بعد تفشي كورونا.. متي تستأنف الحياة الرياضية في العالم؟

+ = -

كتب- د ب أ:

الأولمبياد، بطولة كأس الأمم الأوروبية، بطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس) وبطولات عديدة أخرى في مختلف الألعاب تأجلت بسبب تفشي فيروس “كورونا” المستجد في أماكن عدة بالعالم. والآن ، كيف ومتى تستأنف الحياة الرياضية ؟

وتسبب تفشي فيروس “كورونا” الوبائي في تأجيل أو إلغاء كل الأحداث الرياضية الكبيرة في ربيع هذا العام وكذلك الأحداث التي كان مقررا إقامتها مطلع الصيف المقبل.

ولكن منظمي هذه الأحداث المؤجلة يواجهون الآن تحديثا هائلا يتمثل في ضرورة إعادة إدراج وترتيب هذه الأحداث في إطار روزنامة رياضية مزدحمة في كل أنحاء العالم وهو ما يثير بعض الفوضى والارتباك في هذه الروزنامة.

والسطور التالية تكشف الوضع بالنسبة لعدد من الأحداث الرياضية الكبيرة:

دورة الألعاب الأولمبية:

تأجلت دورة الألعاب الأولمبية الـ 32 في طوكيو والتي كانت مقررة من 24 تموز/يوليو إلى التاسع من أغسطس المقبلين لتقام العام المقبل ، ولكن موعد إقامتها في العام المقبل لم يتحدد حتى الآن.

ومن المقرر أن تتشاور اللجنة الأولمبية الدولية مع الاتحادات الرياضية الدولية خاصة وأن عددا من هذه الاتحادات كان مقررا أن يقيم بطولاته العالمية في العام المقبل.

كرة القدم (1):

سبقت بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2020) لكرة القدم الأولمبياد في اتخاذ قرار التأجيل كما سبقته في تحديد موعدها الجديد حيث ستقام فعالياتها من 11 يونيو إلى 11 يوليو 2021 كما تأجلت بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) إلى العام المقبل.

كرة القدم (2):

يبدو الوضع غامضا بالنسبة لبطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي لكرة القدم بعد تعليق فعاليات البطولتين كما قرر الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) تأجيل المباراة النهائية لكل من البطولتين من مايو المقبل لأجل غير مسمى.

كرة القدم (3):

تم تعليق بطولات الدوري المحلية الكبيرة في أوروبا سواء لأجل غير مسمى أو لشهرأبريل المقبل. ولكن، لا توجد خطة محددة حتى الآن لاستئناف هذه البطولات في مواعيد محددة.

وقد تكون إقامة المباريات بدون جماهير من الحلول المطروحة ولكن ملايين الدولارات التي تأتي من حقوق البث التلفزيوني والرعاة والجوائز المالية تجعل من الضروري عدم التسرع في اتخاذ القرار.

فورمولا-1:

تسبب فيروس “كورونا” الوبائي في تأجيل أو إلغاء السباقات الثمانية الأولى في بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1 لهذا الموسم. ولم يستبعد المنظمون حتى الآن إمكانية بدء الموسم بالسباق الكندي المقرر في 14 يونيو المقبل مع إمكانية تحديد مواعيد جديدة للسباقات التي تأجلت في بداية الموسم لتقام في وقت لاحق من العام الحالي.

هوكي الجليد:

ألغيت بطولة العالم التي كانت مقررة في سويسرا كما ألغيت بطولة العالم للسيدات في كندا.

ألعاب القوى:

تأجلت بطولة العالم لألعاب القوى داخل القاعات والتي كانت مقررة في الصين كما تم تأجيل اللقاءات الثلاثة الأولى من بطولة الدوري الماسي. ولكن الاتحاد الأوروبي للقوى لم يحسم حتى الآن موقف البطولة الأوروبية المقررة في العاصمة الفرنسية باريس من 25 إلى 30 أغسطس المقبل.

الرياضة في الولايات المتحدة الأمريكية:

تم تأجيل أو إلغاء كل من بطولات الدوري الأمريكي للمحترفين في رياضات كرة السلة والبيسبول وكرة القدم الأمريكية وهوكي الجليد.

الجولف:

تم تأجيل أول بطولتين كبيرتين في الموسم الحالي وهما بطولتا الأساتذة والجولة الأوروبية “بي جي إيه” كما تبدو بطولة أمريكا المفتوحة في مهب الريح نظرا لإغلاق نادي “وينجد فوت” في نيويورك والذي يستضيف البطولة وذلك بسبب فيروس “كورونا” أيضا.

التنس:

قرر منظمو بطولة فرنسا المفتوحة (رولان جاروس) ثاني بطولات “جراند سلام” الأربع الكبرى في الموسم الحالي تأجيل البطولة وحددوا الموعد الجديد للبطولة من 20 أيلول/سبتمبر إلى الرابع من تشرين أول/أكتوبر المقبلين على الرغم من الارتباك الذي يسود روزنامة بطولات التنس حاليا.

ويحسم منظمو بطولة إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون) ثالث بطولات “جراند سلام” في الأسبوع المقبل الأربع الكبرى مصير هذه النسخة المقررة من 29 يونيو إلى 12 يوليو المقبلين.

سباقات الدراجات:

تم تأجيل سباق إيطاليا الدولي (جيرو دي إيطاليا) وتتواصل المناقشات حاليا بشأن سباق فرنسا الدولي (تور دو فرانس) لمعرفة ما إذا كان من الممكن إقامة السباق بدون حضور الجماهير.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر