النصر وحمدالله..!!

+ = -


يظل النجم الكبير عبدالرزاق حمدالله لاعبا مميزا ومبدعا، ويعتبر أحد الركائز الأساسية في خارطة الفريق النصراوي، فاللاعب يملك فكرا كرويا ومهارات عالية؛ مما جعله هدافا بارعا، ومنقذا للفريق وقت الأزمات، ولا ريب أنه النجم الجماهيري الأول لعشاق العالمي، وأيضا لا يختلف على نجوميته جل الرياضيين، وكما نعلم أن نجم الفريق الأول وهدافه في أغلب أندية العالم يحظى بمعاملة خاصة؛ على اعتبار أنه أسطورة، ولا يوجد له بديل على خارطة الفريق، ولكن في نفس الوقت يظل النادي أكبر منه مهما كان مبدعا، فالخلاف الذي حصل بين اللاعب والإدارة النصراوية والذي على إثره لم يشارك اللاعب في اللقاء الماضي أمام الفيصلي الذي عطل الوصيف وخطف انتصارا ثمينا، حيث اتضح جليا مدى التأثير الكبير الذي عانى منه النصر بغياب «حمدالله الهداف»، خاصة وأن العالمي كان يطارد الزعيم على المنافسة، فكان الأحرى على إدارة النصر حل الخلاف وديا في وقته، إذا لم يكن الخلاف كبيرا وأخذ منحى آخر وحصل فيه جمود بين الطرفين، لاسيما في هذه المرحلة من مسيرة الدوري، ولكن حصل ما حصل وابتعد الفريق بفارق كبير عن الهلال صاحب المركز الأول..!!

إن الخلافات المتزايدة في بعض الأندية وباختلاف فحواها وأطرافها قد تعطل كثيرا من عملها، والتقدم بها نحو تحقيق ما يصبو إليه عشاقها، وخاصة الأندية الكبيرة صاحبة الجماهيرية والبطولات، فيجب أن تكون الإدارات متأقلمة وتملك حلولا لحل الأزمات والعثرات، وتولي اهتماما لذلك باحترافية متناهية؛ حتى لا يضيع على الفريق جهد موسم كامل بسبب تلك المنغصات، صحيح أن العمل الإداري في الأندية فيه الكثير من المشقة والتحمل، بحكم أن رياضة كرة القدم متنفس كبير في مجتمعنا، وبه غزارة كبيرة من الآراء واختلاف وجهات النظر، فلذلك أفضل الحلول لذلك هو العمل بروح الفريق الواحد، وخاصة في ما يتعلق بإدارات الأندية، فهو الهدف الذي يصل بهم للمكتسبات والمنجزات..!!



Source link

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر