رؤية 2030 وضعت أهدافا لقطاعي التعليم والبحث العلمي

+ = -


رعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، مساء أمس الأول حفل التخرج الواحد والأربعين لطلاب جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، في الاستاد الرياضي بالحرم الجامعي الجديد بالدمام، بحضور وكلاء الجامعة ومدراء الدوائر الحكومية وأولياء أمور الخريجين والأمهات وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

» علم ومعرفة

ونوه سموه بما هيأته حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -حفظهما الله- من إمكانات لقطاعي التعليم والبحث العلمي، مبينا أن رؤية المملكة 2030 وضعت أهدافا لقطاعي التعليم والبحث العلمي، باعتباره ركيزة من ركائز التطوير والتحول المنشود، مؤكدا لأبنائه الخريجين أن المستقبل مشرق أمامهم، وبعزمهم وما تسلحوا به من علم ومعرفة يحققون الآمال المعقودة عليهم، مباركا للخريجين وذويهم، متمنيا لهم مستقبلا مهنيا حافلا بالنجاحات.

» مسيرة التخرج

ولدى وصول سموه لمقر الحفل، عزف السلام الملكي، ثم شهد سموه والحضور مسيرة الخريجين من مختلف الكليات، بعد ذلك ألقى الخريج تركي أبو عبيد كلمة الخريجين، ثم لقن وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية د.غازي العتيبي القسم لطلاب الكليات الطبية، بعد ذلك أعلن عميد القبول والتسجيل د.عبدالله آل مريح النتائج، حيث شهدت الدفعة الحادية والأربعين تخريج 1402 طالب، فيما بلغ عدد الخريجين الكلي 6671 طالبا وطالبة.

» رعاية كريمة

بعد ذلك ألقى مدير الجامعة د.عبدالله الربيش كلمة جاء فيها: «مساء عطر يعبق عبيره وليلة سعد تنتشي لحظاتها، تحكي بشغف مشاعر اختلجت بها النفوس زهوا وفرحا وبشرا وحبورا، نستقبلكم بها يا صاحب السمو فرحين ومثمنين وبتقدير عال مقدم سموكم الكريم، إنها مناسبة غالية على القلوب نعيشها هذا المساء، ونستهلها بعد شكر الله على تمام الجهد، وبلوغ الحصد، بالحفاوة والترحيب بكم يا صاحب السمو، راعيا لحفل تخريج الدفعة الحادية والأربعين من أبنائك طلاب جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، ومشاركا بكريم عنايتك التي طالما حظيت بها الجامعة فرحتنا هذا العام بإهداء الوطن (1400) خريج، كما يسعدني الترحيب بجميع من شرفنا بحضوره».

» شكر وعرفان

وأضاف: باسمي وباسم منسوبي الجامعة أرفع أسمى آيات الشكر وبالغ العرفان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، ولشخصكم الكريم يا صاحب السمو ولسمو نائبكم -حفظكما الله- لما حظيت به الجامعة ومؤسسات التعليم العالي ولا تزال من دعم سخي ورعاية كريمة واهتمام بالغ، والشكر موصول لقائد مسيرة التعليم د.حمد آل الشيخ على ما نلقى منه من توجيه حكيم ومتابعة مستمرة.

ثم تسلم سمو أمير الشرقية درعا تذكارية بهذه المناسبة.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر