أول عالمة فيروسات اكتشفت فيروس كورونا منذ عام 1964.. اعرف قصتها – اليوم السابع

+ = -


استطاعت عالمة الفيروسات البريطانية جون ألميدا اكتشاف أول سلالة من فيروس كورونا التاجي لأول مرة منذ عام 1964 تحت الميكروسكوب، ولكن لم يلتفت أحد إلى ما اكتشفته هذه العالمة حينها إلى أن جاء الوقت الذى عادت الأضواء حول هذه العالمة التي توفيت عام 2007 والاعتراف بفضلها في اكتشاف فيروس كورونا.


وبحسب ما ذكرت مجلة “ناشيونال جيوجرافيك”، فقد شاهدت جون ألميدا نقطة رمادية مستديرة مع وجود هالة تشبه التاج أو هالة الشمس محاطه بهذا الكائن الدقيق، وهذا ما عرفه العلماء باسم “فيروس كورونا” كأحد الفيروسات التاجية.


ولعبت ألميدا دورًا محوريًا في تحديد فيروس كورونا، وكان هذا الإنجاز رائعاً للغاية، لأن العالمة حين اكتشفته كانت تبلغ من العمر 34 عامًا ولم تكمل تعليمها الرسمي.

BB12N2lW


 


طريقة جديدة لرؤية الفيروسات تحت المجهر

 


كانت تقنية الفحص المجهري التي طورتها ألميدا بسيطة، لكنها ثورية في مجال علم الفيروسات.


عند العمل مع الجسيمات المجهرية، من الصعب معرفة ما الذي تبحث عنه بالضبط، يقوم الميكروسكوب الإلكتروني بتفجير عينة بحزمة من الإلكترونات ثم يسجل تفاعلات الجسيمات مع سطح العينة.


نظرًا لأن الإلكترونات لها أطوال موجية أقصر بكثير من الضوء ، فإن هذا يظهر للعلماء صورة بتفاصيل أصغر وأدق بكثير، يكمن التحدي في تمييز ما إذا كانت النقطة الصغيرة عبارة عن فيروس أو خلية أو أي شيء آخر.


ولحل المشكلة ، أدركت الميدا أنها تستطيع استخدام الأجسام المضادة المأخوذة من الأفراد المصابين سابقًا لتحديد الفيروس.


 تنجذب الأجسام المضادة إلى نظيراتها من المستضدات – لذلك عندما أدخلت ألميدا جزيئات صغيرة مغلفة في أجسام مضادة ، فإنها تتجمع حول الفيروس، لتنبيهها إلى وجوده.


 مكنت هذه التقنية الأطباء من استخدام الميكروسكوب الإلكتروني كوسيلة لتشخيص العدوى الفيروسية لدى المرضى.


وواصلت الميدا تحديد مجموعة من الفيروسات بما في ذلك الحصبة الألمانية، والتي يمكن أن تسبب مضاعفات أثناء الحمل.


 كان العلماء يدرسون الحصبة الألمانية منذ عقود ، لكن ألميدا كانت أول من شاهدها.

June-Almeida-descubridora-del-coronavirus-3


قصة اكتشاف ألميدا فيروس كورونا

 


عادت ألميدا إلى لندن للحصول على وظيفة في كلية الطب في مستشفى سانت توماس،  في عام 1964، اتصل بها الدكتور ديفيد تيريل، الذي أشرف على البحث وجمع فريقه عينات من فيروس شبيه بالإنفلونزا أطلقوا عليه “B814” من تلميذ مريض، لكنهم واجهوا صعوبة كبيرة في زراعته في المختبر. مع فشل الطرق التقليدية.


بدأ الباحثون في الشك في أن B814 قد يكون نوعًا جديدًا من الفيروسات تمامًا.


وأرسل تيريل عينات للعالمة ألميدا، على أمل أن تتمكن تقنية المجهر الخاصة بها من تحديد الفيروس،  كتب تيريل في كتابه “الحروب الباردة.. القتال ضد نزلات البرد”: “لم نكن متفائلين للغاية ولكننا شعرنا أن الأمر يستحق المحاولة”.

BB12N2lW (1)


على الرغم من أن ألميدا كانت لديها مواد محدودة للعمل بها ، إلا أن النتائج التي توصلت إليها تجاوزت أفضل آمال تيريل.


 لم تكتشف ألميدا وتخلق صورًا واضحة للفيروس فحسب ، لكنها تذكرت رؤية فيروسين متشابهين في وقت سابق في بحثها: أحدهما أثناء النظر إلى التهاب الشعب الهوائية في الدجاج والثاني أثناء دراسة التهاب الكبد في الفئران وكتبت ورقة عن كليهما، ولكن تم رفضها.


اعتقد المراجعون أن الصور كانت صورًا رديئة الجودة لجزيئات فيروس الإنفلونزا، لكن ألميدا كانت واثقة من أنها تبحث في مجموعة جديدة من الفيروسات.


بينما اجتمع ألميدا وتيريل ومشرف ألميدا لمناقشة النتائج التي توصلوا إليها، تساءلوا عما يطلقون عليه المجموعة الجديدة من الفيروسات.


 بعد النظر في الصور، التي تم استلهامها من بنية الفيروس التي تشبه الهالة جاءت الكلمة اللاتينية “كورونا”  من كلمة تاج أو “crown” بالإنجليزية ومن هنا جاءت تسمية ” كورونا”.


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر