معهد “روبرت كوخ” الألماني: خطر كورونا مستمر

+ = -

برلين – (د ب أ):

أكد معهد “روبرت كوخ” الألماني لأبحاث الفيروسات على أهمية المسؤولية الشخصية لكل فرد في ظل التخفيفات الجديدة لقيود جائحة كورونا.

وقال لارس شاده، نائب رئيس المعهد، اليوم الخميس:” لسنا في أمان مع هذه المرحلة الجديدة:” ومسألة أن تكون هناك موجة ثانية (للإصابات) في يدنا نحن”.

وأضاف شاده أن قواعد التباعد والنظافة الصحية وعمل المكاتب الصحية، ستظل هي أهم الأشياء، منوها إلى أن الجائحة لم تنته كما أنه ليس هناك سبب يدعو إلى الاطمئنان ” فمن الممكن أن يستغرق الأمر شهورا”.

وحسب بيانات المعهد، فقد ارتفع معدل الوفيات المتعلقة بفيروس كورونا في ألمانيا، بعد أن وصل عدد الوفيات إلى 7119 شخصا وهو ما يعادل 3ر4% من إجمالي الإصابات المؤكدة، وقال شاده إن من المتوقع أن يحدث ارتفاع آخر مشيرا إلى أن السبب في ذلك يرجع بالدرجة الأولى إلى تفشي الإصابات في مستشفيات ودور للمسنين ودور رعاية.

وأوضح شاده أن متوسط عمر المتوفين يبلغ 81 عاما.

وفيما يتعلق بمعدل استنساخ العدوى، تشير تقديرات المعهد حاليا إلى أن هذا المعدل يبلغ 65ر0 أي أن الشخص المصاب يمكنه أن ينقل العدوى إلى أقل من شخص آخر.

وفيما يتعلق بالقرار السياسي الذي يلزم كل دائرة بالعودة إلى تطبيق القيود الصارمة في حال تجاوز معدل الإصابات لديها 50 إصابة جديدة لكل مئة ألف نسمة في غضون أسبوع، قال شاده عن هذا الحد الأقصى إنه “عملي ومعقول من حيث المبدأ”.

وشدد شاده على أهمية اتخاذ كل ولاية لخطوات صغيرة وحذرة نحو إعادة الفتح.

ورأى شاده أن التخفيفات مرتبطة “بخطر ما”، لكنه قال إن من المشروع بذل هذه المحاولة، كما أنها ضرورية على المستوى المجتمعي ” لكن يجب أن نكون يقظين ونراقب الموقف”.

وأوصى بكثرة إجراء الاختبارات، ونوه إلى أن من الممكن إجراء أكثر من 900 ألف اختبار أسبوعيا، وقال إن هذه القدرة لم يتم استنفادها بعد.

المصدر: مصراوي

               

أترك تعليق
تابعنا على تويتر