ألمانيا تطلق تطبيق للساعات الذكية لمراقبة انتشار فيروس كورونا

+ = -


أطلقت هيئة الصحة العامة في ألمانيا تطبيقا للساعات الذكية بالشراكة مع شركة التكنولوجيا الصحية الناشئة Thryve للمساعدة في مراقبة انتشار فيروس كورونا COVID-19 وتحليل ما إذا كانت إجراءات احتواء جائحة الفيروس تعمل أم لا، وذلك لمساعدة السلطات في النهاية على احتواء المرض.


وبحسب موقع TOI الهندي، فيجمع تطبيق Corona Data Donatio إشارات حيوية من متطوعين يرتدون ساعات ذكية أو أجهزة تتبع اللياقة البدنية – بما في ذلك النبض ودرجة الحرارة والنوم – لتحليل ما إذا كانوا من أعراض المرض الشبيه بالأنفلونزا.


وسيتم تمثيل النتائج في خريطة تفاعلية عبر الإنترنت تتيح – مع مدخلات البيانات الأخرى – للسلطات الصحية وعامة الناس تقييم انتشار العدوى حتى مستوى الرمز البريدي، وقال لوتار فيلير، رئيس معهد روبرت كوخ الذي ينسق استجابة الفيروس التاجي في ألمانيا: “إذا كانت العينة كبيرة بما يكفي لالتقاط عدد كافٍ من المرضى الذين يعانون من أعراض، فإن ذلك سيساعدنا على استخلاص استنتاجات حول كيفية انتشار العدوى وما إذا كانت إجراءات الاحتواء تعمل”.


وتحتل ألمانيا رابع أعلى معدل لحالات COVID-19 بعد الولايات المتحدة وإسبانيا وإيطاليا بما يقرب من 100000 ولكن حافظت على انخفاض عدد الضحايا إلى 1600 نسبيًا بفضل الاختبارات المبكرة والمكثفة، وكانت السلطات الألمانية أكثر حذرًا من بعض الدول الآسيوية في استخدام التكنولوجيا الرقمية لمكافحة الفيروس التاجي، الذي قيدته قوانين الخصوصية الصارمة لخصوصية البيانات في أوروبا ومراعاة للشك العام تجاه أي مراقبة تذكرنا بالحكم النازي أو الشيوعي.


ولكن تم استخدام نهج مماثل هنا لنمذجة انتشار الإنفلونزا، بينما في الولايات المتحدة، قدمت موازين الحرارة “الذكية” المتصلة التي وزعتها شركة Kinsa Health رؤى مبكرة حول سرعة انتشار COVID-19، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الشهر الماضي.


وقال مدير المشروع ديرك بروكمان إنه يأمل أن يشترك 100 ألف شخص – أو 10٪ من مستخدمي الساعات الذكية وأجهزة تعقب اللياقة البدنية في ألمانيا، وأضاف أنه حتى 10.000 سيكون مفيداً من الناحية التحليلية.


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر