دولة مجاورة للصين تحتل المرتبة الثانية عالمياً في التصدي لكورونا .. وهذا سر نجاحها ! • صحيفة المرصد

+ = -

اخر الأخبار – وكالات : في عام 2003 تفشى فيروس سارس في الصين وانتقل إلى عدد من دول الجوار التي تضررت من جراء الفيروس، لكن واحدة منها تعلمت الدرس واستخلصت العبر حينها، مما جعلها في موضع قوة أمام موجة فيروس كورونا المستجد.

تقع جزيرة تايوان على بعد 130 كيلومترا من ساحل البر الصيني الرئيسي، ويسكن هذه الدولة 23 مليون نسمة يعمل ويعيش مئات الآلاف منهم في الصين.

وفي عام 2019، زار الجزيرة نحو 2.7 مليون شخص من بر الصين الرئيسي، إلى جانب حركة الطيران الكثيفة بين البلدين.

أفضل من أستراليا

وبناء على هذه البيانات، توقعت دراسة لباحثين في جامعة “جونز هوبكنز الأميركية أن تكون تايوان في المرتبة الثانية عالميا من حديث عدد المصابين والوفيات من جراء فيروس كورونا بعد الصين، حسبما أفادت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية.

لكن استعدادات تايوان القوية نسفت الدراسة من أساسها، إذ لم تسجل حتى صباح الأحد 5 أبريل، أي بعد 3 أشهر على تفشي الوباء، سوى 355 حالة تعافى منهم 50، و5 حالات وفاة، بحسب أرقام الجامعة الأميركية ذاتها.

وفي مثال يوضح نجاح تجربة تايوان، فقد سجلت أول إصابة بفيروس كورونا بالتزامن تقريبا مع أول إصابة في أستراليا، لكن الأخيرة بها الآن أكثر من 5 آلاف مصاب.

مركز متخصص بعد “سارس”

وقالت مجلة الجمعية الطبية الأميركية في تقرير نشرته قبل أسابيع، إن أحد أسباب تمكن تايون من احتواء الفيروس يعود إلى استعدادها المبكر لتفشي الفيروسات.

وأضافت أن تايوان في حالة تأهب دائم للتصدي لأي تفش للأوبئة في منذ فيروس سارس عام 2003، إذ أنشأت بعد أشهر من انتهاء موجة الفيروس مركزا مختصصا في مكافحة الأوبئة.

وأطلقت على المركز اسم “مركز القيادة الصحية الوطنية”، وهو جزء من مركز إدارة الكوارث الوطنية، وتنصب مهمته على الاستجابة السريعة في حال تفشي أي فيروسات، ويعمل كنقطة اتصال بين الحكومة المركزية والسلطات المحلية في الأقاليم، ويجري تدريبا للطواقم الطبية على تنفيذ الحجر الصحي في الأوقات العادية.

تحرك سريع للغاية

في 31 ديسمبر 2019، أخطرت السلطات الصينية منظمة الصحة العالمية بتفشي فيروس كورونا لسبب غير معروف في ووهان وسط البلاد، وتحركت تايوان بصورة مدهشة حتى قبل أن يحل الظلام في ذلك اليوم، على ما تقول مجلة “ذا نيشن” الأميركية.

وتقول المجلة إن المسؤولين في تايوان بدأوا في الصعود على متن الطائرات القادمة من ووهان في اليوم ذاته، واصطحبوا معهم فرقا طبية فحصت المسافرين، للتأكد من أنهم لا يعانون أعراض الالتهاب الرئوي، قبل السماح لهم بالنزول من الطائرة.

وبعد أيام قليلة، وتحديدا في 5 يناير 2020، تم توسيع نطاق البحث ليشمل كان من كان في ووهان قبل 14 يوما، ومع تفشي الفيروس في الصين وسعت تايوان حظر الرحلات الجوية.

وكتب البلد إلى منظمة الصحة العالمية يوم الإخطار عن وجود فيروس كورونا، تطلب المزيد من الإيضاحات، وحين لم تتلق أي إجابات قررت إرسال خبراء بنفسها إلى ووهان في منتصف يناير، حيث خلصوا إلى أن الفيروس يمكن أن ينتقل من إنسان إلى آخر، وأنه أكثر خطورة من المتوقع.

أول طوارئ في العالم

وحدثت المفارقة بعد أيام، وهي أن تايوان دخلت في حالة الطوارئ قبل إعلان هذه الحالة في ووهان، مهد فيروس كورونا.

وبحسب جيسون وانغ، وهو أحد المشاركين في إعداد تقرير مجلة الجمعية الطبية الأميركية، فقد نفذت تايوان 124 خطوة ضمن خطة عملها لمواجة فيروس كورونا، تجاوزت حتى مراقبة الحدود، لأن مسؤوليها أدركوا أن ذلك ليس كافيا.

وتميزت هذه الإجراءات بالسرعة واستخدام التكنولوجيا المتطورة، وتخصيص الموارد اللازمة لها ودعمها بإجراءات قانونية حازمة.

تقنيات وإجراءات

وعلى سبيل المثال، دمجت تايوان قاعدة البيانات الخاصة بالتأمين الصحي مع قاعدة بيانات الهجرة والجمارك من أجل إنشاء شبكة معلومات أكبر حجما للتحليل، وهذا أعطى السلطات تنبيهات عاجلة في وقت دخول الشخص إلى المستشفى، ومع هذه التنبيهات تظهر بيانات تاريخ السفر والأعراض لتصنيف المخاطر.

واستخدمت البلاد تقنية جديدة تعرف بـ”كيو آر”، التي تظهر بيانات الأشخاص الذين سافروا ومكان الرحلة وتاريخها، وذلك في الأيام الـ14 الأخيرة.

وبناء على البيانات السابقة، فإن الذين يشكلون خطرا منخفضا لنقل عدوى كورونا، يتلقون رسائل قصيرة على هواتفهم الشخصية، تطلب منهم مراجعة السلطات المختصة التي تجري لهم فحصا طبيا.

أما الذين يشكلون خطرا كبيرا فقد وضعوا قيد الحجر المنزلي، وجرى تتبعهم عبر هواتفهم لضمان بقائهم في المنزل طيلة فترة الحضانة.

ويضاف إلى ذلك الفحص الطبي الاستباقي الذي أجرته السلطات في تايوان، لكل الذين عانوا أعراضا تنفسية شديدة، حيث أدخلوا إلى المستشفيات وظلوا تحت المراقبة، كما تمت إعادة فحص الذين كانوا يعانون قبل فترة كورونا من الالتهاب الرئوي.

ويضاف إلى ذلك، الإجراءات الحاسمة المبكرة مثل قرار حظر السفر من أجزاء كثيرة من الصين، ومنع السفن السياحية من الرسو في موانئ الجزيرة، وفرض عقوبات صارمة على أي شخص يخالف أوامر الحجر المنزلي أو ينشر معلومات مضللة عن كورونا.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر