تطبيق للهواتف الذكية لمراقبة التزام سكان موسكو بأوامر العزل

+ = -


فى محاولة للحد من تفشىى انتشار فيروس كورونا، ستستخدم بلدية موسكو تطبيقاً للهواتف الذكية، ورموزاً قابلة للمسح الضوئى، للتأكد من التزام السكان بتوجيهات العزل الصارمة خلال فترة الإغلاق التام، التى أمرت بها سلطات مدينة موسكو، سكان العاصمة الروسية لملازمة منازلهم، حيث أغلقت الشركات التي تقدّم خدمات غير أساسية.


 


ونقلت مواقع روسية عن رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات فى بلدية موسكو، إدوارد ليسنكو، قوله ، إن التطبيق الذي سيصبح متاحاً على شبكة الإنترنت اعتباراً من يوم الخميس، «سيضمن الانضباط الشخصي»، موضحاً أن البيانات الشخصية للمستخدمين ستكون محمية.


 


وأوضح ليسنكو في تصريح لمحطة صدى موسكو، الإذاعية، أن هذا التطبيق هو عبارة عن نسخة تجريبية مصمّمة لمراقبة المصابين بفيروس كورونا الذين طلب منهم ملازمة بيوتهم، وأضاف أن هذا التطبيق لن يستخدم لمراقبة بقية سكان العاصمة الروسية التي تضم 12 مليون نسمة.


 


إلى ذلك، سيطلب من سكان موسكو التقدم بطلب عبر الإنترنت من سلطات المدينة للحصول على رمز للاستجابة السريعة، قابل للمسح الضوئى على هواتفهم، كلما أرادوا الخروج من منازلهم، وستُكلّف قوات إنفاذ القانون التحقق من وجود الرمز بحوزة المارة، وحالياً، يُسمح لسكان موسكو بمغادرة منازلهم فقط لإجراء النزهة اليومية لكلابهم أو إخراج القمامة أو التبضّع من أقرب محل أو صيدلية.


 


وقال ليسنكو ، إن كشف النقاب عن نظام رمز الاستجابة السريعة سيتم بعد إقرار الحكومة لتشريعاته.


 


وكانت سلطات مدينة موسكو قد فرضت اعتباراً من يوم الإثنين إغلاقاً تاماً على كل سكان العاصمة.


 


وأقر البرلمان الروسى الثلاثاء الماضى، عددا من مشاريع قوانين تتضمن فرض عقوبات مشددة على من يخالفون القواعد الصحية،  تصل إلى الحبس سبع سنوات فى حال أدى خرق الحجر إلى وفاة شخصين أو أكثر، ويمكن أن يؤدى انتهاك قواعد العزل إلى غرامات تصل إلى 50 ألف روبل بما يوزاى 640 دولاراً.


 


وكان رئيس بلدية موسكو سيرجي سوبيانين أعلن الأسبوع الماضى،  أن القواعد الجديدة ستراقب بواسطة “نظام ذكى”،  وقد ساد حينها اعتقاد بأن المراقبة ستتم بواسطة شبكة الكاميرات المنشورة على نطاق واسع في العاصمة الروسية.


 


وأكدت رئيسة اللجنة الاجتماعية فى مجلس الفيدرالية الروسى، إينا سفياتينكو، قالت أمس، الأربعاء، إمكانية مراقبة سكان العاصمة الروسية، الخارجين من منازلهم، عن طريق كاميرات المراقبة والبطاقات الاجتماعية، وهذا ضرورى لضمان نظام العزل الذاتى فى المدينة، وقالت السيناتور، ممثلة موسكو فى مجلس الفيدرالية، “قمنا بحث جميع سكان المدينة الأسبوع الماضى على تقليل التواصل بين بعضهم البعض، لكن عطلة الأسبوع الماضية أظهرت أن الكثير اعتبر نظام العزل المنزلى بمثابة عطلة عادية، لذلك اتخذت السلطات فى المدينة قرار فرض نظام العزل الذاتى على سكان موسكو بغض النظر عن العمر”.


 


وأضافت سفياتينكو، “ولذلك تم تفعيل جميع التقنيات الممكنة فى موسكو، حيث يمكن تتبع الشخص عبر بطاقة الاتصالات لديه، والبطاقة الاجتماعية فى موسكو، على سبيل المثال، وأيضا عبر أنظمة كاميرات المراقبة فى المدينة”، وأكدت على سكان العاصمة المتقدمين فى العمر، الذين بحاجة للمساعدة فى شراء المواد الغذائية، أنه يمكنهم الاتصال بمركز المتطوعين لطلب المساعدة وهم فى منازلهم.


 


وأوضحت سفياتينكو، أن الإجراءات المتشددة تسمح بتقليل تواصل السكان مع بعضهم البعض. وتمنع منعا باتا مغادرة المنزل لأسباب غير وجيهة.


 


وسجّلت روسيا إلى حد الآن 2,777 إصابة بفيروس كورونا المستجد و24 وفاة، غالبيتها في موسكو.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر