من أول الطريق | عبدالحليم كان عاشقا للسيارات.. وتلقى إحداها كهدية من ملك المغرب

+ = -

كان العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ من المغرمين بالسيارات المميزة، وكانت سيارته “الكاديلاك” المكشوفة من أشهر السيارات فى مصر، وكانت لونها الداكن الأنيق من أبرز ألوان السيارات فى ذلك الوقت.

ورصد تامر بشير عبر برنامج “من أول الطريق”، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، قصة عشق عبدالحليم حافظ للسيارات الفارهة، قائلا: “عبدالحليم حافظ لم يكن فقط صوته جميلا وفنانا رائعا، ولكنه كان يحب السيارات جدا”.

وأضاف: “كان يمتلك سيارة نوعها فيات 130، وصنعت عام 1969 وكانت موجودة بموتور 3200 سي سي وكان غالبا عليها الطابع الرياضي وكان لونها فضيا، ولم يكن موجود منها في مصر غير 4 سيارات، واحدة ملك الرئيس الراحل أنور السادات والثانية ملك صاحب توكيل شركة فيات، والثالثة ملك السفير الإنجليزي والرابعة ملك الفنان عبدالحليم حافظ، ويقال إنه تلقاها هدية من ملك المغرب الحسن الثاني”.

وتابع: “العندليب كان يحب السيارات بشكل كبير، واقتناءه للسيارات كان مميزا زي العربية الفورد وموديل 56 اللي ظهر بها في فيلم الوسادة الخالية عام 57، ومن أشهر الحاجات التي كانت تلفت نظري إنهم كانوا يركبون السيارة من الجانب الأيمن ولكن يمكن هذا نابعا من أن السيارة كانت مريحة”.

وأردف: “كان يمتلك أيضا عبدالحليم سيارات كوبيه زي تويوتا سيلكا موديل 77، ومرسيدس حمراء s280 وكانت تحمل نمرة 1810 ملاكي القاهرة وكانت موديل 68، وكان بها مواصفات خاصة وتجري سرعة قصوى 220 كيلومترا، وفيتيس أتوماتيك وبها خيارات كثيرة جدا، واشتراها بعد ذلك الملحن كمال الطويل لابنه زياد، ثم اشتراها منظم حفلات عبدالحليم وجعل السيارة موجودة أمام مدخل سينما القاهرة وظلت موجودة عشان كل عشاق العندليب لكي يتصوروا معها، ومن أهم الحاجات اللي لفتت نظري هو حبه لاقتناء السياراة المميزة طوال عمره”.

الوسم

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر