رئيس “CDC السابق: تأخرت أمريكا فى مواجهة كورونا تسبب فى ارتفاع عدد الوفيات بها؟ – اليوم السابع

+ = -


يعتقد الرئيس السابق لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها “CDC” أنه لو كانت نيويورك تحركت في وقت أسرع ، لكان من الممكن أن تنخفض حصيلة الوفيات المقدرة من جائحة الفيروس التاجي بشكل كبير، ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تعتبر نيويورك حاليا مركز الفيروس في الولايات المتحدة ، حيث يبلغ إجمالي عدد الوفيات 6268 – أكثر من ضعف عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم في 11 سبتمبر.

رئيس CDC السابق


 


والعدد الإجمالي للإصابات هو 149316 – بزيادة 10480 عن العدد الذي قدمه حاكم نيويورك أندرو كومو صباح الثلاثاء، وهو يمثل زيادة أكبر من الأيام السابقة ، عندما كان هناك أقل من 9000 حالة جديدة.


واليوم، قال الرئيس السابق لمركز السيطرة على الأمراض ، الدكتور “توماس آر فريدن”، لصحيفة نيويورك تايمز إنه لو كانت الدولة قد وضعت تدابير واسعة النطاق للتمييز الاجتماعي قبل أسبوع على الأقل ، لربما انخفض عدد القتلى المقدر بنسبة 50 إلى 80 في المائة.


وقال فريدن: “ لقد انتشرت على نطاق واسع في مدينة نيويورك قبل أن يعرفها أحد، فكان يجب أن تتحرك بسرعة كبيرة في خلال ساعات وأيام وليس أسابيع، لكن بمجرد زيادة عدد الإصابات، لا توجد طريقة لإيقافها ”.


لكن ولاية كاليفورنيا كانت في الواقع أول ولاية تفرض مثل هذه الإجراءات في 19 مارس والتي تضمنت إغلاق الولاية وإغلاق المدارس والمطاعم والحانات ، وحصرها في خيارات الخروج والتوصيل فقط.


عندما أعطى حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم الأمر ، كان لدى الولاية 675 حالة مؤكدة، وفي نفس اليوم ، 19 مارس ، كان في ولاية نيويورك أكثر من 4100.


وأغلقت مدينة نيويورك المدارس في 16 مارس على الرغم من رفض العمدة “بيل دي بلاسيو” عن القيام بذلك، ثم أعلن إغلاق المطاعم والحانات التي دخلت حيز التنفيذ في 16 مارس الساعة 8 مساءً، لكن الدولة لم تصدر أمرًا بالبقاء في المنزل حتى 22 مارس.


وكشفت التايمز أيضًا أنه في وقت مبكر من 12 مارس ، حذر مفوض الصحة في مدينة نيويورك الدكتور أوكسيريس باربو المسؤولين من أن ما يصل إلى 70% من سكان المدينة قد يصابون في نهاية المطاف.


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر