الحكم على صديقة العائلة المالكة البريطانية بالسجن 13 عامًا

+ = -


الحكم على صديقة العائلة المالكة البريطانية بالسجن 13 عامًا

بسبب تورطها في قضايا فساد




المواطن – ترجمة: منة الله أشرف

حُكم بالسجن لمدة 13 عامًا على الأميرة جولنارا كريموفا، 46 عامًا، البنت البكر لرئيس أوزبكستان الراحل إسلام كريموفا، والتي تربطها علاقات قوية بالعائلة المالكة البريطانية والمجتمع الراقي في لندن، وذلك بسبب تورطها في قضايا فساد بلغت قيمتها 1.7 مليار جنيه إسترليني.

وحكمت محكمة سرية في طشقند، عاصمة أوزبكستان، على جولنارا كريموفا، وهي أغنى امرأة في بلادها والبلاد المجاورة التي كانت تُعرف باسم الاتحاد السوفيتي.

وكانت توصف الأميرة الساحرة جولنارا كريموفا بأنها أغنى من باريس هيلتون، وذكائها متقد، وتتمتع بجاذبية لا يمكن إنكارها، وحازت على ماجستير في إدارة الأعمال بجامعة هارفارد، وتمتلك عشرات الأعمال كما أنها نالت الحزام الأسود لفنون الدفاع عن النفس، وتجيد أربع لغات، وهي مصممة مجوهرات محترفة وتكتب الشعر أيضًا.

ونتيجة لهذه المؤهلات الممتازة، اختلطت جولنارا كريموفا في المجتمع البريطاني، وكانت صديقة للملياردير نات روتشيلد، وباتت صديقة للعائلة المالكة البريطانية.

وقيل إن والدها الراحل الذي عُرف بديكتاوريته انقلب عليها فجأة بعد سماع حجم فسادها المزعوم، وصفعها على وجهها، وحُرمت من رؤية شوارع الدولة الغنية بالقطن والغاز، حيث حبسها خلف الأسلاك الشائكة داخل سجن في منطقة طشقند.

وفي محاكمة مستمرة منذ سنوات، تم اتهامها بالحصول على أصول احتيالية بقيمة 455 مليون جنيه إسترليني وتلقي 664 مليون جنيه إسترليني من الرشاوى، وقُدرت القيمة الإجمالية لسرقتها المزعومة من شعب أوزبكستان بأكثر من 1.7 مليار جنيه إسترليني، وحُكم عليها اليوم بالسجن 13 عامًا، وستحسب عقوبتها البالغة 13 سنة اعتبارًا من عام 2015 عندما تم اعتقالها.

 

 

 

تابعنا على
تواصل معنا على

شارك الخبر