شركات توصيل الأغذية تضع عمليات الدمج والاكتتاب على قائمتها

+ = -


تبحث أشهر الشركات المتخصصة في مجال توصيل الطعام، مثل دور داش Door Dash وجراب هاب Grub hub وآخرين، فكرة الدخول في روابط مع مؤسسات أخرى في الفترة الحالية، أملًا في الحصول على مصادر تمويل جديدة، كما تحاول الشركات الأمريكية تعزيز مواردها المالية، من خلال عمليات الدمج أو الاكتتاب العام، وفقًا لما ذكره المسؤولون التنفيذيون في القطاع، الذي حقق نموًا سريعًا وأرباحًا متقطعة خلال الفترة الماضية.

وناقشت كل من شركات دور داش وبوست مايتس Postmates وأوبر تكنولوجيز Uber Technologies فكرة الدمج في مجموعات مختلفة العام الماضي، وفقًا لأشخاص مطلعين على هذه المحادثات، ولكن لا شيء من هذه المحادثات أدى إلى اتفاق فعلي.

وقدّمت بوست مايتس طلبًا خاصًا للاكتتاب العام في أوائل العام الماضي، في محاولة منها لطرح أسهمها مرة أخرى، وفقًا لمصدر مطلع على إستراتيجية الشركة. وقال المصدر إن الشركة اختارت عدم طرح أسهمها للاكتتاب العام الماضي بعد عروض باهتة من شركة أوبر وليفت Lyft، وخوفًا من تكرار التجربة الفاشلة، التي مرّت بها شركة وي كو We Co الشركة الأم لشركة WeWork بعد طرحها أسهمها للاكتتاب العام.

وقال شخص مطلع على خطط الشركة، إن دور داش تدرس أيضًا فكرة الاكتتاب العام، مشيرًا إلى أنها تفتح أبوابها لجمع المزيد من الأموال من مستثمري القطاع الخاص.

على الجانب الآخر، وفي جراب هاب، التي تُعدّ أكبر شركة عامة أمريكية تتخصص في توصيل الطعام، تقلصت الأرباح، وانخفضت الأسهم بنسبة 39٪ خلال العام الماضي، حيث قلصت الشركة من حجم خدماتها، التي تقدمها للمطاعم المتنافسة.

وتقول الشركة، التي تتخذ من شيكاغو مقرًا لها، إنها تحدثت إلى المستشارين حول الخيارات الإستراتيجية المستقبلية أمامها، وترى نفسها كمنافس محتمل.

وأصبح توصيل الطعام، الذي يُعد مهمة مكلفة إلى حد كبير، أكثر صعوبة في الشركات الأمريكية، التي بدأت تتداخل وتنافس بعضها البعض الآن في العديد من الأسواق.

وتظهر مقاييس القطاع أن ولاء العملاء انخفض، حيث تقوم الشركات المختلفة الآن بتقديم عروض جذابة لتجربة خدماتها، دون الولاء لتطبيق أو منصة بعينها. ويقول المسؤولون عن شركات توصيل الطعام والمطاعم إن توحيد التطبيقات نتيجة لتلك المنافسة المحمومة سيكون أمرًا منطقيًا.

ويقول مات مالوني Matt Maloney الرئيس التنفيذي لشركة جراب هاب في مقابلة: «بحلول منتصف العام، أعتقد أنه سيكون هناك المزيد من الوضوح في القطاع».

وعلى المستوى العالمي، تندمج العديد من شركات القطاع، حيث وافقت شركة توصيل الأغذية البريطانية جاست إيت بي إل سي Just Eat PLC مؤخرًا على الاندماج مع الشركة الهولندية تيك أواي دوت كوم Takeaway.com. ووافقت شركة ديلفري هيرو إس إي Delivery Hero SE الألمانية على شراء شركة كورية جنوبية منافسة لها مقابل 4 مليارات دولار في ديسمبر الماضي.

ووفقًا لشركة بيتش بوك Pitch Book نما قطاع توصيل الغذاء بسرعة في الولايات المتحدة، على مدى السنوات الخمس الماضية، وذلك بفضل فيضان رأس المال الاستثماري، حيث جمعت الشركات التي تقوم بعمليات توصيل الأغذية ما يقرب من 16 مليار دولار، بين عام 2016 والعام الماضي.

واستخدمت شركات توصيل الطعام الأموال للتوسع في جميع أنحاء الولايات المتحدة، ومنافسة بعضها البعض في معقل كل شركة منها.

وتقول كل من دور داش وأوبر إيتس وبوست ماتيس وجراب هاب إنهم يستطيعون توصيل الطعام لحوالي ثلاثة أرباع سكان الولايات المتحدة. ونمت خدمة التوصيل إلى ما يقرب من 5٪ من سوق المطاعم الأمريكية، البالغ حوالي 600 مليار دولار، وفقًا لمورغان ستانلي.

ويقول آدم برايس Adam Price، الذي كان يعمل كرئيس تنفيذي لشركة التوصيل وايتر القابضة Waitr Holdings حتى الشهر الماضي: «لدينا منافسون في كل سوق الآن».

وفقدت أسهم وايتر حوالي نصف قيمتها في العام الماضي، بعد فشلها في شراء شركة توصيل أخرى هي بايت سكواد Bite Squad؛ لتحفيز النمو المتوقع والكفاءة التشغيلية.

وقالت الشركة، الشهر الماضي، إنها تراجع خططًا جديدة لتوسيع عملياتها. وهذا الشهر بدأت في الاستغناء عن بعض عمال التوصيل، وأصدرت أكثر من 3000 إشعار لتسريح العاملين في لويزيانا وتكساس وألاباما، وفقًا لسجلات وزارة العمل في الولاية.

وقال متحدث باسم شركة وايتر، إن الشركة تقوم بتحويل سائقيها العاملين إلى التقاعد في الفترة الحالية.

وخلال العام الماضي، توسعت شركة دور داش، التي تضم بين داعميها سوفت بانك جروب Soft Bank Group؛ لتصبح أكبر شركة تسليم أمريكية، مستحوذة على نسبة 37٪ من السوق المحلية. ووفقًا لشركة البيانات ساكند ميجر Second Measure احتلت جراب هاب المرتبة الثانية، بنسبة 31٪ من السوق.

وفي شركة أوبر، استحوذ نشاط توصيل الطعام Eats على 75٪ من الخسائر المعدلة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، في الأشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر الماضي.

وقال دارا خسروشاهي Dara Khosrowshahi، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر، إنه سينسحب من الأسواق، التي لا يكون فيها اللاعب رقم 1 أو 2 على الأكثر.

أيضًا، توقفت أوبر عن إيصال الطعام في كوريا الجنوبية منذ شهر سبتمبر، وباعت الشهر الماضي وحدة توصيل الطعام في الهند. وقال خسروشاهي، إن الخروج من تلك الأسواق ساعد في وضع أوبر على طريق الأرباح في نهاية العام الماضي. ومن المتوقع أن تحقق أوبر إنجازًا كبيرًا في أرباحها نهاية عام 2021.

وفي عرض تقديمي للمستثمرين هذا الشهر، قالت أوبر إنها تعمل على زيادة الأرباح في شركة إيتس بمزيد من الدعاية ووسائل أخرى.

وقال مصدر مطلع على إستراتيجية أوبر، إن الشركة لا تخطط لبيع أعمال إيتس الخاصة بها في الولايات المتحدة، ولكنها مستعدة لمناقشة احتمالية الدمج مع منافسين آخرين.

وفي جراب هاب – بالإضافة إلى مناقشة الخيارات المالية المتاحة أمام الشركة – ناقش المسؤولون التنفيذيون كيف يمكنهم الحصول على مساهم نشط جديد في الشركة، وذلك وفقًا لما أكدته مصادر مطلعة على هذه المناقشات.

وامتدت فترة الترشيح لعضوية مجلس إدارة جراب هاب حتى 21 فبراير. وانخفض مقياس الشركة المفضل للأرباح، والأرباح المعدلة لكل طلب، إلى 1.04 دولار في عامه الأخير.

وجاء هذا الانخفاض بعد أن أصبحت شركة عامة في 2014؛ مما دفع الشركة لتوسيع أسواقها للتوصيل، وإضافة المزيد من المطاعم، وإدخال خدمات جديدة لجذب الأعمال.

واختتم مالوني ملخصًا الأمر، بقوله: «يبحث المستثمرون عن المزيد من الأرباح، وكلما طالت مدة اتباع هذه النماذج غير المربحة، زادت الأموال التي تستنزفها شركات توصيل الطعام، وأصبح هروبهم من الخسائر أقل احتمالًا».

«بحلول منتصف العام، أعتقد أنه سيكون هناك المزيد من الوضوح في قطاع توصيل الطعام».. مات مالوني – الرئيس التنفيذي لشركة جراب هاب

600 مليار دولار.. حجم سوق المطاعم الأمريكية التي تستحوذ شركات توصيل الأطعمة على 5 % منها



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر