أمير الشرقية يدعو المنشآت الصحية للتنافس على جودة الخدمات

+ = -


» أول مرفق

جاء ذلك خلال افتتاح سموه، صباح أمس، مبنى العيادات بالمستشفى السعودي الألماني بالمنطقة الشرقية، والذي يعد أول مرفق صحي للمجموعة في المنطقة الشرقية.

وأكد سموه على تفعيل جانب المسؤولية المجتمعية، والشراكة مع الجهات المعنية بالشأن الصحي، وتفعيل الحملات التوعوية والوقائية، باعتبارها جزءا من رسالة القطاع الخاص تجاه المجتمع، متمنيا سموه للمجموعة التوفيق.

» الأجهزة الطبيةولدى وصول سموه إلى مقر المستشفى، عزف السلام الملكي، ثم تفضل سموه بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية، إيذانا بافتتاح المستشفى، ثم تجول سموه في مبنى المستشفى، واستمع لشرح عن الأجهزة الطبية، والخدمات المقدمة، ثم توجه سموه لمقر الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة.

» تطلعات الأهالي

من جهته، عبر رئيس مجموعة مستشفيات السعودي الألماني مكارم بترجي، عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على تفضله بافتتاح المستشفى، مشيرا إلى أن المجموعة منذ تفضل سموه بوضع حجر الأساس في عام 2017م، تحفزت لمواصلة العمل على تقديم خدمة طبية تتناسب مع تطلعات أهالي المنطقة الشرقية، والمساهمة الفاعلة في خدمتهم، وزيادة السعة السريرية في المنطقة، وتقديم خدمة منافسة.

وأضاف، إن المستشفى الجديد في مدينة الدمام، يعد جزءا من مشروع أكبر هو مدينة بترجي الطبية، التي ستضم كلية طبية ومساكن ومستشفيات تخصصية تقدم الخدمات الطبية وفق أعلى المعايير تماشيا مع التطورات التي يشهدها قطاع الرعاية الصحية في المملكة في إطار رؤية المملكة 2030، مشيرا إلى أن المستشفى يعد منشأة طبية متطورة توفر مساحات مريحة للمرضى والزوار وتم تزويدها بأحدث المعدات والتقنيات الطبية، ويستوعب المستشفى الجديد 300 سرير، بالإضافة إلى فريق طبي مختص من ذوي الخبرات في مختلف التخصصات الأساسية والفرعية.

نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بحرص واهتمام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -يحفظهما الله- بتمكين القطاع الخاص من المشاركة والمساهمة في تحقيق التحول الصحي، ومواكبة مستهدفات رؤية المملكة 2030، مبينا أن القطاع الخاص شريك في زيادة السعة السريرية ومواكبة الطلب المتزايد على الخدمات الصحية، مؤكدا على أهمية إتاحة الفرصة للكوادر الوطنية، والالتزام بمعايير الجودة والمحافظة عليها، وأن تكون جودة الخدمات مجالا للتنافس بين المنشآت الصحية.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر