الغرامات تلاحق مخالفي الجودة في 2021

+ = -


كشف نائب الوزير للصناعة والثروة المعدنية م.أسامة الزامل، عن تطبيق نظام الغرامات لمخالفي معايير الجودة بدءا من العام المقبل، مطالبا بضرورة تصحيح وضع العديد من المصانع خلال المهلة المتاحة لهم خلال هذا العام، إذ ستفرض رقابة صارمة مع بداية 2021 على معايير الجودة في المصانع الصغيرة والمتوسطة، بالتعاون مع هيئة المواصفات ووزارة الشؤون البلدية والقروية ومع الجهات ذات العلاقة مع منشآت ووزارة التجارة والاستثمار.

وقال نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لـ«اليوم»: إن إنشاء غرف صناعية قرار بيد الصناعيين بحكم حاجة القطاع لتوفير تلك الغرف، وتسعى الوزارة دائما إلى أن تكون هناك تشاركية بين القطاع العام والقطاع الخاص، والعمل معهما في جميع الأحوال؛ حتى نتطور ونرتقي في الصناعات.

وأكد أن الوزارة تقدم الدعم والمحفزات لمجموعة كبيرة من المصانع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، والتي تسمى الورش والمعامل؛ للارتقاء بجودة أعمالهم والتي تمثل نسبة 80% من عدد المصانع الموجودة في المملكة، وهناك برامج عديدة مع القطاع الخاص تساند التميز التشغيلي لهم.

وأضاف: إن الوزارة تعمل بالشراكة مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة؛ لربط الإستراتيجية الوطنية للصناعة بإستراتيجية الجودة والعمل على بعض القطاعات والتميز فيها، مؤكدا التزام جميع المصانع المرخصة بتوفير معايير المواصفات والجودة، كأحد أهم الاشتراطات للحصول على ترخيص.

وأوضح الزامل أن الصناعات في المملكة تتجه الاتجاه الصحيح في التزامها لأعلى معايير الجودة، من أهمها الصناعات الإلكترونية والصناعات البتروكيماوية وصناعات الحديد ومشتقاته، والصناعات الغذائية لتحقيق التنافس العالمي.

وقال محافظ هيئة المواصفات والمقاييس والجودة د.سعد القصبي، خلال افتتاح المؤتمر الوطني السابع للجودة في كلمته نيابة عن وزير التجارة: إن المؤتمر يمنح فرصة للمختصين والمهتمين في مجالات الجودة للحوار ومناقشة تحديات المنتجات المتداولة في السوق السعودي، وتحسين الإجراءات والخدمات المقدمة من القطاعين الحكومي والخاص.

وأضاف: إن المملكة نجحت في تقليص الفجوة مع الدول الرائدة في ممارسة الأعمال في العالم بـ7.7 نقطة، وسنواصل العمل لتعزيز مكانتها في ظل توجيهات القيادة الرشيدة، وبعمل متكامل من كافة الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

وأكد رئيس المنظمة الآسيوية للجودة الدكتور وان سيون شن أن المملكة أحدثت تقدما كبيرا في مجال الجودة، مشيرا إلى أن الجيل الرابع للجودة يعمل على دمج الخدمات مع التطبيقات، فيما أن الجيل الأول من الجودة ركز على التفتيش على المنتجات، أما المرحلة الرابعة فهي مرحلة الإبداع والابتكار.

ودعا إلى تعزيز الجودة في المصانع والأنشطة والأنظمة، ووضع مقاييس متطورة للتغلب على المشكلات المستقبلية.

وقال رئيس منظمة شهادات الاختبار الكورية د.تشوي كابهونغ: إن الصادرات الكورية ارتفعت بنحو 500 ضعف وزاد مؤشر النمو الاقتصادي في البلاد؛ لأمرين مهمين أولهما فيما يتعلق بالإستراتيجيات المتعلقة بالصادرات، والأمر الثاني كان متعلقا بالجودة، موضحا أن الصادرات الكورية اليوم من بين الـ100 الأعلى في العالم، وأنه منذ عام 2001 وحتى 2018 زاد عدد المنتجات الكورية 18 ضعفا.

واستعرض نائب رئيس المركز العالمي لخدمة العملاء في شركة سامسونج د.يونقجن سوه شرحا عن إستراتيجية الشركة للتميز في الجودة، مبينا أن نظام الجودة المتبع في سامسونج مقسم على أجزاء رئيسية منها ما هو موجود في وحدة الأعمال ومراكز المبيعات، بالإضافة إلى مواقع الجودة الإقليمية.

وأوضح أن مواقع الإنتاج العالمية مسؤولة عن جودة المنتج أثناء إنتاجه، أما مواقع الجودة الإقليمية فإنها تلعب دورا مهما في خدمة العملاء وتقديم المعلومات عن المشاكل التي تواجههم في مجال الجودة.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر