نصائح لعلاج الإمساك وكيفية تشخيصه – اليوم السابع

+ = -


يعد الإمساك أحد أكثر مشاكل الجهاز الهضمي شيوعًا في العالم، ويتميز بوجود حركات صلبة وجافة فى الأمعاء، أى أقل من ثلاث مرات فى الأسبوع.


 


أسباب الإمساك


الوظيفة الرئيسية للقولون، وفقا لتقرير الموقع الطبى “healthline”، هي امتصاص الماء من الطعام المتبقي أثناء مروره عبر جهازك الهضمي، ثم يخلق البراز، حيث تدفع عضلات القولون في النهاية الفضلات من خلال المستقيم للتخلص منها. إذا بقي البراز في القولون لفترة طويلة، فقد يصبح صعبًا ويصعب تمريره.


 


كثيرا ما يسبب سوء التغذية الإمساك، فالألياف الغذائية وكمية كافية من الماء ضرورية للمساعدة في الحفاظ على البراز لينًا، الألياف تأتي في أشكال قابلة للذوبان وغير قابلة للذوبان. 


 


تشمل الأسباب الشائعة للإمساك ما يلي:


 


  • اتباع نظام غذائي منخفض الألياف وخاصة الأنظمة الغذائية الغنية باللحوم أو الحليب أو الجبن. 

  • جفاف الجسم. 

  • عدم ممارسة الرياضة. 

  • بعض الأدوية ، مثل مضادات الحموضة عالية الكالسيوم وأدوية الألم

  • الحمل. 


يمكن أن تسبب الإمساك:


 


بعض الأمراض، مثل السكتة الدماغية ، ومرض باركنسون، ومرض السكري. 


مشاكل القولون أو المستقيم، بما في ذلك الانسداد المعوي، متلازمة القولون العصبي (IBS). 


الإفراط في استخدام الملينات أو سوء استخدامها. 


من المعرض لخطر الإمساك؟


يعد تناول نظام غذائي فقير بالعناصر وعدم ممارسة الرياضة من عوامل الخطر الرئيسية للإمساك، وقد تكون أيضًا في خطر أكبر إذا كنت:


 


كبار السن: لأنهم يكونوا أقل نشاطًا بدنيًا ولديهم أمراض كامنة ويأكلون وجبات غذائية أكثر فقراً.


 


المرضى: غالبًا ما يعاني الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معينة، مثل إصابات الحبل الشوكي، من صعوبة في حركة الأمعاء.


 


امرأة أو طفل: تعاني النساء من نوبات أكثر من الإمساك أكثر من الرجال، ويتأثر الأطفال أكثر من البالغين.


 


الحامل: يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية والضغط على الأمعاء من طفلك المتنامي إلى الإمساك.


 


كيفية علاج الإمساك والوقاية منه


يعد تغيير نظامك الغذائي وزيادة مستوى نشاطك البدني أسهل وأسرع الطرق لعلاج الإمساك والوقاية منه، ويمكن تجربة الأساليب التالية أيضًا:


– اشرب من 1 إلى 2 لتر من السوائل غير المحلاة ، الخالية من الكافيين ، مثل الماء ، لترطيب الجسم.


– الحد من شرب المشروبات الكحولية والكافيين التي تسبب الجفاف.


– أضف الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظامك الغذائي ، مثل الفواكه والخضروات النيئة ، والحبوب الكاملة ، والفاصوليا ، والخوخ ، أو حبوب النخالة، و يجب أن يكون تناولك اليومي من الألياف ما بين 20 و35 جرامًا.


– قلل من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الألياف ، مثل اللحوم والحليب والجبن والأطعمة المصنعة.


– ممارسة التمارين المعتدلة لمدة 150 دقيقة تقريبًا كل أسبوع بهدف 30 دقيقة يوميًا على الأقل خمس مرات أسبوعيًا. جرب المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات.


– إذا شعرت بالحاجة إلى التبرز ، فلا تتأخر كلما طال الانتظار، أصبح البراز أكثر صعوبة.


– أضف مكملات الألياف إلى نظامك الغذائي إذا لزم الأمر، تذكر فقط أن تشرب الكثير من السوائل لأن السوائل تساعد الألياف على العمل بكفاءة أكبر.


– استخدم الملينات باعتدال قد يصف لك الطبيب ملينات أو حقنات شرجية لفترة قصيرة للمساعدة في تليين البراز، ولكن لا تستخدم الملينات لأكثر من أسبوعين دون التحدث إلى طبيبك، يمكن لجسمك أن يصبح معتمدًا عليها من أجل وظيفة القولون المناسبة.


– إضافة البروبيوتيك إلى نظامك الغذائي، مثل تلك الموجودة في الزبادي وقد أظهرت أن هذا التغيير الغذائي يمكن أن يكون مفيدًا لمن يعانون من الإمساك المزمن .


– إذا كنت لا تزال تواجه مشكلة في الإمساك، فقد يصف لك الطبيب أدوية للمساعدة.


تتطلب مشاكل القولون والمستقيم الأكثر حدة إجراءات يدوية لإزالة القولون من البراز المصاب، أو العلاج لإعادة تدريب العضلات البطيئة، أو الجراحة لإزالة جزء المشكلة من القولون.

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر