تأثيرات «كورونا» السلبية تنعكس على حركة المسافرين في العالم

+ = -


أظهرت بيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا»، ارتفاع حركة المسافرين جوًا «الذي يقاس بناءً على إيرادات المسافر الواحد لكل كيلو متر» في شهر يناير الماضي، بنسبة 2.4% مقارنةً مع نفس الفترة من العام الماضي 2019، وتشكل انخفاضًا بنسبة 4.6% من حيث معدل الزيادة السنوية مقارنةً بشهر ديسمبر.

ويعتبر هذا الأداء أدنى زيادة شهرية منذ أبريل 2010، عندما حدثت أزمة سحابة الرماد البركاني في أوروبا، التي أدت إلى إغلاق المجال الجوي على نطاق واسع وإلغاء العديد من الرحلات الجوية، فيما سجلت سعة شهر يناير (التي تُقاس بعدد المقاعد المتاحة في الكيلو متر الواحد) نمواً بنسبة 1.7%، وارتفع عامل الحمولة بواقع 0.6 نقطة مئوية ليبلغ 80.3%.

وقال المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي «أليكساندر دو جونياك»: يشير شهر يناير إلى بداية انخفاض حركة السفر الجوي؛ نظراً لانتشار فيروس كورونا، الذي كان سببه التأخر في فرض قيود السفر على الرحلات القادمة من الصين حتى 23 يناير، ما أدى إلى تسجيل أبطأ حركة سفر جوي منذ نحو عشر سنوات.

سجلت حركة المسافرين الدوليين زيادة بنسبة 2.5% قياساً بالنتائج المسجلة في يناير 2019، وهو ما يمثل انخفاضاً عن النمو الذي بلغ 3.7% في العام السابق.

» الشرق الأوسط

وباستثناء أمريكا اللاتينية، سجلت جميع المناطق نمواً في حركة المسافرين، مع تصدر شركات الطيران في أفريقيا والشرق الأوسط، التي تأثرت بشكل خفيف من تفشي فيروس كورونا في يناير الماضي، كما ارتفعت السعة بنسبة 0.9% وعامل الحمولة بواقع 1.2 نقطة مئوية ليبلغ 81.1%.

وسجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط زيادة في حركة المسافرين بنسبة 5.4% في يناير، وهو الشهر الرابع على التوالي من حيث ارتفاع نسبة الطلب، ما يعكس الأداء القوي لمسارات الطيران عبر كل من أوروبا والشرق الأوسط، والشرق الأوسط وآسيا، التي لم تتأثر بشكل كبير بإلغاء بعض المسارات الجوية نتيجةً لفيروس كورونا في ذلك الوقت.

كما ازدادت السعة بنسبة 0.5% فقط، وارتفع عامل الحمولة بواقع 3.6 نقطة مئوية ليبلغ 78.3%.

» القارة السمراء

سجلت شركات الطيران الأفريقية نمواً خلال شهر يناير بواقع 5.3 في المائة، بزيادة عن معدل النمو المسجل في شهر ديسمبر والبالغ 5.1 في المائة، وارتفعت السعة بنسبة 5.7 في المائة، فيما تراجع عامل الحمولة بمقدار 0.3 نقطة مئوية ليصل إلى 70.5 في المائة.

» آسيا والمحيط

وحققت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهندي زيادة في حركة المسافرين بنسبة 2.5% مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي، التي سجلت أبطأ نموا منذ بداية عام 2013 وتراجعاً عن نسبة الزيادة في شهر ديسمبر، التي بلغت 3.9%.

كما تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي في العديد من الاقتصادات الرئيسة في المنطقة، تزامناً مع التأثير السلبي لفيروس كورونا على السوق الصينية الدولية، وازدادت السعة بنسبة 3.0%، وتراجع عامل الحمولة بمقدار 0.4 نقطة مئوية إلى 81.6%.

» الطيران الأوروبي

وشهدت شركات الطيران الأوروبية في شهر يناير ارتفاعاً في حركة المسافرين بنسبة 1.6%على أساس سنوي، ما يعكس تراجعاً بنسبة 2.7% مقارنةً مع شهر ديسمبر. وتأثرت النتائج الحالية بتراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي للعديد من الاقتصادات الرائدة خلال الربع الرابع من عام 2019، إضافةً إلى إلغاء العديد من الرحلات الجوية بسبب انتشار فيروس كورونا أواخر يناير، كما انخفضت السعة بنسبة 1.0% وارتفع عامل الحمولة بمقدار 2.1 نقطة مئوية إلى 82.7%.

» أمريكا الشمالية

فيما شهدت شركات الطيران في أمريكا الشمالية ارتفاعاً في معدل الطلب الدولي بنسبة 2.9% مقارنةً بشهر يناير العام الماضي، ما يمثل انخفاضاً بنسبة 5.2% مقارنةً بمعدل النمو في شهر ديسمبر، على الرغم من أنه لم يتم إلغاء الكثير من رحلات الطيران إلى آسيا في يناير. كما ازدادت السعة بنسبة 1.6%، وارتفع عامل الحمولة بمقدار 1.0 نقطة مئوية إلى 81.7%.

» اضطرابات اللاتينية

وشهدت شركات الطيران في أمريكا اللاتينية انخفاضاً في الطلب في شهر يناير بلغ 3.7% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، وهو ما شكل تراجعاً إضافياً عن التراجع الذي حصل في شهر ديسمبر بنسبة 1.3%.

وتشهد شركات الطيران في أمريكا اللاتينية انخفاضاً ملحوظاً في نسبة الطلب للشهر الرابع على التوالي، ما يعكس الاضطرابات الاجتماعية والصعوبات الاقتصادية، التي يواجهها عدد من دول المنطقة، والتي لا علاقة لها بفيروس كورونا، كما تدنت السعة بنسبة 4.0%، وارتفع عامل الحمولة بمقدار 0.2 نقطة مئوية ليبلغ 82.7%. وشهدت شركات الطيران الأمريكية ارتفاعاً في حركة المسافرين المحلية بنسبة 7.5% في يناير، ما شكل انخفاضاً بنسبة 10.1% مقارنةً بشهر ديسمبر، الذي شهد زيادة قوية في نسبة الطلب، ما عكس حينها معدل الثقة المرتفع بخدمات الطيران الأمريكية وقوة الاقتصاد المحلي، وازدادت السعة بنسبة 4.9%، بينما ارتفع عامل الحمولة بواقع 1.9 نقطة مئوية ليبلغ 81.1%.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر