«فندقان» بالخبر لإيواء العائدين من الدول الموبوءة

+ = -


أعلنت المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية، تجهيز فندقين في محافظة الخبر لإيواء العائدين من الدول الموبوءة بفيروس «كورونا» الجديد.

» تجهيز لائق

وأوضح مدير الشؤون الصحية في المنطقة الشرقية د.إبراهيم العريفي، أنه سيتم في الأيام المقبلة تجهيز الفندقين بشكل يليق بالمواطن، بحسب توجيهات القيادة العليا ووزارة الصحة، مشيرا إلى أنه ليس بالشرط أن تكون فنادق، فبعض دول العالم تستخدم المنتجعات، والملاجئ، والمدارس لإيواء العائدين.

» مركز طوارئ

وأضاف د.العريفي، إن مركز القيادة والتحكم هو مركز لعمليات طوارئ الصحة في المملكة العربية السعودية بالتعاون مع متخصصين محليين وعالميين، ويتواصل المركز بشكل دائم مع المنظمات الدولية؛ لضمان سرعة مواجهة الفيروس، وتقليل احتمالية انتشاره، وتقييم المخاطر ومعالجتها قبل وأثناء وقوعها، والإعداد الكافي لتحسين البنية التحتية للصحة، وتدريب الكوادر اللازمة وتعبئة الموارد اللازمة.

» حالات محتملة

من ناحيته، قال مدير مكافحة العدوى بصحة الشرقية د.حاتم آل هاني: إن الإجراءات التي تتم في المنافذ، هي لكشف الحالات المحتملة قبل أن تؤكد، وبناء على الوضع، يتم توجيه القادمين أو الوافدين إلى المملكة من خلال المعايير الدولية للحجر أو العزل، وبالتالي يتم التعامل معهم.

» إفصاح ضروري

وأضاف د.آل هاني، إن الحالتين الأولى والثانية لم يفصحا عن مكان قدومهما، وهذا الأمر عقد الوضع أكثر، فالإفصاح ضروري جدا؛ لحماية النفس، والأهل، والوطن، من تبعيات ذلك، فهذه فرصة لجميع القادمين.

» عينات وإيواء

وأشار إلى أن الحالات التي تأتي عبر المنافذ، تُقسم إلى نوعين «وجود أعراض، أو عدم وجود أعراض»، إذ يتم أخذ عينات الفحص على الجميع، وتوزيعهم على مراكز الإيواء، التي خصصتها الوزارة.

» استقرار الحالات

وقال: إن الحالتين الأولى والثانية في العزل بالمستشفيات، وحالتهما مستقرة، وسبب العزل أن الحالات المؤكدة تستلزم العزل عن مخالطة الناس في المجتمع، أو الإيواء، لتحديد احتمال انتشار الفيروس.

» فندق بالدمام

وخصصت مديرية الـشؤون الصحية، فندقا بمدينة الدمام؛ لإيواء العائدين، لحين الانتهاء من الفحوصات.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر