حصيلة وفيات كورونا الحقيقية فى مستشفى لندن 3 أضعاف إحصائيات NHS الرسمية

+ = -


توفى ثلاثة أضعاف عدد مرضى الفيروس التاجي فى مستشفى لندن مقارنة بما أفادت به هيئة الصحة البريطانية NHS فى إحصائها الرسمي.


ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تعامل مستشفى لندن مع ما لا يقل عن 31 حالة وفاة، وفقًا لمذكرة داخلية، في حين أن الأرقام الرسمية لـ NHS تدرج 11 حالة فقط للمستشفى.


ويثير هذا الاختلاف احتمال أن يكون عدد الوفيات الحقيقى فى المملكة المتحدة أعلى بكثير من العدد 1228 الرسمي الذي تم الإعلان عنه بالأمس.


واعترفت الدكتورة جيني هاريس، نائبة كبير المسئولين الطبيين في إنجلترا، بوجود فارق لمدة يوم واحد على الأقل بين حالات الوفاة والإبلاغ عنها.


وقالت إنه يجب إبلاغ جميع الأسر، ويجب أن تتطابق البيانات عبر NHS والحكومة قبل أن يتم إصدار أي إعلان رسمي.


وأظهرت الإحصائيات الصادرة الأسبوع الماضي أن بعض الوفيات تعود إلى ما يصل إلى 10 أيام قبل الكشف عنها في الإحصاءات الوطنية.


وتدخل المملكة المتحدة اليوم أسبوعها الثاني من الإغلاق شبه التام، وقد أثبتت اختبارات إيجابية لما لا يقل عن 19522 شخصًا للفيروس التاجي بعد 127737 اختبارًا.


وقال المراسل “سيمون إسرايل”، عبر رابط الفيديو: “لقد تم إرسال رسالة اليوم إلى موظفي مستشفى لندن”، وأضاف: “عدد الوفيات التي تم الإبلاغ عنها في مستشفى لندن في الأرقام الوطنية أقل مما يعرضوه، وهذا ليس فقط في لندن، هناك عدد من المستشفيات الأخرى”.


وأضاف: “الأطباء أنه قبل أن تؤكد السلطات علنًا حدوث الوفاة يجب أن يكونوا على يقين من أن المريض مصاب بالفيروس التاجي ، والذي ينطوي على إجراء اختبارات متعددة ، وكذلك أنه تم إخطار العائلة وإعطاء موافقتها على مشاركة المعلومات الأساسية.


وقالت الدكتورة جيني هاريس: “إن هذه العملية يمكن أن تستغرق ما بين أيام وأسابيع، ومع موت المزيد من الناس ، يصبح التراكم أكبر والعملية أبطأ”.


وقالت في الإحاطة الحكومية: “من الواضح أن كل حالة وفاة لدينا هي حدث محزن حقًا، فعلينا أن نتأكد من أنه عندما نقوم بالإبلاغ عن الأسرة تكون راضية ومعروفة وأن جميع بياناتنا دقيقة للغاية”.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر