ألمانيا تبدأ تحاليل أجسام مضادة لـ100 ألف شخص لإعطائهم شهادة مناعة ضد كورونا

+ = -


تبدأ ألمانيا في عمل اختبارات الأجسام المضادة لفيروس كورونا على 100 ألف شخص خلال الأسابيع القليلة المقبلة كجزء من تجربة رئيسية ودراسة جماعية، حيث تسمح هذه الدراسة للمسئولين بتحديد من الذي أصيب بالفعل بفيروس كورونا، وبالتالي فهو محصن من الإصابة مرة أخرى.


ووفقاً لجريدة ديلي ميل البريطانية فيخطط الفريق لاختبار 100 ألف شخص في وقت واحد من منتصف أبريل، وإصدار وثائق لأولئك الذين اكتسبوا مناعة ضد فيروس كورونا، سيستخدمون بعد ذلك المعلومات التي تم الحصول عليها من الاختبار لتقييم كيف ومتى يجب أن ينتهي الحجر الصحي وعودة الأعمال فى ألمانيا.


وسيستخدم الباحثون البيانات لتقديم المشورة للحكومة بشأن موعد إعادة فتح المدارس والسماح بالتجمعات الجماعية مرة أخرى.


وقال رؤساء الصحة البريطانيون إنهم قد يبدأون في منح شهادات “المناعة” من فيروس كورونا مثل ألمانيا للسماح لملايين البريطانيين بالخروج من الحظر، وخلاف ذلك لا توجد طريقة رسمية لتتبع من حارب بالفعل الفيروس وطور شكلا من أشكال المناعة ضد الفيروس.


وتقوم ألمانيا كل يوم بعمل حوالي 100 ألف اختبار PCR ، وهي مسحات للحلق تلتقط عدوى فيروس كورونا النشطة، ويساعد تحليل الأجسام المضادة بالوخز بالإصبع، التي ستقوم ألمانيا بعمله الأيام المقبلة، في اكتشاف الإصابات السابقة بفيروس كورونا، وهل تم التعافى من الكورونا أم لا.


وقال جوناثان أشوورث، المتحدث باسم ملف الصحة في حزب العمال ببريطانيا: “يبدو أن ألمانيا تقود الطريق في الاختبار ولدينا الكثير لنتعلمه من نهجهم”.


وقالت البروفيسور إيفون دويل، المديرة الطبية لمنظمة الصحة العامة في إنجلترا أمس، إن اختبارات الأجسام المضادة لـ 17.5 مليون التي طلبتها الحكومة البريطانية لا تزال قيد التقييم.


وجاءت تعليقاتها بعد أن حذرت إحدى الشركات المصنعة لمجموعة أدوات وخز الإصبع من أن الأمر قد يستغرق 6 أسابيع حتى يكون لديها أي اختبارات للأجسام المضادة جاهزة للاستخدام من قبل البريطانيين في المنزل.


اختبار كورونا

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر