تمهيدًا للقمة الشبابية.. انطلاق أعمال مجموعة التواصل لـ«شباب العشرين»

+ = -


• مشاركة 100 شاب من المفكرين وقادة المستقبل

• إعداد ملفات القضايا الاقتصادية والاجتماعية

• طرح واعتماد مسودة السياسات

• مناقشة القضايا العالمية المتعلقة بالشباب

• تبادل وجهات النظر حول آفاق الاقتصاد العالمي

• خلق سياسات عملية تواكب التحديات المستقبلية

احتضنت مؤسسة محمد بن سلمان “مسك الخيرية”، مساء اليوم الأحد، الاجتماع المبدئي للإعلان عن الانطلاق الرسمي لأعمال مجموعة تواصل شباب العشرين، وذلك تمهيداً لانطلاق القمة الشبابية لدول العشرين Youth20، التي تقودها المؤسسة مع مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي “إثراء”، وذلك للعمل على إقرار جدول الأعمال ومناقشة وتطوير السياسات واعتماد التوصيات للبيان الختامي، الذي سيتم رفعه لقادة دول مجموعة العشرين، خلال اجتماعهم المقبل في الرياض نهاية شهر نوفمبر المقبل.

» الانطلاق

وتستضيف المملكة القمة المزمع انعقادها خلال الفترة من 21-22 نوفمبر 2020م، كأول دولة في المنطقة، وثاني دولة على مستوى الشرق الأوسط، وذلك لمناقشة ثلاث محاور رئيسية تندرج تحت هدف عام يتمثل في “اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع”، بحضور رؤساء وملوك وقادة وزعماء الدول الـ 20، والتي تمثل أقوى عشرين اقتصادًا حول العالم.

وسيعقد السفراء الشباب عدد من ورش العمل والاجتماعات خلال رحلة عمل تمتد لقرابة الـ 8 أشهر، لإعداد ملفات القضايا الاقتصادية والاجتماعية، والتي ستطرح على قائمة جدول أعمال القمة الشبابية، تمهيدا لرفعها إلى الاجتماع التحضيري لقمة دول العشرين.

» 100 شاب

ويشارك في القمة الشبابية التي تنطلق أعمالها في العاصمة الرياض خلال الفترة من 12-18 أكتوبر المقبل، أكثر من 100 شاب وشابة من الدول الأعضاء، من المفكرين وقادة المستقبل الذين خلقوا تأثيراً إيجابياً في مجتمعاتهم؛ وتم اختيارهم بعناية؛ ليمثلوا صوت الشباب في دول العشرين، ويشاركون بمعارفهم وطموحاتهم ورؤيتهم لخلق التغيير وصنع واقع أكثر إيجابية.

» 3 محاور

ومن المقرر أن يناقش المندوبين خلال جلسات العمل، طرح واعتماد مسودة السياسات التي تصب في مصلحة الشباب من جميع أنحاء العالم، بالإضافة للبنود المدرجة على جدول أعمال القمة، والتي تشمل ثلاث محاور رئيسية تتمثل في: المواطنة العالمية وحل المشكلات بصورة فعالة مع الأخذ بالاعتبار الاختلافات الثقافية، تمكين الشباب وتعزيز مهارة اتخاذ القرار لديهم وإعداد القادة المتسمين بالمرونة والحيوية في ظل عالم متغير، والاستعداد لمواكبة تحديات المستقبل والتغلب عليها.

» قضايا الشباب

وتكمن أهمية القمة الشبابية في كونها مؤتمراً عالمياً يجمع قادة الشباب من دول العشرين؛ لمناقشة القضايا العالمية المتعلقة بالشباب، وتبادل وجهات النظر حول آفاق الاقتصاد العالمي، لتحقيق التعاون الدولي، وخلق سياسات عملية تواكب التحديات المستقبلية وتعزز النمو الاقتصادي، وإيصال صوتهم للعالم من خلال تطوير سياسات مقترحة لقادة مجموعة العشرين.

وتعد مجموعة شباب العشرين (Y20) إحدى مجموعات التواصل الثمانية الرسمية تحت مظلة مجموعة العشرين، وهي: مجموعة الأعمال(B20)، ومجموعة المجتمع المدني (C20)، ومجموعة العمال (L20)، ومجموعة الفكر (T20)، ومجموعة المرأة (W20)، ومجموعة العلوم(S20)، ومجموعة المجتمع الحضري (U20، وهي مجموعات تعاونية مستقلة تقودها منظمات المجتمع المدني في البلد المضيف للقمة.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر