أرواحكم غالية فحافظوا على التدريب

+ = -


أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية أن الدولة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد -يحفظهما الله-، تحرص كل الحرص أن يكون الأمن هو الميزان الذي تستقيم به الأمور، وتسعى دائماً لتطوير مختلف القطاعات الأمنية، سواءً عبر تأهيل وتطوير الكوادر البشرية، أو تطوير وتعزيز القدرات التقنية.

» سلم الأولويات

وقال سموه لدى استضافته في مجلس الإثنينية الأسبوعي منسوبي الدوريات الأمنية بالمنطقة الشرقية، يتقدمهم مدير شرطة المنطقة الشرقية اللواء عبدالله القريش، ومدير إدارة الدوريات الأمنية بالمنطقة الشرقية العميد نايف العتيبي: «لقد عملت دولتنا -أيدها الله- على جعل الأمن أولاً ضمن سلم أولوياتها؛ وذلك إيماناً منها بما للأمن من أهمية في الحفاظ على المكتسبات والأرواح والممتلكات، فإذا فقد الإنسان أمنه فقد العيش الكريم والحياة الآمنة، وإننا نشاهد في كثير من دول العالم التي يحدث فيها انفلات أمني -ومع كل أسف-، وتؤول الأمور إلى ما لا يحمد عقباه، وتضيع حقوق ومكتسبات الأفراد والمجتمع، ولذلك أولت المملكة الأمن الحرص والاهتمام، من خلال تطوير العاملين، وتطوير القدرات التقنية».

» أمن ورخاء

مضيفاً سموه: «ما ننعم به بفضل الله من أمنٍ ورخاء، هو حصيلة إخلاص ضيوفنا في مجلس الإثنينية اليوم وزملائهم من بقية القطاعات، فهم العيون الساهرة التي لا تنام، وهم الدروع الحصينة التي لا تتردد، وواجبنا تجاه رجال الأمن أن نشعرهم بالتقدير والاهتمام، وأن نكون عوناً لهم في حفظ الأمن وتطبيق النظام، وواجبهم تجاهنا أن يلتزموا بالعدل، وأن يكونوا مثالاً يحتذى به في كل تصرفاتهم، سواءً كانوا في أعمالهم في الميدان، أو في حياتهم الشخصية».

» أرقام وبلاغات

مردفاً سموه: «لقد أثبت المواطن السعودي على الدوام مقولة سيدي المغفور له بإذن الله سمو الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- حينما قال: المواطن رجل الأمن الأول، فما شاهدناه من أرقام وبلاغات، يؤكد دور المواطن المساند للجهات الأمنية في حفظ الأمن وحماية المقدرات، ودور المواطن أن يبلغ الجهات الأمنية، وأن لا يودي بنفسه للتهلكة».

» جادة الصواب

مضيفاً: «نقدر عالياً تعرض رجال الدوريات الأمنية للكثير من المواقف الحرجة، والمواقف المؤلمة، وإنني أوصيكم بالصبر على الأذى واحتساب الأجر عند الله، فنحن نعلم أن كثيرا من ظروف عملكم هي ظروف غير عادية، مع أشخاص انحرفوا عن جادة الصواب، فباتوا خطراً ليس على أنفسهم وحسب، بل على المجتمع وعليكم، ونعلم أيضاً أنكم تحملون أرواحكم في أكفكم، وهي أرواح غالية علينا جميعاً، لذلك حافظوا على التدريب المستمر والتطوير، والامتثال للأوامر والتعليمات، وتأكدوا أن جميع المواطنين والمقيمين يتألمون في حال أصابكم أي مكروه -لا قدر الله- ونحن معكم نلهج بالدعاء لكم بالتوفيق والإعانة».

مختتماً سموه كلمته بالتذكير بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم «عينان لا تمسهما النار.. وذكر منها: وعينٌ باتت تحرس في سبيل الله».

جهود دوريات الأمن في أرقام ومنجزات

فيما ألقى مدير إدارة دوريات الأمن بالمنطقة الشرقية، العميد نايف العتيبي، كلمة تحدث فيها عن جهود دوريات الأمن، ومهامها، كما تحدث مدير العلاقات العامة والإعلام المقدم طارق الكليب عن أرقام ومنجزات للدوريات الأمنية خلال عام، واستعرض عددا من أعمالها الميدانية.

وشهد اللقاء مداخلتين من مدير عام فرع هيئة المواصفات والمقاييس والجودة بالمنطقة الشرقية م.أحمد العبثاني، ومن مدير جمعية الذوق العام بالمنطقة الشرقية بدر الزياني.

حضر اللقاء صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي المشرف العام على التطوير الإداري والتقنية بإمارة المنطقة الشرقية، ورئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية الشيخ عبدالرحمن الرقيب، ووكيل إمارة المنطقة الشرقية د.خالد البتال، وعدد من أهالي المنطقة الشرقية.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر