تقرير.. تفشي كورونا بعد تأجيل الأوليمبياد.. صدفة أم خدعة يا

+ = -

كتب- أحمد فاروق:

بثقة متناهية، أصر المسؤولون اليابانيون على إقامة منافسات دورة الألعاب الأوليمبية “طوكيو 2020” في موعدها، خلال شهري يوليو وأغسطس المقبلين، رغم كارثة تفشي وباء كورونا عالميًا، قبل صدور قرار رسمي من اللجنة الأوليمبية الدولية بتأجيل الألعاب إلى صيف 2021.

وأكد مسؤولو قطاع الصحة باليابان مرارًا وتكرارًا أن البلاد سيطرت على انتشار فيروس “كوفيد-19” المعروف عالميًا بفيروس كورونا في البلاد، وهو ما عزز إصرارهم على استضافة الأوليمبياد في موعده، قبل تصاعد الغضب العالمي من ذلك الإصرار.

وأشارت التقارير اليابانية خلال الأسابيع الماضية إلى أن الحياة تسير بشكل طبيعي في البلاد، عكس العزل الذي تعيشه أغلب دول العالم، والذي اقتضى تطبيق حظر للتجول سواءً بشكل جزئي أو كلي، تنفيذًا لنصائح منظمة الصحة العالمية، التي أوصت بالحد من الاختلاط، لتقليص فرص انتشار الفيروس الذي ينتقل عبر الجهاز التنفسي للإنسان.

وصرح مسؤولون في العديد من الدول بأن بلادهم لن ترسل رياضيين للمشاركة في الألعاب الأوليمبية، في حالة إقامتها بموعدها الأصلي في صيف العام الجاري، وأبرزها فرنسا وأستراليا، حفاظًا على صحتهم، في ظل حالة العزل التي يعيشها العالم، وهو ما أجبر اللجنة الأوليمبية الدولية على اتخاذ قرارها بالتأجيل.

وكانت صحيفة بيلد الألمانية قد أكدت في تقرير قبل أيام أن تمسك اليابان بالموعد الأصلي للألعاب يعود للخسائر الاقتصادية الباهظة التي سيكلفها قرار التأجيل، والتي تصل إلى ما يقرب من 6 مليارات يورو.

لكن الارتفاع الملحوظ في معدلات الإصابة بفيروس كورونا عقب قرار تأجيل دورة الألعاب الأوليمبية أثار تساؤلات عديدة، وفتح الباب أمام شكوك بعدم صدق التصريحات اليابانية حول معدلات تفشي المرض في الأسابيع الماضية، أملًا في عدم تأثير ذلك على قرار اللجنة الأوليمبية.

وخرج رئيس الوزراء الياباني السابق يوكيو هاتوياما بتصريحات صادمة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أكد خلالها أن مسؤولو طوكيو رفضوا تطبيق إجراءات صارمة في المدينة، من أجل تصدير انطباع للعالم بأنها كانت تسيطر على المرض، كما قللت من أعداد المصابين في التقارير الرسمية.”

وأضاف هاتوياما: “بالنسبة لحاكم طوكيو يوريكو كويكي، فإن إقامة دورة الألعاب الأوليمبية في موعدها كان أمرًا أهم من مصلحة المواطنين.”

وتبعًا لوكالة “أسوشيتدبرس” فإن زيادة ملحوظة في أعداد المصابين بفيروس كورونا أصبحت ملفتة مؤخرًا، وهو ما تأكد بتصريحات رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي شدد على أن اليابان على وشك قفزة ضخمة في أعداد المصابين بالمرض الذي أثار الرعب في العالم.

وأضاف آبي أن بلاده تصمد بصعوبة أمام المرض في الوقت الحالي، إلا أن عليها اتخاذ إجراءات قوية، خاصة فيما يتعلق بالتجمعات، حتى لا تتطور الأمور لأوضاع تشبه تلك التي تعيشها أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

وبعد يوم واحد فقط من قرار تأجيل الألعاب الأوليمبية، طالب رئيس الوزراء الياباني المواطنين بالبقاء في منازلهم، وأعلن قرارات حظر ستمتد حتى منتصف شهر أبريل المقبل، أملًا في السيطرة على انتشار فيروس كورونا.

وارتفعت معدلات الإصابة بفيروس كورونا في البايان بشكل مفاجىء، من متوسط 16 حالة يوميًا خلال الفترة الماضية، إلى متوسط 41 حالة يوميًا، وسجلت 63 حالة جديدة يوم السبت في رقم قياسي منذ بداية الأزمة، بالإضافة إلى 54 حالة في اليوم التالي.

كما نقلت “أسوشيتدبرس” تصريحات مايكو تاجيما عضو البرلمان الياباني، والذي تساءل قائلًا: “هل ما يحدث الآن مجرد صدفة؟” مشيرًا إلى الطفرة المفاجئة في أعداد المصابين بفيروس كورونا.

وكانت اللجنة المنظمة لأوليمبياد طوكيو قد أعلنت رسميًا اليوم الاثنين أن دورة الألعاب الأوليمبية ستقام بين يومي 24 يوليو و9 أغسطس عام 2021.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر