علاج القولون يبدأ من تغيير نمط الحياة غير الصحى وممارسة الرياضة

+ = -


القولون هو جزء من الأمعاء الغليظة أحد أعضاء الجهاز الهضمي ، فبعد تكسير الطعام في المعدة وامتصاصه في الأمعاء الدقيقة  يتم تمرير المواد الغذائية غير القابلة للهضم من خلال القولون فهو  مسؤول عن امتصاص أي بقايا من الماء والأملاح والفيتامينات من المواد الغذائية وتكثيفها في البراز، ويعانى الكثير من الشخاص من مشاكل القولون بسبب عادات الأكل الخاطئة أو التعرض لضغط نفسى


ووفقا لموقع  healthline تشمل أعراض اضطرابات القولون عادةً ما يلي:


وجع بطن، الإمساك،إسهال، غازات ، تشنج البطن، اعياء.


ما الذي يسبب آلام القولون؟


القولون عرضة للالتهابات التي يمكن أن تسببها ضغط عصبى، نمط الحياه غير الصحى، أو تناول بعض الأدوية.


عندما يكون القولون صحيًا ، فإنه يزيل بكفاءة المخلفات التي لم يعد جسمك بحاجة إليها ومع ذلك ، عندما يكون القولون غير صحي ، يمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشاكل المؤلمة أكثر أمراض القولون شيوعًا هي أمراض الأمعاء الالتهابية مثل:


التهاب القولون التقرحي:  الذي يسبب الألم في القولون السيني الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة الذي يؤدي إلى المستقيم.


مرض كرون:  الذي يسبب عادةً ألمًا حول زر البطن أو في الجانب الأيمن السفلي من البطن.


التهاب الرتج :  الذي يسبب آلام القولون السيني.


متلازمة القولون العصبي: والتي غالبًا ما تسبب الألم في أسفل البطن الأيسر.


سرطان القولون والمستقيم :  والذي يسبب ألمًا في البطن.


كيفية علاج آلام القولون

 


تحدث أمراض الأمعاء الالتهابية أو تتفاقم بسبب سوء التغذية في الواقع ، يمكن منع مشاكل القولون من خلال تغيير نمط الحياة مثل الأكل الصحي.


قلل من تناولك لبعض الأطعمة


الخطوة الأولى في علاج آلام القولون هي تعديل نظامك الغذائي لمعرفة ما إذا كان بإمكانك تقليل الالتهاب والتخلص منه تساهم بعض الأطعمة بشكل أكبر في الالتهاب ،ما في ذلك:


اللحم الأحمر، الأطعمة المقلية، السكر المكرر والكربوهيدرات المصنعة ، الكحول، والقهوة.


اضبط نمط حياتك

 


الخطوة الثانية في علاج آلام القولون هي إجراء تغييرات أخرى في نمط الحياة ، والقضاء على السلوكيات التي تؤثر سلبًا على صحة القولون  مثل:


تدخين السجائر، الجلوس لفترات طويله في العمل، عدم ممارسة الرياضة


أعد النظر في الأدوية

 


الخطوة الثالثة هي مراجعة الأدوية التي تتناولها إذا أمكن ، توقف عن استخدام الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل الأسبرين والإيبوبروفين التي يمكن أن تزيد الالتهاب وتؤثر على بطانة الأمعاء.


تناول المزيد من الألياف


تسرع الألياف الغذائية عملية التخلص من النفايات، مما يساعد على تقليل الإمساك والالتهاب، يمكن أن يصبح البراز قاسياً ومؤلماً بدون خشونة كافية للحفاظ على حركة الأمعاء، مع ما يكفي من الألياف ، يقلل القولون من الإجهاد والضغط الذي يمارسه على البطن والأوردة.


بعض المصادر الصحية للألياف الغذائية للنظر في إدخالها الى  نظامك الغذائي هي:


النخاله، الحبوب الكامله، الفاكهه، الخضراوات، المكسرات والبذور.


شرب المزيد من الماء

 


يمكن أن يساهم الجفاف في البراز الصلب والمؤلم وحركات الأمعاء البطيئة المسدودة ويجب شرب ما لايقل عن ثمانية أكواب من الماء يوميًا للحفاظ على الترطيب المناسب.


ممارسة التمارين الرياضية

 


يمكن أن يؤدي نمط الحياة عالي الضغط أو المستقر إلى تفاقم مشاكل القولون لذلك من المهم إيجاد طرق للاسترخاء وقضاء بعض الوقت للسماح لجسمك بالحصول على التمرين الذي يحتاجه ليظل يعمل بشكل صحيح.


 


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر