استخدام الهواتف قل والكمبيوتر زاد..هكذا غير فيروس كورونا عادات المستخدمين – اليوم السابع

+ = -

غيّر فيروس كورونا الطريقة التي يستخدم بها الأشخاص الإنترنت، حيث أصبحوا يعتمدون على هواتفهم بشكل أقل، ويستبدلونها بأجهزة الكمبيوتر المنزلية من أجل إجراء مؤتمرات الفيديو والألعاب عبر الإنترنت ويبحثون دائما عن تحديثات حول ارتفاع معدلات انتشار فيروس كورونا.


 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، كشف تحليل الاستخدام في الولايات المتحدة، الذي أجرته صحيفة نيويورك تايمز، عن كيفية تغيير الوباء للسلوكيات على الإنترنت حيث يستخدم الناس أجهزة الكمبيوتر المكتبية، خاصة بعد أن خضع الملايين حاليًا للحظر بسبب فيروس كورونا، مما يجبرهم على اللجوء إلى الإنترنت هربًا من العزلة.


 


وكانت واحدة من أكبر التحولات من الهاتف الذكي إلى الكمبيوتر، حيث شهدت مواقع الويب الشهيرة، مثل فيس بوك ونتفليكس، انخفاضًا في استخدام التطبيق وزيادة في “ترافيك” مواقعهم الالكترونية.


 


كما أنه مع وجود العديد من المسافات الاجتماعية العملية، أصبحت التطبيقات مثل Duo و Houseparty أكثر شيوعًا، مما سمح للأشخاص بالتواصل مع الآخرين في دردشة فيديو واحدة ولعب الألعاب معًا.


 


وهناك ما يقرب من 245 مليون أمريكي يخضعون لسياسة البقاء في المنزل، حيث أصاب تفشي المرض أكثر من 368000 شخص وقتل أكثر من 12000 في البلاد.


 


وتكشف البيانات أنه بدءًا من منتصف مارس، شهد يوتيوب وفيس بوك ونتفليكس انخفاضًا في الاستخدام في تطبيقاتهم، ولكن زيادة في عدد الزيارات إلى مواقعهم على الإنترنت.


 


كما يشير التقرير إلى أن هذا التحول قد يرجع إلى حقيقة أن الناس يقضون المزيد من الوقت عبر الإنترنت للترفيه ويفضلون النظر إلى شاشة أكبر، مقارنة بهواتفهم الذكية المحمولة.


 


وقد لا يكون مفاجئًا للكثيرين أن هناك زيادة في استخدام تطبيقات الدردشة المرئية، حيث يجلس الأشخاص في منازلهم ويتوقون إلى تفاعل بشري من نوع ما.


 


كما أنه  بدءًا من منتصف شهر مارس، شهدت تطبيقات مثل Google Duo و Nextdoor و Houseparty زيادة في التنزيلات، وكلها تسمح للمستخدمين بدردشة الفيديو أثناء لعب الألعاب مع الآخرين.


 


فيما شهد تطبيق  Zoom أكبر زيادة، وهو تطبيق مؤتمرات الفيديو الذي تعرض لانتقادات تتعلق بالخصوصية والأمان، واكتسب Google Classroom أيضًا المزيد من المستخدمين، حيث تحولت مئات الآلاف من المدارس في جميع أنحاء البلاد إلى التعلم عبر الإنترنت.


 


كما أنه مع انتشار عدم اليقين بشأن كورونا في الولايات المتحدة، أصبحت الأخبار المحلية المصادر المفضلة للأشخاص للحصول على أفضل تغطية لما يحدث في منطقتهم، ومع ذلك، فإن المواقع الإخبارية الأكبر تشهد أيضًا انفجارًا للقراء الجدد.


 


وتأتى سي إن بي سي في الصدارة، تليها مواقع الويب لصحيفة نيويورك تايمز وواشنطن بوست، وكلاهما زاد عدد الزيارات بأكثر من 50 % خلال الشهر الماضي، وكذلك ارتفع استخدام موقع Twitch، الموقع الرائد لتدفق الألعاب بنسبة 20 %.


 


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر