بوينج تعيد رحلتها التجريبية لمركبة رواد الفضاء بعد فشلها فى ديسمبر

+ = -


ستعيد شركة بوينج اختبار كبسولتها الخاصة  بنقل الرواد Starliner إلى الفضاء بدون طاقم في هذا الخريف بعد فشل رحلة تجريبية في ديسمبر من العام الماضى، حيث أدت سلسلة من مواطن الخلل في البرامج ومشكلة في الموقت الآلي للمركبة الفضائية إلى فشلها في الالتحام مع محطة الفضاء الدولية كما هو مخطط لها.


 


 


وقال جيري دريلينج المتحدث باسم بوينج، إنه إذا سار تكرار الاختبار بشكل جيد فسيرسل رواد ناسا إلى الفضاء في المهمة التالية.


 


تسبب خلل في برنامج توقيت المهمة في تشغيل Starliner إلى حركة المركبة لوقت مختلف عن المتوقع، كان ذلك قبل 11 ساعة، وتسبب هذا الخلل في فقدان السيطرة على المحركات في وقت مبكر جدًا من رحلتها نحو محطة الفضاء الدولية (ISS).


 


كما أنه نتيجة لذلك، أحرقت المركبة الوقود الذي احتاجته للوصول إلى المحطة وأجبرت على إجهاض مهمتها والعودة إلى الأرض.


 


أما فى فبراير من هذا العام، وجدت لجنة مراجعة السلامة التابعة لوكالة ناسا أن بوينج أخطأت بفشل كارثى في الاختبار الفاشل.


 


أوصت وكالة الفضاء بفحص عملية التحقق من برامج الشركة قبل السماح لها بنقل البشر إلى الفضاء.


 


وقالت بوينج في بيان: “إن التحليق في رحلة أخرى غير مأهولة سيسمح لنا بإكمال جميع أهداف اختبار الرحلة وتقييم أداء مركبة المركبة ثانية”.


 


واستأجرت وكالة ناسا شركة Boeing ، إلى جانب SpaceX ، لنقل رواد الفضاء من وإلى محطة الفضاء، ولتخفيف اعتماد وكالة الفضاء المكلف على الصواريخ الروسية.


 


وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن تصبح SpaceX أول شركة تجارية تقوم برحلات رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية في وقت مبكر من الشهر المقبل، فإنها في طريقها لإطلاق رائدي فضاء ناسا على متن كبسولة دراجون طاقم الشهر المقبل بعد سلسلة من الرحلات التجريبية الناجحة.


 


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر