حسام حسن يكشف كواليس رحيله عن الأهلي.. ويطلب إظهار الحقيقة

+ = -

كتب- عمر قورة:

كشف حسام حسن، مهاجم الأهلي الأسبق، كواليس رحيله عن القلعة الحمراء عام 2000، مشيرا إلى أن السبب في ذلك يعود إلى قرار مشترك بين حسن حمدي، الرئيس الأسبق للنادي، والجهاز الفني بقيادة الألماني راينر تسوبيل وقتها، وأنه لم يجد التكريم المناسب أثناء مغادرة الفريق.

وقال حسام حسن، في حواره مع “أون تايم سبورتس 1”: “الأهلي كان الأساس عندي وتركت أوروبا من أجله، لكن لو عاد بي الزمن كنت سأستمر في أوروبا، العودة إلى الأهلي كانت شرف كبير لي، لكن الاحتراف كان سيصنع اسما لي في عالم الاحتراف وكنت سأصل إلى العالمية”.

وأضاف: “إدارة الأهلي الحالية اتبعت سياسة محترمة بعقد جلسات مع اللاعبين الذين تنتهي عقودهم من أجل التجديد لهم، وهو ما لم يحدث معي، رغم أن تاريخي مع إبراهيم حسن لم يكن قليلا والأهلي ناد كبير، لو هناك من 10 إلى 15 (كابتن) للنادي عبر التاريخ سنكون اثنين منهم”.

وتابع: “لا أعلم سبب عدم إعلان إدارة الأهلي حتى الآن سبب رحيلنا، لماذا لم تقل الحقيقة، كانت قيمة عقدي 40 ألف جنيه في الموسم وكنت أتمنى اللعب للأهلي ولو لمدة موسم واحد بدون مقابل بعد انتهاء عقدنا، وغير صحيح ما تردد في وسائل الإعلام وقتها عن رغبة الأهلي في تجديد عقد حسام حسن والاستغناء عن إبراهيم حسن، إبراهيم حسن كان أفضل وأهم مني”.

وأكمل: “الكابتن صالح سليم كان السبب في عودتي مع إبراهيم حسن من سويسرا وقطع مشوار الاحتراف، أرسل لنا صلاح حسني مدير الكرة إلى سويسرا من أجل إعادتنا وتفاجأنا به في الفيلا هناك يطلب ذلك، قرار عودتنا لم يأخذ منا تفكيرا طويلا، والدتي رحمها الله باركت رجوعنا للأهلي، تعاملت بالعاطفة ولم نبحث عن المقابل المادي عندما وافقنا على ذلك”.

وواصل: “مقابل عودتي من الاحتراف تمثل في حصدنا العديد من الألقاب، كنت رأيت الأهلي أثناء تواجدي في سويسرا يعيش حالة عدم استقرار في النتائج وكان موقفه صعب في الدوري، ولذلك قررت العودة من أجل المساهمة في إعادة الفريق للطريق الصحيح ونجحنا في الفوز بالدوري”.

وأوضح: “من حق أي ناد أو مدير فني التمسك بلاعب معين أو الاستغناء عنه، ومن حق ابن الأهلي تكريمه أو تنظيم مباراة اعتزال له في نهاية المشوار، لكن عندما انتهى عقدي أنا وإبراهيم، إدارة الأهلي لم تقدرنا بكلمة شكر على الأقل، ولم يتواصل معنا أي مسؤول من الإدارة”.

وأكد: “كنت على استعداد للتجديد على بياض وأعلنت ذلك، كنت أتمنى من إدارة الأهلي إبلاغي أنا وإبراهيم بقرار الاستغناء عنا، لو جدد لنا الأهلي موسما واحدا كنا سنعتزل بعدها، لا أعرف سبب رحيلي، وأعتقد أنه كان قرار مشترك بين حسن حمدي والجهاز الفني، فالقرار لم يأت من الهواء”.

وشدد: “العلاقة بيننا وبين الكابتن صالح وطارق سليم كان يسودها الاحترام المتبادل، عدنا من سويسرا على منزل صالح سليم وكنت أتحدث معه وأنا أنظر إلى الأرض وقتها، كابتن صالح لم يكن موجودا في مصر خلال فترة رحيلي عن الأهلي، وكان يتلقى العلاج في لندن، وأظن أنه كان سيرفض رحيلنا لو كان موجودا”.

واسترسل: “لم أكن مقصرا في آخر مبارياتي مع الأهلي على المستوى الفني وكنت متألقا وكنت مهاجم منتخب مصر، تسوبيل استبعدنا من خوض مباراة الزمالك الأخيرة بشكل غير لائق، حيث كان يطلب منا التدريب خلف المرمى أثناء خوض التقسيمة، ولم نعترض على قراره واحترمنا ذلك”.

وأتم قائلا: “كنت حزينا للرحيل عن الأهلي، لكني كنت سأكون سعيدا لو قيل لي كلمة شكرا، لم نحصل على أي مبالغ ماليى من رجال الأعمال كترضية بعد عودتنا من سويسرا، وعندما حصلت على عرض من تركيا تحدثت مع ثابت البطل حول رغبتي في تجديد عقدي، فكان رده (شوف مصلحتك)”.

يذكر أن حسام حسن عاد من سويسرا إلى الأهلي موسم (1991-92) قبل أن يرحل عن النادي عام 2000 بعد مشوار حافل مع العملاق الأحمر امتد لـ 22 عاما، وأعلن العميد اعتزاله كرة القدم عام 2007 بعد أن لعب للزمالك والمصري والترسانة والاتحاد السكندري عقب رحيله عن القلعة الحمراء.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر