تطبيق الجودة يسهم في حماية المستهلك جهود متكاملة للاستمرار في نشر تلك الثقافة بالمجتمع

+ = -


أكد محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة د. سعد القصبي، جودة المنظومة الرقابية الحكومية بمشاركة عدة جهات للحفاظ على المنتجات بالأسواق المحلية، مؤكدا أن البرنامج السعودي لسلامة المنتجات عالج المحور التشريعي لرفع مستوى جودة وسلامة المنتجات في السوق.

وقال خلال مشاركته بجلسة حوارية ضمن فعاليات المؤتمر الوطني السابع للجودة الذي نظمته الهيئة، إن هناك جهودا متكاملة للاستمرار في تعزيز ونشر ثقافة الجودة في المجتمع، مؤكدا اهتمام المملكة بهذا الجانب منذ سنوات طويلة؛ بهدف ترسيخ هذا المفهوم في المجتمع، إلا أن التحديات لا تزال كبيرة للوصول إلى الأهداف المرجوة، مما يستدعي مضاعفة العمل لرفع مستوى الجودة.

وأوضح د. القصبي أن الهيئة طورت من خلال البرنامج السعودي لسلامة المنتجات منظومة لقياس مدى تحسن المنتجات بالأسواق، عبر إطلاق مؤشر مطابقة السلع، مؤكدا أن الآلية تقوم على شراء سلة من المنتجات من مختلف مناطق المملكة؛ بهدف معرفة مستوى المطابقة، إذ كشفت النتائج تسجيل تحسن ملحوظ خلال الثلاث السنوات الماضية.

» ثقافة المجتمع

من جانبه، أوضح رئيس المجلس السعودي للجودة د. عايض العمري، أن نتائج استطلاع الرأي حول ثقافة الجودة في المجتمع السعودي تشير إلى أن 73 % لديهم معرفة بالجودة وأن 42 % يرون أن تطبيق الجودة يسهم في حماية المستهلك، مبينا أن الاستطلاع شمل 1206 أشخاص وكان إجراؤه بالتعاون بين الهيئة السعودية للمواصفات والمركز الوطني لاستطلاع الرأي العام حيث يرى 24 % أهمية تطبيق الجودة في حماية الأسواق من السلع المغشوشة والرديئة.

وأكد عضو مجلس الشورى السابق د. خالد العواد، أن أرقام نتائج الاستطلاع تمثل نقلة نوعية لثقافة الجودة، مرجعا التحسن إلى الدور الكبير الذي بذلته الدولة بمختلف أجهزتها في تكريس الجودة لدى المجتمع، فضلا عن البرامج التي حملتها رؤية المملكة 2030 سواء في محاربة الفساد أو مراقبة الأسواق، بالإضافة لذلك فإن وسائل التواصل الاجتماعي أسهمت في رفع مستوى الوعي في ثقافة الجودة.

فيما أشار مدير عام مركز اليونسكو الإقليمي للجودة في التعليم د. عبدالرحمن المديرس، إلى أن المملكة تحظى بمكانة كبيرة في مجال جودة التعليم على الخارطة الدولية، وأن اختيار المملكة مقرا لمركز اليونسكو الإقليمي للجودة في التعليم أكبر دليل على ذلك، مشيرا إلى أن المركز هو الأول من نوعه على مستوى العالم في جودة التعليم.

وأكد أن الانطلاقة الحقيقية لجودة التعليم تبدأ في رياض الأطفال، للحصول على الجودة المستدامة، مشيرا إلى أن وزارة التعليم بدأت الاهتمام برياض الأطفال كونها المرتكز الأساسي لدعم للجودة.

» إدارة التغيير

اختتمت فعاليات المؤتمر الوطني السابع للجودة، الذي نظمته الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، وذلك بعد تسليط الضوء على التجربة الكورية، ضمن سعي الهيئة لنشر وتعزيز ثقافة الجودة وتعزيز تنافسية قطاعات الأعمال.

وشهدت فعاليات المؤتمر عددا من أوراق العمل، حيث أوضح م. ياسر المولد، مشرف نظم السلامة وإدارة المخاطر بمعمل غاز ينبع – شركة أرامكو السعودية- أن 80 % من الحوادث الصناعية تتجاهل تطبيق إدارة التغيير، فيما أكد مستشار ومطور المسارات م. عبدالله الدرين، وجود صراع داخل المنظمات من أجل قيادة المنظمات، مطالبا من خبراء الجودة تبني برنامج جودة الحياة ضمن برامج التحول الوطني 2020.

» التحول والتميز

وأكد المدير التنفيذي لتميز الأعمال بمصرف الإنماء د. محمد العميري، أن التميز لا يحدث بشكل فطري والتحول الرقمي لا يعني التميز، مؤكدا أنه لا يوجد أي حملة تسويقية تجعل من شركة ما أو منتج معين متميزا، وأن التميز يظهر مع أول تعامل للعميل مع المنشأة، ويشعر موظفي الشركات المتميزة بالسعادة أكثر من غيرهم.

وتحدث مدير إدارة الجودة في أحد المستشفيات فيصل الفريح، عن تطبيق نموذج جائزة الملك عبدالعزيز للجودة في المستشفيات السعودية للتميز بالأداء في الخدمات الصحية، مؤكدا أنه تم وضع إطار مرجعي للجائزة ومعاييرها تتكون من الممكنات والنتائج، وأن برنامج الاعتماد الوطني يهيئ المنشآت لتطبيق نموذج جائزة الملك عبدالعزيز للجودة.

» أهمية الحوكمة

وقالت نائب مدير المركز الإستراتيجي لتحقيق رؤية المملكة بشطر الطالبات د. خديجة تركستاني، إن الحوكمة من المفاهيم المهمة ويمكن تعريفها بأنها إنشاء وتأسيس هيكل واضح يضمن المساءلة والمسؤولية والشفافية ويعرف الدور الذي تقوم به المجالس والإدارات التنفيذية، موضحة أن الهدف من تطبيق مفهوم الحوكمة التنظيم الإداري والتوجه الإستراتيجي ومشاركة أصحاب المصلحة وإدارة المخاطر والحد من تضارب المصالح والتدقيق الداخلي والتقييم.

وأشارت إلى أن هناك علاقة إيجابية بين تطبيق الحوكمة وتحقيق جودة التميز المؤسسي في تطبيق الإجراءات واللوائح، كما أنها تضمن الشفافية والعدالة والنزاهة والقابلية للمساءلة على كافة المستويات، وهي أيضا تعمل على تعزيز وضمان تكافؤ الفرص والتنوع على كافة المستويات داخل المنشأة وخارجها، وتحقق الرضا الوظيفي والولاء التنظيمي لمنسوبي المنشأة.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر