الشاعر الكبير أحمد رامي: أنا وأم كلثوم نهضنا بالأغنية ونظفناها وجعلناها شريفة «إحنا عملنا ثورة»

+ = -

تقدم “نجوم إف إم” على مدار شهر رمضان الكريم، استعادة لذكريات نجوم الزمن الجميل من الفنانين، بحلقات مسجلة ونادرة لهم مع الإعلامية آمال العمدة ضمن برنامج «نجوم من جوة القلب».

ويستعرض البرنامج مشوار حياتهم وذكرياتهم منذ الطفولة وحتى المشيب، مرورًا بأهم المحطات التي كان لها سبب رئيسي في تحويل مسار حياتهم لما أصبحوا عليه.

وفي الحلقة الـ11 للبرنامج حل الشاعر الكبير أحمد رامي ضيفا على الإعلامية آمال العمدة.

وقال رامي عن اختياره رباعيات الخيام دون غيرها لتقديمها لجمهوره: “الخيام قبل أن يكون شاعرا كان فلكيا لأنه الملك شاه في وقته كلفه يعمل تقويم وكان طبيبا وفيلسوفا وعمل كتا نسخ صغيرا، لكنه اشتهر بهذه الرباعيات أكثر من أي حاجة ثانية”.

وأضاف: “أنا طبعت رباعياته 16 مرة ونفدت كلها فالبتأكيد حققت صدى للجمهور وحققت له شهرة واسعة، والغناء حاليا يميل إلى القصر وإدخال آلات أفرنجية في التخت العربي ويميل إلى معاني غير عميقة وهذا لون له عصره وعهده ولا أقدر أتكلم، والغالب الآن الغنوة القصيرة التي ليس فيها عمق ومعان، والعصر يقتضي هذا والآن الديا لم يعد لها روح وملل شديد جدا”.

وتابع: “وسميعة زمان كان لهم رح يسمعوا ساعتين وساعة ونصف الساعة دون أن يملوا، وكان يطلبون الإطالة وعلى رأسهم أم كلثوم، كانت تضيق من كثرة الطلب وتتعب ولم تكن تفعل هذا بمزاجها”.

وأردف: “الحب أشكال وألوان إذا لم يكن متعدد الأوجه والمعاني لا يكون اسمه حب”.

وعن توقفه عن كتابة أغاني لأحد عقب وفاة أم كلثوم، قال: “فيا لحقيقة في حياة أم كلثوم لم أكت شيء لأحد آخر لكي يغنيه أحد وأنا على هذا النمط حتى الآن، وإذا كان غنى لي أحد غيرها ففي الروايات السينمائية، وإذا لم أصنعها في وقتها قررت السير على هذا الدرب، ولا يمكن أن أرتبط بفنانة في الوسط الفني لأنن طوال الوقت كنا سنتخانق، وأنا تزوجت موظفة وأحب الست متفرغة لي، وسر الزهد في حياتي هي القناعة”.

واستطرد: “أنا شاعر وأديب ولي نواحي كثيرة من الأشعار والروايات السينمائية التي ألفتها ولي رواية شعرية للمسرح، والحكمة التي خرجت بها من الحياة هي الإخلاص والقناعة والتواضع، والصداقة نابعة من الصدق والإخلاص الدائم وعدم النظر منفعة ذاتية، ويبكيني أقل شيء قد أقرأ حادثة بسيطة في جريدة وأبكي بسببها”.

وأشار: “أنا معروف وطابع 3 دواوين قبل أن أعرف أم كلثوم وطابع رباعيات الخيام، وإحنا الاثنين نهضنا بالأغنية ونظفناها وجعلناها شريفة وعملنا تحوير فيها لا يمكن إنكاره من حيث المعاني والصور والأنغام الخاصة بالملحنين إحنا عملنا ثورة، كل مطربة كا لها شاعر خاص بها زي ما كنت مع أم كلثوم”.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر