هل يتكرر يوم الاثنين الأسود مجددًا؟ البورصة الأمريكية تستعد للأسوأ

+ = -


هل يتكرر يوم الاثنين الأسود مجددًا؟ البورصة الأمريكية تستعد للأسوأ

بعد قرار CDC وخفض أسعار الفائدة





المواطن – ترجمة: منة الله أشرف

يستعد التجار الأمريكيون لانخفاض حاد آخر في الأسهم اليوم الاثنين، حيث بدأت قطاعات كبيرة من الاقتصاد الأمريكي في الإغلاق وسط تفشي وباء كورونا، بعد قرار مركز السيطرة على الأمراض CDC وتقديم المشورة بحظر التجمعات لأكثر من 50 شخصًا على مستوى البلاد، وخفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة إلى ما يقرب من الصفر.

ودفع إعلان الـ CDC أربع ولايات إلى حظر افتتاح الحانات والمطاعم، ومن المتوقع أن تحذو حذوها ولايات أخرى في خطوة من شأنها أن تكلف الاقتصاد الأمريكي مليارات الدولارات.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي للعقود الآجلة بأكثر من 1000 نقطة يوم الأحد، وانخفضت العقود الآجلة للأسهم بعد أن خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة إلى ما يقرب من الصفر.

ووصلت الانخفاضات إلى ما يُسمى بـ مستويات الحد لأسفل، وهو ما يعني أنه لا يمكن أن تتداول أسعار أقل من تلك المستوى.

ويشير هذا إلى أن المستثمرين لا يشعرون بالاطمئنان، كما أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي خفض أسعار الفائدة للمرة الثانية في أقل من أسبوعين في خطوة طارئة أخرى للمساعدة في دعم الاقتصاد الأمريكي.

وكان قد قال البنك المركزي في بيان إنه يخفض أسعار الفائدة إلى نطاق مستهدف يتراوح بين 0٪ و 0.25٪.

ويعتقد معظم الاقتصاديين أن الاقتصاد الأمريكي سيدخل حالة الركود قريبًا إذا لم يكن قد دخل بالفعل، وإجمالًا، فإن إجراءات بنك الاحتياطي الفيدرالي ترقى إلى الاعتراف بأن الاقتصاد الأمريكي يواجه أكثر الظروف خطورة منذ انتهاء الركود قبل أكثر من عقد من الزمان.

ويُذكر أن الاثنين الأسود يُطلق على يوم الاثنين 19 أكتوبر 1987 عندما انهارت أسواق الأسهم حول العالم هابطة قيمة عالية في فترة زمنية قصيرة، وبدأ الانهيار في هونغ كونغ وانتشر غربًا إلى أوروبا، ضاربًا الولايات المتحدة بعد أن هبطت أسعار الأسواق الأخرى بهامش كبير، حيث هبط مؤشر داو جونز الصناعي 508 نقطة (22.61%).

تابعنا على
تواصل معنا على

شارك الخبر