أمس الثلاثاء برعايـة وزير التجارة د.ماجد القصبي بمدينة جدة.

وقال خلال ورشة عمل بعنوان «تطبيق نموذج إدارة الجودة الإستراتيجية»: إن متطلبات إدارة الجودة الإستراتيجية تعتمد على البناء الإستراتيجي من خلال الرسالة المؤسسية والأهداف الإستراتيجية والتخطيط الإستراتيجي.

وأضاف: إن دراسة حديثة توضح أن 95% من منسوبي المؤسسات لا يفهمون إستراتيجية الجودة في قطاعاتهم، لافتا إلى أن 25% من إجمالي مدراء الشركات يمتلكون الدافعية لإنجاحها، وأن 60% من الشركات ليس لديها ارتباط بين الميزانيات وخطتها الإستراتيجية، إضافة إلى أن 86% من القيادات تقضي أقل من ساعة في الشهر لمناقشة الأمور الإستراتيجية.

وأشار إلى أن دورة حياة المؤسسات تبدأ بمرحلة الوجود (البحث عن الذات)، ومرحلة التأسيس (البناء والمأسسة والتجذر)، ومرحلة الامتداد (التوسع والتنوع والعالمية)، ومرحلة الارتقاء (تحقيق الجودة الشاملة والاحترافية)، ومرحلة التمكين (الوصول إلى القمة والتفوق والتميز).

وأوضح أن نظام الأداء يتمثل في وجود نظام في جميع مناحي الحياة، سواء في العلاقات الإنسانية أو غيرها من شبكة العلاقات، مشددا على أن القدرة التنافسية تتمثل في بناء ترابط العلاقات المؤسسة بشكل متناغم ومتكامل، وكذلك إدارة موارد الشركات بشكل أمثل، مطالبا بضرورة تغيير الثقافة البيئية عبر تبادل المعلومات واعتماد الشفافية وتركيز الحماس والمبادرة، ودعم استقلالية العاملين وإطلاق مبادرات التحسين والتطوير والتركيز على إرضاء العميل الداخلي والخارجي، والسعي للتغيير والتحسين المستمر وبناء علاقات التعاون والتفاعل الإيجابي والحرص على إدارة الأزمات واعتماد اللا مركزية الكاملة وتفويض السلطة.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر