رئيس لجنة الانضباط السابق يُعلق على القرارات الجدلية

+ = -


وقال أيمن الرفاعي: “لجنة الانضباط ليس هدفها العقوبات.. وعندما كنت رئيس للجنة الانضباط مقتنع في مقولة إرضاء الناس غاية لا تدرك.. لابد أن يكون هناك وعي في الثقافة القانونية والرياضية ليخف الهجوم على اللجنة”.

وتابع: “لجنة الانضباط لا تتدخل من هواها.. آلية عملها تبدأ من مراقبي المباريات.. كل شخص لديه ميول.. والشخص الذي ليس لديه ميول لا علاقة له بكرة القدم.. وأنا أشجع المنتخب السعودي”.

وأضاف: “لجنة الانضباط مستقلة.. لا أحد له (سلطان) عليها.. حتى رئيس اتحاد القدم لا يستطيع التدخل، لا تتدخل اللجنة إلا بقرار من الحكم.. وتسأل الحكم وإذا أجاب بعدم مشاهدته اللقطة ستعاقب يوسف بلايلي بإيقاف (6) مباريات وغرامة (60) ألف ريال”.

وواصل: “الحكم لو طرد عبدالرزاق حمدالله ضد الحزم سيعاقب بإيقاف (6) مباريات.. وغرامة (60) ألف ريال، ولجنة الانضباط لا تتخذ قرار إلا بتقرير وسؤال من الحكم.. وإذا الحكم أجاب بأنه لا يعاقب ينتهي الموضوع”.

واستكمل تصريحاته قائلًا: “لجنة الانضباط ستعاقب محمد كنو بعد سؤال الحكم، ولكنها لا تستطيع التدخل ومعاقبة مدرب ضمك نور الدين بن زكري إلا بعد قرار الحكم، أما لقطة جوفينكو لا تستحق التدخل من اللجنة لأنها تحت نظر الحكم”.

وأردف: “لجنة الانضباط لا تستطيع التدخل في لقطة كويلار لاعب الهلال لأن الحكم لم يتدخل، ولا تستطيع التدخل في لقطة نور الدين أمرابط لاعب النصر لأن الحكم أنذر اللاعب”.

وأشار الرفاعي إلى أن لجنة الانضباط لا تتدخل في تصريح بيتروس إلا بعد ترجمته، مضيفًا: “وبعد ذلك تصنف هذه الحالة.. والمادة (50) فيها أكثر من فقرة تتحدث عن هذه العقوبة”.

وعن معاقبة سلمان الفرج من قبل، علق الرفاعي قائلًا: “تمت معاقبته بـ(لغة الشفايف) بعد وصول تقرير من الحكم.. وتقرير بما قاله سلمان الفرج.. لابد أن يكون هناك تعديل في لائحة لجنة الانضباط.. المشكلة من اللائحة وليس من اللجنة”.

واختتم رئيس لجنة الانضباط والأخلاق السابق تصريحاته التلفزيونية بالتأكيد على أن اللجنة ال تخشى الأندية أو الجماهير، وتتخذ القرارات وفقًا لتقرير الحكم.

تابعنا على
تواصل معنا على

شارك الخبر