فاتن حمامة: السائق الخاص بي عاتبني على مشهد غرامي بأحد أفلامي وقلت «والله العظيم لن أجرحه»

+ = -

تقدم “نجوم إف إم” على مدار شهر رمضان الكريم، استعادة لذكريات نجوم الزمن الجميل من الفنانين، بحلقات مسجلة لهم مع الإعلامية آمال العمدة ضمن برنامج «نجوم من جوة القلب»، ونستكمل المسيرة مع النجمة الراحلة فاتن حمامة في الجزء الثاني من الحوار.

ويستعرض البرنامج مشوار حياتهم وذكرياتهم منذ الطفولة وحتى المشيب، مرورًا بأهم المحطات التي كان لها سبب رئيسي في تحويل مسار حياتهم لما أصبحوا عليه.

وقالت فاتن حمامة: “صعب فيلم (دعاء الكروان) يعاد تقديمه، أجمل حاجة فيه شاعريته وملابسه والمكان الذي صور فيه والرواية قديمة شوية، وهو فلته من الفلتات الحلوة وفي ذهن الناس أوي”.

وعن عدم تقديمها أفلام سياسية، أشارت: “وبالنسبة لي الفيلم الاجتماعي فيلم سياسي، وحياتنا الاجتماعية مرتبطة بالحالة السياسية، والنقد الفني لازم يكون لديه خلفية سينمائية وفاهم سينما، وأعتقد بعض النقاد حاليا خريجي معاهد كلهم، وفيه آخرين ذاكروا وعاصروا السينما، وأحيانا النقد أجمل ما يمكن والآخر تشعرين منه بهدلة وكأن وراه حاجة، وحسب الناقد نفسه واحترامه لقلمه”.

نادية ذو الفقار

وبسؤالها عن قسوة النقد ضد ابنتها نادية ذو الفقار، أشارت: “المتفرج سواء كان ناقدا أو مشاهدا توقع أني يرى نادية وكأنها فاتن حمامة بعد 25 سنة من الشغل، ولكن هي مودرن وألوانها وطبيعتها خاصة بهذا العصر، وشكلها مثلا يصلح أبدًا أن تمثل دور فلاحة عكس أنا”.

وعن أفلام الاستعراضات الفنية والغنائية، قالت: “الآن فيه فنانين كوميديا كثر ولكن لن يتواجد مثل نجيب الريحاني، وأيضا سعاد حسني من ألطف الوشوش اللي جاءت على الشاشة وهذا لا يمكن مقارنتها بأحد، وممكن يطلع فنان أفضل في مكانه ولكن تقارنه بشخص آخر صعب، مثلا أم كلثوم فلتة في زمانها وكانت تكبر مع الوقت في الصوت والقمة وكل حاجة، وممكن بعد 20 سنة حد يوصل لنجاح أكبر من اللي وصلت له أم كلثوم صعب نتنبأ بهذا الآن”.

وعن تقديمها لأفلام متنوعة سواء الخفيفة أو القضايا الكبيرة وتقديمها مسرحيات تليفزيونية، أشارت: “وفيه رواية اسمها موقف مجنون، والبطلة لديها طموح كبير وزوجها شخص لا يبالي بأي شيء، وهو كان دور تحدي حتى شاهدته على الشاشة ولكن هو دور صادم وقد لا يظهر على الشاشة، وأنا نفسي وأشاهد نفسي اتكسفت وقررت عدم عرضها والشخصية غجرية تماما ولا تنسي إننا في الشرق فيه كذا نوع من المشاهد ويهمني إن البواب يحترمني ويحترم فني ويحترم كل الناس”.

وتابعت: “أتذكر مرة في فيلم كان به مشهد غرامي والبطل كان يسير بجانبي ووضع يده على كتفي، والسائق الخاص بي حزن ودمعته في عينه وقال لي جيراني كانوا يهنوني إن بشتغل عندك دلوقتي هبص لهم على إيه، وقلت والله العظيم لن أجرحه ولازم تخلي بالك على هؤلاء أكثر من أي حد، وأنا شخصية فيّ الصفات الشرقية وحريصة على عدم وجود صورة لي تضايق حتى أهلي”.

وأردفت: “وبالنسبة لي الشعر يجب أن يقال بمنتهى البساطة، والمهم يقال بإحساس ويوصل المعنى، والفن منحني الكثير وأهم شيء هو حب الناس لي وهذا أشعر به في أي مكان تواجدت فيه، وهه نعمة كبيرة من عند ربنا، وتعلمت من الأعمال التي أقدمها وعو عطاء أكبر من الذي منحته”.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر