جوجل تكشف عن مجموعات قرصنة تستهدف البيانات الحساسة لوكالات الصحة – بوابة الحقيقة

+ = -

كشفت شركة جوجل، أن أكثر من اثني عشر مجموعة قرصنة تستخدم رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بفيروس كورونا المزيفة لسرقة البيانات الحساسة من وكالات الصحة الدولية وموظفي الحكومة الأمريكية، وتستخدم فيروس COVID-19 كغطاء لمحاولات التصيد والبرامج الضارة.


 


ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، أكدت مجموعة تحليل التهديدات من جوجل، أن القراصنة يستهدفون المنظمات الصحية الدولية، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية (WHO) في محاولة لسرقة المعلومات وتثبيت البرامج الضارة في بعض الأحيان.


 


وتعرضت الصحة العالمية وغيرها من المنظمات، التي هي في صميم الجهود العالمية لاحتواء الفيروس التاجي، لقصف رقمي مستدام من جانب قراصنة يبحثون عن معلومات حول تفشي المرض.


 


وقالت جوجل في منشور على مدونة: “حاولت إحدى الحملات البارزة استهداف الحسابات الشخصية لموظفي الحكومة الأمريكية الذين يستخدمون التصيد الاحتيالي من خلال تقديم امتيازات الوجبات السريعة الأمريكية ورسائل COVID-19”.


 


وبعض هذه الرسائل انتحلت صفة سلاسل الطعام الشعبية وقدمت وجبات مجانية وكوبونات استجابة لـ COVID-19، بينما ظهر آخرون يزورون مواقع مقنعة على أنها خيارات الطلب والتسليم عبر الإنترنت.


 


وما حدث أنه بمجرد أن يضغط الأشخاص على رسائل البريد الإلكتروني، يتم تزويدهم بصفحات تصيد مصممة لخداعهم في تقديم بيانات اعتماد حساب جوجل.


 


قالت جوجل، إنها تعمل على تحديد التهديدات ومنعها، باستخدام مجموعة من أدوات التحقيق الداخلية، ومشاركة المعلومات مع شركاء الصناعة وإنفاذ القانون، بالإضافة إلى الأدلة والاستخبارات من باحثين من أطراف ثالثة.


 


وخلق تفشى COVID-19 بشكل عام رصة للمتسللين الذين يتطلعون إلى سرقة المعلومات من الضحايا في عمليات الاحتيال المنظمة.


 


وفي حين أن بعض حيل الخداع تنطوي على قراصنة يتظاهرون بأنهم منظمات رسمية مثل منظمة الصحة العالمية أو نظام الإيرادات الداخلية، زعم البعض الآخر أنهم يبيعوا مستلزمات طبية مهمة مثل الأقنعة ومعقم اليدين.


 


 

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر