قال لي ماجد عبدالله

+ = -


«١»

عندما يقول ماجد عبدالله فإنه يقدم درسا، وعندما يفعل فإنه يفتح مدرسة.

وحين يفض اشتباكا في الملعب فإنه يقدم أوراق اعتماده كسفير معتمد للأخلاق.

ماجد…

محاضر وفي نفس الوقت مدير مدرسة وهو أيضا لاعب برتبة سفير.

فتح ماجد المدرسة كثيرا لكنه كان قليل الكلام، أو أن الذين حكى لهم كانوا يخشون بأنهم قد يكشفون أسرارا إما للمنتخب أو للنصر.

«٢»

ما يقوله ليس أسرارا عسكرية وإنما آراء فنية قابلة للنقاش تصلح لأن تقدم على طبق من حلم قابل للتنفيذ، وإذا لم تكن أحلام ماجد قابلة للتحقق فمن ذا الذي ينجزها؟

قال لي مرة إن المدرب بروشتش وجهه بألا يضرب الكرة برأسه إلا وعيناه مفتوحتان مع توجيه الكرة للمكان الخالي من المرمى بعد أن يختار الجهة المناسبة من رأسه.

«٣»

وهكذا أعطاه ذلك المدرب الداهية ثلاثة تعليمات في أمر واحد: افتح عينيك… وجه الكرة ثم اختر جهة رأسك.

ولم يتوقف ماجد عند هذا الحد بل أضاف لي بأنه كان يتدرب على ذلك في النادي والمنزل حتى أتقنها، وهذا ما منحنا نحن المتابعين رأسا ذهبيا أمتعنا في النصر والمنتخب.

والأميز من ذلك أن ماجد لم يهمل تعليمات مدربه بل أطاعها في الملعب والمنزل وواصل التدريب عليها، وهذا درس للناشئين فماجد لم يغتر بموهبته ويتوقف عن التدريب.

شكرا ماجد لأنك منحتنا المتعة باحترام مدربك وموهبتك.

نهايات

•• المثقف العالي يقرأ كتابا ويستمع لفيروز، والرياضي المتألق يشاهد ماجد عبدالله.

•• ارسم غيمة. امسح ألما تجد نهارا ناصعا.

•• محمد السهلاوي… القادسية مرور. الفتح انعطافة. النصر نضوج ثم تراجع. الشباب سكون. التعاون عودة.

•• أحمد موسى يعيش خارج الزمان والمكان خارج التاريخ والجغرافيا خارج الوعي خارج الموهبة خارج (النصر)!!

•• أعاد الزمالك تألقه لينتزع كأس «السوبر» محليا بعد أن خطفه إفريقيا ليعيد لنا ذكريات (مدرسة) الزمالك بمواهبها التي لم تنضب لكن مرتضى لا يزال يسبب لجماهيره الصداع بالانسحاب الغريب!!

•• عيسى ديوب لاعب وستهام طوله متر و٩٥ سم. من أين جئت يا سيدي هل هبطت علينا من كوكب العمالقة؟.

@karimalfaleh



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر