تحذيرات.. الأشجار أصبحت أقل فعالية فى إزالة الكربون من الغلاف الجوى – اليوم السابع

+ = -

بحث فريق من الباحثين من جامعة ويسترن سيدني، بقيادة البروفيسور بيليندا ميدلين، خلال أربع سنوات، قياسات معدلات امتصاص ثاني أكسيد الكربون لأشجار الأوكالبتوس البالغة من العمر 90 عامًا في منطقة غابات بالقرب من سيدني، حيث كشفت الدراسة، أن الغابات البالغة قد تمتص ثاني أكسيد الكربون بشكل أقل بكثير مما كان يعتقد سابقًا، مما يشير إلى أن الأرض قد تكون أقرب إلى نقطة التحول في تغير المناخ عن النماذج السابقة المقترحة.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تقدر النماذج الخاصة بتغير المناخ أن الأشجار البالغة تمتص حوالي 12% من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وتعزلها حتى لا تعود إلى النظام البيئي وتساهم في الاحترار.


 


ولكن لاختبار كيف سيصمد هذا التقدير، انشأ ميدلين وفريقها حلقة معلقة من الأنابيب فوق الغابة وضخوا ثاني أكسيد الكربون فيها.


 


كانت مستويات ثاني أكسيد الكربون أعلى بنسبة 38% تقريبًا من المستويات الحالية، وفي البداية امتصت الأشجار نسبة 12% المتوقعة من ثاني أكسيد الكربون.


 


لكن لم تكن الأشجار قادرة على عزل ثاني أكسيد الكربون الذي امتصته لمنع دخوله مرة أخرى إلى الغلاف الجوي، قال ميدلين:  “كما توقعنا تمامًا ، أخذت الأشجار حوالي 12% من الكربون في ظروف ثاني أكسيد الكربون المخصب”، مضيفا “ومع ذلك، لم تنمو الأشجار بشكل أسرع، مما أثار السؤال، أين ذهب الكربون؟ “.


 


تمتص النباتات والأشجار ثاني أكسيد الكربون عادة كجزء من عملية البناء الضوئي، مما يحفز النمو، ولكن بدلاً من النمو، بدا أن الأوكالبتوس الناضج يقوم ببساطة بتدوير ثاني أكسيد الكربون عبر البيئة قبل أن يعاد إدخاله في النهاية في الغلاف الجوي.


 


وقال ميدلين: “تحول الأشجار الكربون الممتص إلى سكريات، لكنها لا تستطيع استخدام هذه السكريات في النمو أكثر، لأنها لا تستطيع الحصول على مواد مغذية إضافية من التربة، وبدلاً من ذلك ، يرسلون السكريات تحت الأرض حيث يغذون ميكروبات التربة.


 


ووفقًا للفريق، مرت الأشجار حوالي نصف ثاني أكسيد الكربون الذي امتصته على التربة، حيث تمت معالجته ثم تم إطلاقه مرة أخرى في الغلاف الجوي من خلال بكتيريا التربة أو الفطريات الصغيرة على أرضية الغابة، وتم إطلاق النصف الآخر من ثاني أكسيد الكربون ببساطة مرة أخرى بواسطة الأشجار نفسها.


 


وقد يكون أحد التفسيرات المحتملة لذلك هو الصحة السيئة نسبيًا للتربة نفسها، فتحتاج النباتات إلى العناصر الغذائية لتنمو، لذلك يبدو أن ما فعلته عندما تم إعطاؤها الكربون الإضافي هو مجرد استخدام ذلك للذهاب للبحث عن مغذيات إضافية.


 


إذا كانت الغابات الناضجة لديها قدرة أقل على امتصاص ثاني أكسيد الكربون كما جاء عن هذه النماذج التي تم حسابها، فإن حسابات كيفية البقاء على الأرض دون الوصول للاحتباس الحرارى المخيف للأرص قد تكون معطلة.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر