ديلى ميل: علاج 5 مصابين بكورونا فى حالة حرجة بنقل دم إليهم من المتعافين

+ = -


أمل جديد في علاج المصابين بفيروس كورونا، حيث تم إنقاذ خمسة مرضى بمضاعفات خطيرة فى غضون 12 يومًا بعد نقل دم إليهم من أشخاص تعافوا من المرض، وتعافى ثلاثة من المرضى والاثنان الآخران فى حالة مستقرة بالصين، ويعتقد الأطباء أن شفاءهم يمكن أن يجلب الآمال إلى المزيد من مرضى فيروس كورونا وإيجاد طريقة للعلاج.


ووفقا لتقرير لصحيفة ديلى ميل البريطانية فيحتوى دم المتعافين من فيروس كورونا على أجسام مضادة تم تطويرها لمحاربة الفيروس وتستخدم الصين هذا النوع من العلاج على نطاق واسع.


ويعتقد طبيب يقود طريقة العلاج أن هذه الحالات الناجحة يمكن أن تجلب الآمال إلى المزيد من مرضى الفيروس التاجي، وتأتي هذه الأخبار مع تزايد الضغط على المملكة المتحدة لاستخدام علاج واعد لمرضى فيروس التاجية المصابين بأمراض خطيرة بعد موافقة الولايات المتحدة على العلاج القائم على الدم الأسبوع الماضي، حيث تحتوى بلازما الدم من المرضى السابقين على أجسام مضادة تم تطويرها عن قصد من قبل أجهزتهم المناعية لمحاربة الفيروس، ويعتقد العلماء أن هذه الطريقة المعروفة باسم بلازما النقاهة يمكن أن تعالج المرضى الأكثر مرضًا عن طريق تعزيز أجهزتهم المناعية باستخدام الدم من المتبرعين الذين تعافوا من المرض.


ونشر مستشفى شنتشن الثالث بالصين ورقة طبية في 27 مارس توثق عملية العلاج للمرضى الخمسة الذين تتراوح أعمارهم بين 36 إلى 73.


وقال المستشفى الذى يوجد به المركز الوطني للبحوث السريرية للأمراض المعدية بالصين إن أربعة من المرضى أظهروا درجات حرارة طبيعية في غضون ثلاثة أيام بعد معالجتهم بالدم من خمسة متبرعين، وجميع المرضى بما في ذلك ثلاثة رجال وامرأتان كانت نتائجهم سلبية بعد العلاج لمدة 12 يومًا والأجسام المضادة في أجهزتهم المناعية.

26626358-8171059-image-a-10_1585649052839


ويعتقد العلماء أن هذه الطريقة، المعروفة باسم بلازما النقاهة، يمكن أن تعالج المرضى الأكثر مرضًا عن طريق تعزيز أجهزتهم المناعية ، باستخدام الدم من المتبرعين المستعادة.


وقال ليو ينغشيا نائب مدير المستشفى: “بدأنا أولاً في استخدام بلازما الدم للمرضى الذين تم شفاؤهم لعلاج مرضانا المصابين بأمراض خطيرة في 30 يناير، نأمل أن يوفر تبادل أبحاثنا تجربة سريرية مباشرة للعاملين الطبيين الدوليين وأن يجلب الآمال إلى المزيد من مرضى فيروس التاجي”.


وتستخدم المستشفيات في جميع أنحاء الصين على نطاق واسع الطريقة المعتمدة على الدم لعلاج مرضاهم، ويقول الباحثون إن هذه الطريقة يمكن أن تعمل كدرع مؤقت لأكثر الفئات ضعفاً عن طريق حمايتهم إذا أصيبوا بالفيروس حتى يتم التوصل لعلاج نهائي أو لقاح لهذا الفيروس.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر