تقرير: الطاقة المتجددة يمكنها إنعاش الاقتصاد عقب أزمة كورونا – اليوم السابع

+ = -


كشف تقرير حديث أن التحول إلى الطاقة المتجددة فرصة لتحقيق الأهداف المناخية الدولية مع تعزيز النمو الاقتصادي، وتوفير الملايين من الوظائف وتحسين رفاهية الإنسان بحلول عام 2050 وسط أزمة كورنا Covid-19، وذلك بحسب أول توقعات الطاقة المتجددة العالمية التي أصدرتها وكالة الطاقة المتجددة الدولية (إيرينا) يوم الاثنين.


وكشفت التوقعات أنه في حين أن المسار المؤدي إلى إزالة الكربون بشكل أعمق يتطلب استثمارًا إجماليًا في الطاقة يصل إلى 130 تريليون دولار، فإن المكاسب الاجتماعية والاقتصادية لمثل هذا الاستثمار ستكون هائلة، ويمكن أن يؤدي تحويل نظام الطاقة إلى تعزيز مكاسب الناتج المحلي الإجمالي العالمي التراكمي فوق العمل كالمعتاد بمقدار 98 تريليون دولار من الآن وحتى عام 2050.


وسيؤدي ذلك تقريبًا إلى مضاعفة وظائف الطاقة المتجددة أربع مرات إلى 42 مليون، وتوسيع العمالة في كفاءة الطاقة إلى 21 مليون وإضافة 15 مليون في مرونة النظام، وقال فرانشيسكو لا كاميرا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا)، : “تواجه الحكومات مهمة صعبة تتمثل في السيطرة على حالة الطوارئ الصحية مع إدخال تدابير التحفيز والتعافي الرئيسية، وقد كشفت الأزمة نقاط الضعف المتأصلة في النظام الحالي”


وقال الكاميرا إن التعافي على نطاق أوسع، يمكن للحكومات أن تحقق أهدافًا اقتصادية واجتماعية متعددة في سعيها لتحقيق مستقبل مرن لا يترك أي أحد وراءها “، فيما تفحص توقعات المصادر المتجددة العالمية اللبنات الأساسية لنظام الطاقة إلى جانب استراتيجيات الاستثمار وأطر السياسات اللازمة لإدارة الانتقال ويستكشف سبل خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية بنسبة 70 في المائة على الأقل بحلول عام 2050.


وعلاوة على ذلك، يظهر منظور جديد بشأن إزالة الكربون الأعمق مسارًا نحو صافي الانبعاثات الصفرية، حيث يمكن أن يساعد البناء على خمس ركائز تكنولوجية، وخاصة الهيدروجين الأخضر وكهربة الاستخدام النهائي الممتدة، في استبدال الوقود الأحفوري وخفض الانبعاثات في الصناعات الثقيلة والقطاعات التي يصعب التخلص منها.


وتظهر التوقعات أن الاستثمار منخفض الكربون سيؤتي ثماره بشكل كبير، مع توفيرات أكثر ثماني مرات من التكاليف عند حساب انخفاض الصحة والعوامل الخارجية البيئية، ويتطلب المسار الآمن للمناخ استثمارات تراكمية في الطاقة تبلغ 110 تريليون دولار بحلول عام 2050، لكن تحقيق حياد كامل للكربون سيضيف 20 تريليون دولار أخرى.


وقد نظرت التوقعات أيضًا في الطاقة ومسارات الانتقال الاجتماعي والاقتصادي في 10 مناطق حول العالم، وعلى الرغم من المسارات المتنوعة، من المتوقع أن تشهد جميع المناطق حصصًا أعلى من استخدام الطاقة المتجددة، مع استعداد جنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية والاتحاد الأوروبي وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى للوصول إلى 70-80 في المائة من إجمالي مزيج الطاقة بحلول عام 2050.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر