الإصابات الرياضية.. الخطر مرتفع!!

+ = -


يتعرض ممارسو الرياضة بمختلف ألعابها إلى العديد من الإصابات بصورة متكررة نتيجة عدم اتخاذهم لبعض الإجراءات الوقائية قبل ممارسة الرياضة، فعلى الرغم من الفوائد الصحية العديدة لممارسة الرياضة، إلا أن هناك مخاطر لا يستهان بها من الممارسة الخاطئة لها كذلك، وفي هذا التقرير نستعرض فوائد ممارسة الرياضة، وكيفية تجنب الوقوع في الإصابات الرياضية، والأسباب التي تؤدي إلى تعرض الأشخاص إلى إصابات رياضية، وأبرز أنواع الإصابات الرياضية الشائعة، كما نستطلع آراء عدد من الخبراء والمختصين في مجال الطب الرياضي.

الفوائد الصحية لممارسة الرياضة

للرياضة فوائد عديدة تشمل كافة الجوانب المتعلقة بالإنسان، فهي مفيدة على كافة الأصعدة، ولها فوائد صحية وبدنية ونفسية، إضافة إلى فوائدها العديدة على الجانب الذهني. فمن أهم فوائد ممارسة الرياضة أنها تقوي عضلات الجسم، وتحسن من مظهره، كما أنها تزيد من نشاط الدورة الدموية لدى الإنسان، وتعمل على تقوية جهاز المناعة لذلك فهي خط الدفاع الأول ضد الأمراض بمختلف أشكالها وأنواعها.

ومن فوائدها الصحية أنها تخلصنا من أضرار الوجبات الغذائية، عبر تخلص الجسم من الدهون الزائدة، وحرق السعرات الحرارية الزائدة عن حاجتنا، كما أنها تقينا من الأمراض المزمنة كأمراض القلب، والشرايين، والسكري، والسرطان، والسكتة الدماغية، وتحارب السمنة والبدانة، أما على الجانب البدني فالرياضة تقي من مشاكل المفاصل كالخشونة، ومشاكل العظام وتزيد من قوتها ومرونتها، إضافة إلى تقوية العضلات في جسم الإنسان. ولا ننسى دور الرياضة على الجانب الذهني فهي تعمل على تنشيط العقل، وتزيد من الذكاء لدى الشخص بكافة أنواعه، كما أنها تزيد من نشاط الذاكرة وقوتها لأنها تزيد من نشاطات الدماغ بشكل إيجابي.، فمعظم الرياضات تعمل على تحسين قوة الملاحظة وسرعة البديهة لدى الشخص، وتمنح الإنسان القدرة على التركيز، وتقلل من نسبة التشتت الذهني بشكل كبير.

أنواع الإصابات الرياضية

لاشك أن للرياضة فوائد عديدة، ولكن أيضًا لها أضرار على جسم الإنسان إذا تم ممارستها بشكل خاطئ أو في حال عدم قيام الشخص بالإحماء قبل ممارسة الرياضة، وتختلف أنواع الإصابات الرياضية من شخص لآخر، وذلك بناء على نوع الرياضة التي يقوم بها الرياضي، فكثير من الأحيان يتعرض الرياضي لإصابة تختلف في حدتها من الخفيفة إلى القوية، ومع ازدياد أعداد ممارسي النشاطات الرياضية، ازداد عدد الإصابات جراء الممارسة غير الصحيحة للرياضة، أو لعدم وجود إشراف شخص مختص في نوع الرياضة التي يقوم الشخص بممارستها، للإصابات الرياضية أنواع مختلفة تحدث أثناء ممارسة الرياضة، ويصاب بها الشخص إذا أدى التمارين بشكل خاطئ، أو استخدم أدوات دون وجود توجيه من شخص مختص، أو عدم الإحماء قبل ممارسة النشاط الرياضي، إضافة إلى التعرض للسقوط، وتتنوع الإصابات الرياضية لتشمل عدة أشياء مثل تمزقات العضلات أو قطعها، وتمزق الأوتار، وكذلك تمزق أو قطع أربطة المفاصل، وقطع الأربطة الصليبية الأمامي والخلفي والجانبي لمفصل الركبة، وتمزق غضاريف الركبة أو مفصل الكاحل، إضافة إلى حدوث خلع في المفاصل في حالات التدخلات العنيفة لممارسي الكرة. ومعظم هذه الإصابات يمكن علاجها بشكل فعال، يسمح للكثير من الرياضيين أن يعودوا لممارسة نشاطهم الرياضي بعد الخضوع لبرنامج علاجي وتأهيلي بطريقة صحيحة وتحت إشراف طبي.

الأسباب العامة للإصابة

من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تعرض الشخص إلى إصابات رياضية، هو الإهمال وسوء التنظيم في طريقة التدريب، وعدم وجود استعداد بدني قبل بدء التدريب، إذ إنه من المهم أن يؤدي الشخص تمارين الإحماء قبل بدء التدريب أو ممارسة النشاط الرياضي، حيث إن العضلات في حال بدأ ممارسة الرياضة دون تأدية تمارين الإحماء تكون في حالة غير مهيأة للجهد الرياضي، مما قد يعرضها لنشاط أكثر من قدرتها على التحمل ما ينتج عنه تعرض الشخص للإصابة، بسبب عدم المعرفة الكافية لأصول التدريب ما ينتج عنه زيادة الجهد والضغط على العضلات وعدم مراعاة اتجاه الحركة، إضافة إلى عدم تنفيذ مبادئ التعلم من جانب المدرب بصورة منتظمة، وكل ما يخص العملية التدريبية وطريقة أدائها، وعدم اتباع الإرشادات والتوجيهات الصحيحة.

الوقاية من الإصابات الرياضية

من المهم قبل ممارسة النشاط الرياضي أن تقوم بعمل تمارين الإحماء أولًا لمدة لا تقل عن عشر دقائق، فهي أهم خطوة لتجنب الوقوع في العديد من الإصابات الرياضية، فهي تعمل على تهيئة العضلات للتمدد والتعامل مع الحركات الرياضية التي تمارسها بسهولة، إضافة إلى أنها تقلل من فرص حدوث إصابات كالشد العضلي أو تمزق الأربطة، كما أن المشي لعدة دقائق بشكل يومي مهم حتى يكون الجسم معتادا على ممارسة الرياضة، ومن المهم أن يتعرف الشخص على كل شيء يخص رياضته المفضلة واتباع قواعدها، وارتداء وسائل الحماية الممكنة للرياضة التي يوّد أن يمارسها، فهذه الوسائل صممت لتحمي ممارس الرياضة من الوقوع في خطر الإصابات الرياضية، ومن الأخطاء الشائعة في ممارسة الرياضة تحميل الجسم أكثر من طاقته، والاستمرار في ممارسة الرياضة رغم شعوره بالإرهاق والتعب، لذلك من المهم في حال الشعور بآلام حتى وإن كانت بسيطة أن تتوقف عن ممارسة الرياضة فورًا حتى لا يتضاعف الألم.

آراء الخبراء في مجال الإصابات الرياضية

وفي هذا الصدد التقت «اليوم» بعدد من الأخصائيين في مجال الإصابات الرياضية، الذين يعملون في الأندية السعودية، وبدورهم تحدثوا عن مفهوم الإصابات الرياضية، وأسبابها وطرق الوقاية منها، وكيفية التأهيل النفسي والبدني، إضافة إلى نصائح لتجنب الوقوع في الإصابات الرياضية، وكيفية الوقاية من التعرض إلى إصابات رياضية.

«مفهوم الإصابات الرياضية»

في البداية أوضح الدكتور مجتبى الغزال طبيب نادي الفتح السعودي: أن الإصابات الرياضية للاعبين تأتي بمفهومين، ألا وهما الإصابات الحادة التي تحدث في وسط الملعب نتيجة لسقوط اللاعب أو احتكاكه مع لاعب آخر، والنوع الآخر من الإصابات الرياضية هو نتيجة لكون اللاعب يمارس رياضة ما والتي بدورها تستهلك الأنسجة فوق طاقتها وتؤدي إلى إصابات مزمنة.

«طرق الوقاية من الإصابات الرياضية»

وبين الدكتور مجتبى أن الوقاية من الإصابات الرياضية تتمحور حول بيئة صحية مثالية، مثل التغذية السليمة المنتظمة، والنوم المبكر، والابتعاد عن العادات السلبية على الصحة كالتدخين، إضافة إلى ممارسة التمارين بشكل مستمر وعدم إعطاء الجسم الوقت الكافي للاسترجاع بعد أي مجهود سواء داخل المنافسة أو خارجها.

«فوائد التسخين قبل ممارسة الرياضة»

ويقول الدكتور مجتبى: إن التسخين والتمديد من أهم العادات التي تمنع حدوث الإصابات، حيث إنها تساعد على تهيئة الأنسجة للتحمل أكثر خصوصًا أثناء المنافسة، أيضا تمارين التوازن والتقويات التي بدورها تقدم دور مهم في تحسين قدرة الجسم على امتصاص الإصابة ومنعها بشكل مرن.

«أهمية التأهيل النفسي بعد التعرض لإصابة قوية»

ويرى الدكتور مجتبى أن تهيئة اللاعب نفسيًا في حال الإصابات القوية مهم جدًا وهو لا يقل أهمية عن تهيئته بدنيًا، فدائمًا يكون التركيز على الإيجابيات من ناحية تحسن اللاعب وقدرته على الوصول للمستوى المطلوب بل وأفضل من ذلك. وأيضا التحدث مع اللاعب عن شكواه وعن الهدف الذي يود الوصول اليه، فذلك عامل مهم في تهيئة اللاعب، ومن المهم أن يذكر أن المدة التي يتم تحديدها للاعب قبل الدخول للملعب تعطي المصاب دافعًا للعمل بتعاون مع الفريق الطبي حيث إن اليوم الذي يذهب يقلل من مدة العلاج ويحمل معه الفائدة والتحسن المحسوس من قبل اللاعب والشخص المشرف على علاجه.

«أسباب تعرض الأشخاص إلى إصابات رياضية»

بدوره يرى الدكتور وائل عباس أخصائي الإصابات الرياضية بنادي النهضة: أن من أسباب تعرض الأشخاص إلى إصابات رياضية، عدم الاستعداد البدني للاعب وقلة اللياقة البدنية، إضافة إلى عدم ممارسة الإحماء اللازم قبل التمرين أو الرياضة، وعدم ممارسة التمارين بشكل صحيح، أو استخدام تقنية خاطئة في التمرين أو أجهزة رياضية غير ملائمة، ويضيف أن بعض الأشخاص يستخدم العضلة بشكل يفوق قدرتها على التحمل، وهذا يحدث عادة لدى الرياضيين المحترفين لأن طبيعة تمارينهم تكون مكثفة وقوية.

وبين الدكتور وائل أن مخالفة بعض اللاعبين لقوانين اللعبة والتعامل بعنف أثناء اللعب يؤدي إلى تعرض الآخرين إلى الإصابات الرياضية، مثل تلقي ضربة على الرأس أو في الركبة، وأضاف قلة النوم وعدم الاهتمام بالتغذية المناسبة، والإجهاد وعدم الراحة قبل المنافسة.

«أكثر الإصابات التي يتعرض لها اللاعبون»

وبين الدكتور وائل أن أكثر الإصابات التي يتعرض لها اللاعبون، هي إصابات الرأس نتيجة الالتحامات بين اللاعبين، وإصابات العضلات مثل الشد العضلي والتمزقات العضلية، وإصابات الركبة (الرباط الصليبي والغضروف)، كذلك الالتواء لمفصل الكاحل، وإصابة وتر أخيل، والكسور وانخلاع المفصل.

«تجنب الوقوع في الإصابات»

أوضح الدكتور وائل عباس أنه من المهم للشخص قبل ممارسة الرياضة، أن يؤدي تمارين الإحماء بشكل كاف وملائم قبل البدء في ممارسة الرياضة، إضافة إلى استعمال تقنيات رياضية مناسبة، والحصول على تدريب من قبل مدرب متخصص، ونوه أن استعمال وسائل الحماية مثل الخوذة والواقي الرياضي للأسنان واستخدام الملابس والأدوات الرياضية المناسبة للعبة مهمة للأشخاص الرياضيين لتجنب التعرض إلى إصابات رياضية، إضافة إلى الحصول على وزن مثالي متناسب مع الطول يتلاءم مع نوع النشاط الرياضي.

الخضوع إلى الكشوفات الطبية

وأوضح الدكتور وائل عباس إذا كان الشخص يعاني من مرض مزمن (مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم) أو عارض صحي، فيجب عليه الخضوع للكشف الطبي الكامل واستشارة الطبيب قبل البدء في ممارسة الرياضة، وعند الإحساس بالألم أثناء ممارسة النشاط الرياضي فيجب على الشخص مراجعة الطبيب، وأشار إلى أن تعرض الشخص لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة، قد تؤدي إلى جفاف الجسم أو التعرض إلى ضربة شمس.

======

7 فوائد صحية لممارسة الرياضة

———-

1 تقوية عضلات الجسم

2- تحسين مظهر الجسم

3- تزيد من نشاط الدورة الدموية

4 – تقوية جهاز المناعة

5 التخلص من أضرار الوجبات الغذائية

6 الوقاية من الأمراض المزمنة

7 تحارب السمنة والبدانة

————-

6 أنواع الإصابات الرياضية

————–

1 تمزقات العضلات أو قطعها

2 تمزق الأوتار

3 تمزق أو قطع أربطة المفاصل

4 قطع الأربطة الصليبية الأمامي والخلفي والجانبي لمفصل الركبة

5 تمزق غضاريف الركبة أو مفصل الكاحل

6 حدوث خلع في المفاصل في حالات التدخلات العنيفة لممارسي الكر

———-

4 أسباب للإصابة

———

1الإهمال وسوء التنظيم في طريقة التدريب

2عدم وجود استعداد بدني قبل بدء التدريب

3- عدم تنفيذ مبادئ التعلم من جانب المدرب بصورة منتظمة

4- عدم اتباع الإرشادات والتوجيهات الصحيحة

——-

4 أشياء للوقاية من الإصابات الرياضية

———-

1عمل تمارين الإحماء لمدة 10 دقائق

2 المشي لعدة دقائق بشكل يومي

3 التعرف على كل شيء يخص الرياضة المفضلة

4 ارتداء وسائل الحماية الممكنة للرياضة



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر