SpaceX تنشر تفاصيل جديدة عن استخدام مركبة Starship ورحلاتها البعيدة

+ = -


أصدرت شركة SpaceX دليل المستخدم لمركبة Starship الناشئة لشرح الاستخدامات المستقبلية للمركبة، وتبين أنها ستقوم  بأدوارًا متعددة، فتصف الشركة المركبة بأنها ناقلة بضائع عالية السعة يمكنها أن تحمل حمولات في الفضاء، وأيضاً حاملة للركاب، حيث ستتمكن المركبة من حمل أقمار صناعية مختلفة الحجم إلى الفضاء، بما في ذلك الأقمار الصناعية الكبيرة المتزامنة مع الأرض، بالإضافة إلى الأقمار الصناعية الصغيرة في رحلة واحدة.


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، قد تكون Starship أيضًا قادرة على إصلاح الأقمار الصناعية عن طريق اعتراضها في المدار ثم حملها مرة أخرى إلى الأرض أو تركها لإصلاحها في الفضاء.


وقالتSpaceX ، إنها ترى Starship كنوع من المركبات الفضائية التي ستكون قادرة على حمل حمولات علمية إلى الفضاء ثم إعادة توصيلها مرة أخرى.


أما عن استخدامها في نقل الركاب كما كان يروج عنها دائما، فإن المركبة ستكون قادرة على نقل ما يصل إلى 100 شخص إلى مدار أرضي منخفض أو حتى القمر والمريخ، وستشمل كبائن خاصة ومناطق مشتركة كبيرة وتخزين مركزي وملاجئ للعواصف الشمسية.


وحصلت شركة الفضاء المملوكة لإيلون ماسك، على الموافقة النهائية لبناء مصنع للأبحاث والتصنيع يهدف إلى تطوير مشروع Starship  في الفضاء العميق على قطعة أرض في لوس أنجلوس.


من المرجح أن تسرع المنشأة التي تمت الموافقة عليها مؤخرًا الانتهاء من Starship ، مما يجعل المركبة أقرب خطوة إلى الإنشاء.


كما أن المركبة الفضائية نفسها هي في الواقع النصف العلوي من نظام صاروخي ضخم بين الكواكب يبلغ ارتفاعه 387 قدمًا (118 مترًا)، ويكون قادرًا على نقل عشرات البشر إلى القمر والمريخ في عملية إطلاق واحدة.


وقال ماسك، إنه يأمل أن تكون المركبة الفضائية جاهزة لأول رحلة تجريبية مدارية في وقت لاحق من هذا العام.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر