النمور .. لن تستسلم !!

+ = -


لم تستسلم إدارة أنمار الحائلي بنادي الاتحاد أمام كل التحديات، بالرغم من الانتقادات اللاذعة التي وجّهت لها من قِبَل أنصار النادي العريق، بعد تراجع مستوى الفريق الأول لكرة القدم، وتكرار سيناريو الموسم الماضي، حيث تواصل الإدارة الاتحادية مساعيها لعودة الفريق الأول لكرة القدم لوضعه الطبيعي من خلال إجراء العديد من القرارات لإبعاد الفريق عن فخ الهبوط، وطالت التغييرات إقالة المدرب الهولندي تين كات مؤخرًا، والتعاقد مع المدرب البرازيلي فابيو كاريلي لتدريب الفريق؛ ليصبح المدرب الخامس الذي يقود الفريق هذا الموسم.

» لقب «العربية»

ويتمسّك الاتحاديون ببصيص الأمل لإنقاذ موسم الفريق بتحقيق لقب البطولة العربية، بعد أن تأهل لنصف نهائي كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال، على الرغم من وضع الفريق في الدوري بتواجده في المركز الثاني عشر برصيد 23 نقطة.

» سقف الطموح

رفع فوز الفريق الاتحادي في البطولة العربية على نظيره أولمبيك آسفي المغربي، وتأهّله لنصف نهائي البطولة سقف طموح الاتحاديين، وأعاد المستوى المميّز الذي قدّمه الفريق روح التفاؤل للمدرج الغربي، بعد أن سيطر الإحباط مؤخرًا على مدرجات الفريق الاتحادي؛ نظير المستويات المخيّبة للآمال التي ظهر بها الفريق هذا الموسم، والتي قادته لمركز متأخر في ترتيب الدوري.

» تصحيح المسار

أجبرت الظروف التي مرّ بها الفريق الاتحادي مؤخرًا إدارة النادي الغربي للتحرك من أجل إنقاذ وتصحيح وضع الفريق الذي كان يسير في نفق مظلم، ونجح مسيّرو النادي في إجراء جملة من التغييرات في الفريق، وذلك بالتعاقد مع 6 لاعبين في فترة الانتقالات الشتوية المنصرمة، وهم: ليناردو جيل، وبرونو أوفيني؛ وليفيرد بوني، وأنيس البدري، بالإضافة إلى محمد الثاني وأحمد عماد انديجاني كلاعب مواليد في الفريق، واضطر الاتحاديون لإنفاق ما يقارب الـ40 مليون ريال، كلفت خزينة النادي الغربي من أجل تصحيح المسار.

» مطالبات بالتغيير

حمّل الاتحاديون مسؤولية إخفاق الفريق الأول لكرة القدم إلى إدارة النادي، ووجّهت الكثير من الجماهير أصابع الاتهام تجاه العمل الإداري في الفريق الذي يفتقد للخبرة، فضلًا عن المهارة والقيام بواجباته المنوطة به في التعامل مع اللاعبين والجهاز الفني، ولا تزال هناك مطالبات جماهيرية بتغيير الجهاز الإداري في الفريق، بعد التعاقد مع جهاز فني جديد للفريق، من أجل إعادة الثقة والروح للاعبين التي عُرف بها فريق الاتحاد.

» 5 مدربين في موسم

أشرف على تدريب فريق الاتحاد الأول لكرة القدم هذا الموسم 5 مدربين، وساهم مسلسل تعاقب المدربين على الفريق في عدم الاستقرار الفني للفريق، والذي ساهم في تذبذب المستويات وسوء النتائج، وبدأ الاتحاد موسمه الرياضي مع خوسيه سييرا، قبل أن يستعين الاتحاد بالهولندي هينك تين كات، فيما اضطر الفريق لتعيين الوطني محمد العبدلي وبيتر هامبورج كمدربين مؤقتين، قبل التعاقد مع البرازيلي فابيو كاريلي.

» خطر الهبوط

يخشى الاتحاديون من تكرار سيناريو الموسم الماضي؛ إذ احتل الاتحاد المركز الثاني عشر بنهاية الجولة الـ21 وذلك برصيد 23 نقطة، مما يجعل الجولات القادمة لا تقبل نزيف النقاط والابتعاد من دائرة الخطرة من وقت مبكر والابتعاد عن الحسابات في نهاية دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين موسم 2020.

» غياب الجماهير

كانت إدارة أنمار الحائلي تعوّل على وقفة جماهير الاتحاد الوفية، ودعم الفريق أجل عودة الفريق لمناطق الدفء في سلم الترتيب واستعادة روحه ومستوياته والابتعاد عن شبح الهبوط، ولكن قرار وزارة الرياضة تعليق الحضور الجماهيري في جميع المنافسات الرياضية في كافة الألعاب اعتبارًا من يوم غدٍ السبت 1441/‏7/‏12هـ الموافق 2020/‏3/‏7م، وحتى إشعار آخر، بسبب مستجدات انتشار فيروس كورونا الجديد (19-COVID) في أغلب دول العالم، والتدابير الاحترازية التي اتخذتها الدولة على كافة الأصعدة، بالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية ذات العلاقة للتصدي لهذا الفيروس ومنع انتشاره داخل المملكة، حفاظًا على سلامة المواطنين والمقيمين.

على أن تتم مراجعة هذا القرار بشكل مستمر مع الجهات ذات العلاقة.

فهذا القرار سيحرم فريق الاتحاد والأندية جميعها من حضور الجماهير، وتقديم الدعم والمساندة في المباريات الحاسمة في الدوري.



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر