رئيس Zoom يعتذر عن العيوب الأمنية بالتطبيق ويعد بالتركيز على الخصوصية

+ = -


ألغى تطبيق Zoom جميع خططه المتعلقة بتطوير مزايا جديدة خلال الفترة المقبلة، مؤكدا أنه سيركز بدلاً من ذلك على أمانه وخصوصيته، واعتذر مؤسس الشركة والرئيس التنفيذى إريك يوان للمستخدمين بعد سلسلة من المشاكل التى واجهوها مع التطبيق وحدد خطة لتحسينه على مدار التسعين يومًا القادمة.


واعترف يوان  بأن التطبيق قد عانى من العدد الكبير من المستخدمين الجدد الذين وصلوا إليه فى الأسابيع الأخيرة، بالإضافة إلى الزيادة السريعة فى استخدامه، مشيرا إلى لأن التدقيق الأمنى الإضافى لفت الانتباه إلى مجموعة من أخطاء الأمان والخصوصية داخل التطبيق.


وأكد يوان أنه خلال التسعين يومًا التالية، تم تجميد جميع عمليات تطوير الميزات الجديد، للتركيز بدلا من ذلك على  القضايا الأمنية.


وقال يوان: “لوضع هذا النمو فى السياق، اعتبارًا من نهاية ديسمبر من العام الماضى، كان الحد الأقصى لعدد المشاركين يوميًا فى الاجتماع، مجانًا ومدفوعًا، والذى تم إجراؤه على Zoom حوالى 10 مليون، وفى مارس من هذا العام ، وصلنا إلى أكثر من 200 مليون يوميًا”.


وأوضح يوان إن دعم وصول هذا العدد الكبير من المستخدمين الجدد كان “مهمة هائلة”، لكنه اعترف بأن النظام الأساسى “أخفق” فى توقعات الخصوصية والأمن.


وأضاف مؤسس Zoom أنه يعتذر بشدة، وأكد أن الشركة ستجرى أيضًا مراجعة أمنية مع خبراء من جهات خارجية وتنشر تقرير الشفافية.


وقد أدى ارتفاع شعبية Zoom إلى أن يستخدمه الكثير من الوزراء والمسئولين الحكوميين حول العالم، فى حين بدأ الملايين الآخرين فى استخدام الخدمة للعمل والدراسة وكذلك للبقاء على اتصال مع مجموعات الصداقة.


ولكن أثيرت مخاوف بشأن الأمن والخصوصية على المنصة ، بما فى ذلك “Zoombombing“، حيث يدخل الغرباء إلى اجتماع، لمضايقة الأشخاص داخل الاجتماع أو عرض صور جنسية.


 


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر