العالم يهرب من الملل والأخبار إلى تيك توك..التطبيق المستفيد الأكبر من كورونا

+ = -


اتخذت مختلف الدول في جميع أنحاء البلاد إجراءات صارمة لإبطاء انتشار فيروس كورونا COVID-19، حيث تم إغلاق المدارس والمصالح الحكومية ولم يتم الإبقاء سوى على بعض المطاعم ومتاجر التغذية فقط، حيث تحاول العديد من الدول الآن التكيف مع نمط حياة جديد  يعتمد على الحجر الذاتي، لكن في نفس الوقت نلاحظ نمو كبير في اتجاه المستخدمين ناحية تطبيقات التواصل الإجتماعي المختلفة وعلى رأسها التطبيق الشبابي TikTok .


 


الإقبال على تيك توك


في الوقت الحالي يفضل الكثيرين  مشاهدة  TikTok المليء بالمحتوى الطريف الذي يمنح  الإنسان استراحة ممتعة تعتمد على مشاهدة وإنشاء الفيديوهات الكوميدية، بما في ذلك بعض الفيديوهات التى تسخر من فيروس كورونا.


 


محتوي تيك توك


عندما يتعلق الأمر بنوع مقاطع الفيديو والتأثيرات المرئية التي يمكنك استخدامها على TikTok، فإنها متاحة بشكل كبير، وهي المميزات التى لا توفرها أي منصة تواصل إجتماعى أخرى، بما في ذلك إنشاء مقطع فيديو للمستخدم يضم مقطع صوتي من أحد الأفلام أو غيرها.


 


قضاء الوقت:


مع قضاء الكثير من المستخدمين في العزل الذاتي، فإنه يحاول الجميع إيجاد طرق لجعل الحياة  أكثر إثارة للاهتمام، مما يجعل من إنشاء فيديوهات تيك توك وسيلة مميزة لقضاء مثل ذلك الوقت.


 


يذكر أن تيك توك هو شبكة اجتماعية صينية لمقاطع الفيديو الموسيقية، انطلقت في سبتمبر 2016 بواسطة مؤسسها تشانغ يى مينغ، وتعتبر شبكة تيك توك اليوم منصة رائدة في مقاطع الفيديو القصيرة في آسيا، إذ شهد تطبيقها للهواتف المحمولة أسرع نمو في العالم وأيضاً صارت المنصة الاجتماعية الأكبر للموسيقى والفيديو على الصعيد العالمي، وقد وصلت مستخدمي التطبيق إلى 150 مليون مستخدم نشط يوميا (500 مليون مستخدم نشط شهريا) في يونيو عام 2018 ،  وكان التطبيق الأكثر تثبيتاً في الربع الأول من عام 2018  بـ 45.8 مليون تثبيت.


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر