انخفاض تلوث الهواء في شمال الهند وسط عمليات الإغلاق بسبب كورونا – بوابة الحقيقة

+ = -


انخفض تلوث الهواء فوق شمال الهند خلال عمليات الإغلاق على مستوى الدولة، والتي تم تنفيذها لإبطاء انتشار فيروس كورونا، ففي 24 مارس الماضى، وضعت الهند مواطنيها البالغ عددهم 1.3 مليار شخص في حظرصارم، حيث تم إغلاق الأعمال غير الضرورية مؤقتًا، وتراجع نشاط المصانع، وتم تعليق الرحلات الداخلية والدولية، وانخفض السفر البري، ويعمل الناس في جميع أنحاء البلاد على محاولة إجراء التباعد الاجتماعي قدر الإمكان.


ووفقا لما ذكره موقع “space” الأمريكي، مع هذا الانخفاض السريع والكبير في الأنشطة البشرية، اكتشفت أقمار ناسا أدنى مستويات الهباء الجوي في 20 عامًا فوق شمال الهند، حيث يساهم الهباء الجوي من المصادر البشرية مثل السيارات وإنتاج المصانع بشكل كبير في تلوث الهواء.


كما كانت المستويات العالية من الهباء الجوي عاملاً رئيسيًا في ارتفاع مستويات تلوث الهواء غير الصحي في جميع أنحاء الهند، وخاصة في المناطق الحضرية.


 يمكن أن تكون الجسيمات الصغيرة التي تشكل الهباء من صنع الإنسان، مقارنة بالجسيمات الأكبر حجمًا في الهباء الجوي الطبيعي من مصادر مثل العواصف الترابية أو حرائق الغابات، أكثر ضررًا بصحة الإنسان.


وهذا الانخفاض الحاد في الهباء الجوي يمكن أن يكون أمر جيد وسط هذا الوباء العالمي، حتى لو كان التأثير مؤقتًا فقط.


وقال باوان جوبتا، عالِم رابطة أبحاث الفضاء بالجامعات (USRA) في مركز مارشال لرحلات الفضاء في هانتسفيل، ألاباما، في بيان لوكالة ناسا: “علمنا أننا سنرى تغييرات في تكوين الغلاف الجوي في العديد من الأماكن أثناء الإغلاق”، مضيفا “لكنني لم أر قط قيم الهباء الجوي منخفضة للغاية في سهل الجانج الهندي في هذا الوقت من العام.”


لاحظت البيانات الجديدة أداة مقياس الطيف التصويري المتوسط ​​الدقة (MODIS) على القمر الصناعي Terra، وهى إحدى مهام مراقبة الأرض التابعة لناسا.


تُظهر هذه الصور قياسات العمق البصري للهباء فوق الهند بين 31 مارس و 5 أبريل من كل عام من عام 2016 إلى عام 2020، وفي أحدث صورة ، من السهل رؤية مدى تناقص الهباء الجوي بشكل كبير في الغلاف الجوي.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر