براءة رائدة الفضاء المتهمة بأول جريمة تحدث فى الفضاء بالتاريخ – اليوم السابع

+ = -

واجهت رائد فضاء آن ماكلين أزمة كبيرة من أغسطس العام الماضى بعد توجيه التهم إليها لارتكابها أول جريمة فضائية، بعد أن اتهمتها شريكة حياتها المنفصلة عنها، بالدخول إلى حساب مصرفى خاص بها من محطة الفضاء الدولية، وهو ما ينتهك القواعد المتفق عليها.


 


فيما استمرت إجراءات التحقيق خلال الأشهر الماضية، ليظهر براءة آن ماكلين وكذب شريكتها بشأن الجريمة الفضائية التى زعمت أنها ارتكبتها.


 


ووفقا لما ذكره موقع “space” الأمريكي، بدأت قصة جريمة الفضاء عندما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن سمر وردن اشتكت من أن شريكتها رائدة الفضاء ماكلين دخلت إلى حسابها المصرفي من محطة الفضاء الدولية. 


 


ونال هذا الاتهام على الفور قدرًا هائلاً من اهتمام وسائل الإعلام لأنه إذا كان صحيحًا، فستكون أول “جريمة فضائية” معروفة،  لكن وفقًا لبيان أصدره المحامي الأمريكي رايان باتريك من مكتب محامي الولايات المتحدة في المنطقة الجنوبية من ولاية تكساس، تم اتهام ووردن بالكذب بشأن الجريمة المزعومة.


 


وجاء في البيان: “تم كشف لائحة اتهام فيديرالية ضد امرأة تبلغ من العمر 44 عامًا لإدلائها بتصريحات كاذبة للسلطات الفيدرالية”، وهذه اللائحة ليست إدانة ولا تعني أن وردن مذنبة، بل هو اتهام رسمي بسلوك إجرامي.


 


أكدت وردن في اتهامها أن ماكلين فتحت الحساب المصرفي ومنعتها من الوصول إليه عن طريق تغيير معلومات تسجيل الدخول الخاصة بها، حيث أدعت أن ماكلين حاولت الوصول إلى هذا الحساب بشكل غير لائق من محطة الفضاء الدولية.


 


ومع ذلك، وفقًا للائحة الاتهام الجديدة، تتمتع كلا من وردن وماكلين بحق الوصول إلى العديد من الحسابات المصرفية عبر الإنترنت حتى 31 يناير 2019 على الأقل، ولم يتم تغيير بيانات اعتماد تسجيل الدخول إلى وردن لمنع وصول ماكلين حتى ذلك الحين.


 


فيما انطلقت مكلين إلى محطة الفضاء الدولية في 3 ديسمبر 2018، حيث قدمت وردن شكواها الأصلية في 19 مارس 2019.


 


بعد نشر اتهامات ووردن للجمهور، ردت ماكلين، التي عادت إلى الأرض في ذلك الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي، وأنكرت أي مزاعم للنشاط غير القانوني من جانبها. 


 


وكتبت ماكلين: “لقد مررنا بفصل شخصي مؤلم أصبح الآن للأسف على وسائل الإعلام، لكننى أقدر الدعم وساحتفظ بالتعليق حتى بعد التحقيق.”


 


وتتهم اللائحة وردن بتوجيه اتهامات كاذبة بنشاط إجرامي في مناسبتين منفصلتين: الأولى ، عندما أعلنت هذه المزاعم إلى لجنة التجارة الفيدرالية في مارس 2019 ثم بعد ذلك إلى مكتب المفتش العام في وكالة ناسا في يوليو 2019، وكلا الهيئتين تجريان هذا التحقيق.


 


وإذا تم إدانة ووردن بهذه التهم، فقد تواجه عقوبة بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات لكل من التهمتين وغرامة قدرها 250،000 دولار.


 


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر